0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: مبارك يطلب من الحكومة تقديم استقالتها بعد مظاهرات غضب في مصر

2011:01:30.08:27

بقلم/ عماد الأزرق

القاهرة 29 يناير 2011 (شينخوا) تواصلت الإحتجاجات وتظاهرات الغضب العارمة يوم الجمعة/28 يناير الحالي/ في القاهرة وعدد كبير من المحافظات، ووقعت صدامات عنيفة بين المتظاهرين وقوات الأمن، التي اضطرت للانسحاب، ودخول قوات الجيش على خط المواجهة، فيما أعلن الرئيس المصري حسني مبارك تغيير الحكومة وتكليف حكومة جديدة.


فقد انطلقت المظاهرات الغاضبة عقب صلاة الجمعة فيما اطلق عليه "يوم الغضب"، والتي جاءت مع المظاهرات والاحتجاجات التي بدأت الثلاثاء الماضي والذي دعا إليه عدد من الشباب والناشطين السياسيين وأطلقوا عليه "يوم الغضب".

وشهد العديد من أحياء القاهرة عددا من التظاهرات، سرعان ما انتشرت في جميع انحاء القاهرة، مما اضطر قوات الأمن لاستخدام العنف في مواجهتها غير أن تلك الوسيلة لم تفلح في السيطرة على الأوضاع، وخرجت الأمور عن السيطرة، مما اضطر قوات الأمن للانسحاب من المواجهة، وسيطرة المتظاهرين على الشوارع وجهات أمنية وحكومية عديدة.

ووقعت حرائق وأعمال نهب وسلب في الكثير من المبان من أهمها، مقر الأمانة العامة للحزب الوطني الحاكم، ومبنا مجاور يضم المجلس القومي لحقوق الإنسان، والمجلس القومي للصحافة، والمجلس القومي للمرأة، ومجلس الشئون العربية الاقتصادية.

كما وقعت اقتحامات واشعال حرائق في عدد كبير من اقسام الشرطة، وتم تهريب عدد من المحتجزين بهذه الأقسام، كما جرت محاولات لسرقة المتحف المصري غير أن مجموعات من الشباب حرصت على حمايته .

نفس السيناريو حدث وربما بصورة أعنف في عدد من المحافظات وخاصة الأسكندرية والسويس التي سيطر فيهما المتظاهرون على الأوضاع بالكامل، وقاموا بإشعال مقرات المحافظة، واقسام الشرطة، ومقرات مباحث أمن الدولة، ،مقرات الحزب الوطني في مختلف المحافظات.

كل هذه التطورات، اضطرت الرئيس المصري حسني مبارك باعتباره أيضا الحاكم العسكري إلى إعلان فرض حظر التجول في محافظات القاهرة والأسكندرية والسويس، والاستعانة بقوات الجيش لإستعادة السيطرة على الأمور، وإعادتها إلى سابق عهدها.

ورغم ذلك إلا أن المتظاهرين تحدوا قرار الحظر واستمروا في تظاهرهم بالشارع، ولم يطبق قرار الحظر في اي مكان، حيث ضرب به المتظاهرون عرض الحائط.

وقد انتشرت قوات الجيش في شوارع القاهرة والأسكندرية والسويس، وبحسب وسائل إعلامية فقد قرر رئيس أركان القوات المسلحة المصري الفريق سامي عنان قطع زيارته لواشنطن والعودة لبلاده، على خلفية الأحداث الدائرة.

وسجلت مصادر طبية وإعلامية وقوع العديد من القتلى والمصابين في مختلف المحافظات، وإن كانت قد تباينت احصائيات المصابين والقتلى وتضاربت.

وفي محاولة لاحتواء الغضب الشعبي، وجه الرئيس المصري حسني مبارك كلمة إلى الشعب أعلن فيه أنه طلب من الحكومة تقديم استقالتها، وانه سيطلب من الحكومة الجديدة تولي الأمور.

وقال مبارك "إنني أعي التطلعات المشروعة للشعب وأعلم جيدا قدر همومه معاناته .. لم انفصل عنه يوما وأعمل من أجلها كل يوم لكن ما نواجهه من مشكلات وما نسعى اليه من أهداف لن يحققه اللجوء الى العنف ولن تصنعه الفوضى وإنما يحققه ويصنعه الحوار الوطني والعمل المخلص والجاد.

واضاف "إن شباب مصر هو أغلى ما لديها وهي تطلع اليهم كي يصنعوا مستقبلها دون أن يندس بينهم من يسعى الى نشر الفوضى ونهب الممتلكات العامة والخاصة واشعال الحرائق وهدم ما بنيناه".

وتابع "لقد انحزت وسوف أظل للفقراء من ابناء الشعب على الدوام مقتنعا بأن الاقتصاد اكبر وأخطر من أن يترك للاقتصاديين وحدهم وحرصت على ضبط سياسات الحكومة للاصلاح الاقتصادي كي لا تمضي بأسرع مما يحتمله أبناء الشعب أو ما يزيد من معاناتهم".

ونوه إلى "أن برنامجنا لمحاصرة البطالة واتاحة المزيد من خدمات التعليم والصحة والاسكان وغيرها للشباب والمواطنين تظل رهنا بالحفاظ على مصر مستقرة وآمنة .. وطنا لشعب متحضر وعريق .. لا يشع مكتسباته وآماله للمستقبل في مهب الريح".

ولفت إلى "أن ما حدث خلال هذه التظاهرات يتجاوز ما حدث من نهب وفوضى وحرائق لمخطط أبعد من ذلك لزعزعة الاستقرار والانقضاض على الشرعية".

وتابع "إنني أهيب بشبابنا وبكل مصري ومصرية مراعاة صالح الوطن وأن يتصدوا لحماية وطنهم ومكتسباتهم .. فليس باشعال الحرائق والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة تتحقق تطلعات مصر وأبناءها ، وإنما تتحقق هذه التطلعات للمستقبل الأفضل بالوعي والحوار والاجتهاد من أجل الوطن".

وأوضح "إن طريق الاصلاح الذي اخترناه لا رجوع عنه أو ارتداد الى الوراء .. سنمضي عليه بخطوات جديدة تؤكد احترامنا لاستقلال القضاء وأحكامه .. خطوات جديدة نحو المزيد من الديمقراطية والمزيد من الحرية للمواطنين .. خطوات جديدة لمحاصرة البطالة ورفع مستوى المعيشة وتطوير الخدمات وخطوات جديدة للوقوف الى جانب الفقراء ومحدودي الدخل.إن خياراتنا واهدافنا هى التى ستحدد مصائرنا ومستقبلنا وليس أمامنا من سبيل لتحقيقها سوى بالوعى والعمل والكفاح".

وقال الرئيس مبارك "لقد طلبت من الحكومة التقدم باستقالتها اليوم وسوف اكلف الحكومة الجديدة اعتبارا من الغد بتكليفات واضحة ومحددة للتعامل الحاسم مع اولويات المرحلة الراهنة".

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة