0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري : تونس .. حكومة الوحدة تثير احتجاجات ، وحزب بن علي يطرده (3)

2011:01:19.10:17

ودعا إلى ضرورة مشاركة كل الأطياف السياسية والفكرية بلا استثناء في بناء مستقبل البلاد، كما دعا الشعب وقواه الحية إلى اليقظة والتصدي لما أسماها محاولات فرض استمرار أسس النظام ورموزه وأجهزته وخياراته في تحالف مع أطراف "كانت ولا تزال السفارات الأجنبية محجة لها".
وجدد في المقابل التزامه الكامل بمطالب الحركة الشعبية وانخراطه التام مع القوى الوطنية في النضال "من أجل التصدي للخيارات المشبوهة" وترسيخ بدائل وطنية حقيقية.
وترتفع اصوات كثيرة خصوصا بين اليسار والاسلاميين، رفضا لوجود اعضاء من حكومة بن علي السابقة في الحكومة الجديدة.
وتظاهرالالاف في صفاقس ثاني اكبر المدن التونسية وتم احراق مقر التجمع الدستوري الديمقراطي.
وفى المقابل، دافع الغنوشي عن حكومة الوحدة الوطنية التي أعلن أمس تشكيلتها، في وقت يتزايد فيه الغضب في الشارع ولدى بعض الأوساط السياسية والحقوقية التي ترفض هذه الحكومة لضمها عددا من "الحرس القديم".
وقال الغنوشي أنه احتفظ بعدد من الوزراء القدماء باعتبار الحاجة إليهم في مرحلة الإعداد للانتخابات التي سيتم تنظيمها بالبلاد خلال الشهرين القادمين، مشددا على أنهم وزراء يمكن الاعتماد عليهم.
ورفض الغنوشي بشدة الآراء القائلة بأن "الديكتاتور رحل لكن الديكتاتورية ظلت"، مشيرا إلى أن تونس تعيش حاليا "عهد حريات" يمكن ملاحظته من خلال وسائل الإعلام والشارع. وكان الغنوشي قد أكد أن كل الذين شاركوا في قمع الاحتجاجات التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة ستتم محاكمتهم.
وتأتي تصريحات الغنوشي بمثابة "طمأنة" للساحة السياسية في ظل بدء تشكل جبهة رفض لحكومة الوحدة الوطنية، والحديث عن تخوف مما أصبح يسمى "الالتفاف على ثورة الجماهير".
على صعيد متصل، اعتبر عدد من التيارات السياسية والمنظمات -أبرزها حركة النهضة والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان- أن هذه الحكومة لا تفي بالمطالب التي خرج من أجلها التونسيون، وأنها لم تأت نتيجة مشاورات واسعة تشمل جميع الأطراف السياسية والمدنية.
ومازالت قوات الامن والجيش تنتشر بكثافة فى محيط العاصمة تونس، حيث شوهد تمركز للدبابات وبعض القطع الثقيلة التى تخص قوات الجيش، مع انتشار قوات الجيش بكثافة حول وزارة الداخلية وساحة "7 نوفمبر" وشارع الحبيب بورقيبة والشوارع المحيطة.
وقال فتحي جمال "رجل اعمال تونسي" تصادف مروره بالمنطقة، لوكالة (شينخوا)، إن الحكومة الجديدة التى تشكلت امس برئاسة الوزير الاول محمد الغنوشي هى حكومة انتقالية تحضر للمرحلة القادمة.
واضاف انه كمواطن تونسي سعيد وفخور بما قام به شعبه، معربا عن اعتزازه بما قام به الشعب ، وانه شرف لكل العرب، على حد تعبيره.
فى حين رأى مواطن تونسي آخر انه كان يجب ان يتم تغيير حتى فى الوجوه.
وشهدت تونس أخيرا سلسلة من الاحتجاجات الاجتماعية رافقتها أعمال شغب وعنف بسبب تفشى البطالة وارتفاع الأسعار، ما أدى إلى سقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي الذى استضافته السعودية بعد فراره يوم الجمعة الماضى من بلاده.

(شينخوا)


[1] [2] [3]

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة