0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الأردن وفرنسا يؤكدان ضرورة بذل الجهود لإعادة إطلاق المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

2011:01:24.09:25

أكد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة ونظيرته الفرنسية ميشيل اليو ماري على ضرورة تكاتف الجهود الدولية لإعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة القابلة للحياة والمتواصلة جغرافيا وعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من يونيو 1967.

جاء ذلك خلال لقاء الوزير جودة مع وزيرة الخارجية الفرنسية في وزارة الخارجية الأردنية اليوم "السبت" والذي جرى خلاله بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وآخر المستجدات والتطورات في المنطقة.

وشدد الجانبان على ضرورة وقف كافة أشكال الاستيطان غير الشرعي وغير القانوني الذي يقف عائقا رئيسيا في طريق استئناف المفاوضات.

ووضع جودة نظيرته الفرنسية في صورة الجهود الأردنية المكثفة على كافة المسارات لتجاوز الجمود الذي يعتري عملية السلام والبدء بمفاوضات مباشرة. كما تطرقت المباحثات إلى الملف النووي الإيراني ، حيث شدد وزير الخارجية الأردني على أنه يجب حل الموضوع من خلال القنوات الدبلوماسية ، مؤكدا أنه يحق لأي دولة الحصول على البرنامج النووي للأغراض السلمية ، فيما وضعته الوزيرة الفرنسية في صورة مباحثات اسطنبول التي جرت مؤخرا بخصوص الملف النووي الإيراني.

وأكد وزير الخارجية الأردني ، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الفرنسية ميشيل اليو ماري عقب اللقاء ، أن الوصول إلى حل عادل وشامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي يحظى بأولوية قصوى لدى بلاده لضمان تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وشدد على أهمية الإسراع في إعادة إطلاق المفاوضات ضمن معادلة فاعلة للوصول إلى حل الدولتين ، معربا عن تقدير الأردن لجهود فرنسا الرامية إلى إنجاح الشراكة بين الأردن والاتحاد الأوروبي.

وشدد على دعوة الأردن إلى المحافظة على لبنان وأمنه ووئامه الوطني ووحدته وسلامة أراضيه.

وبدورها ، أكدت وزيرة الخارجية الفرنسية التزام بلادها من خلال الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بدفع جهود السلام وحرصها على إنهاء الصراع في المنطقة بما يحقق الأمن والاستقرار لكافة شعوبها وإنهاء الصراع على أساس حل الدولتين والمرجعيات الدولية المعتمدة والذي يشكل حله مصلحة دولية كما هو مصلحه لدول المنطقة وشعوبها.

وقالت ماري ان ايران وحدها تتحمل مسؤولية فشل محادثات اسطنبول حول الملف النووي الايراني مؤكدة "لقد ظهر منذ البداية ان الجانب الايراني يفرض شروطا مسبقة، كانت مرفوضة تماما" والتي كانت تتعلق برفع العقوبات وحق التخصيب (لليورانيوم)، وهذا عرقل كل شيء"، معربة عن الامل بأنه لازال "هناك حل دبلوماسي". وأشار جودة وماري إلى تطابق وجهات النظر والمواقف بين بلديهما تجاه العديد من القضايا التي يواجهها المجتمع الدولي بشكل عام والشرق الأوسط بشكل خاص. يشار إلى أن زيارة وزيرة الخارجية الفرنسية ميشيل اليو ماري إلى الأردن هي أول زيارة لها بعد تسلمها مهامها كوزيرة للخارجية في الربع الأخير من العام الماضي وتأتي هذه الزيارة في إطار التنسيق والتشاور المستمر بين البلدين حيال مختلف القضايا.


[1] [2]

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة