0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل اخبارى: اعمال الشغب في مصر قد تؤثر على العلاقات مع اسرائيل

2011:01:31.11:15

مع تواصل الاحتجاجات الحاشدة فى شوارع مصر ودخولها يومها السادس , تسود حالة متزايدة من القلق داخل اسرائيل ازاء احتمال تنحى الرئيس المصري حسني مبارك عن السلطة وان يسعى خليفته الى الغاء اتفاقية السلام التى وقعها البلدان فى عام 1979.

بيد ان محللين قالوا لوكالة انباء ((شينخوا)) انه من السابق لاوانه التنبؤ بما سيحدث ولا توجد اى علامات تشير الى ان السلام بين مصر واسرائيل، الذي يوصف دوما بالسلام البارد، سيصل الى نهايته.

وقد وقع الرئيس المصري الراحل انور السادات اتفاقية سلام مع اسرائيل فى عام 1979، ليصبح اول زعيم عربي يقوم بذلك، لكنه دفع حياته ثمنا لهذا القرار، اذ اغتيل خلال عرض عسكري من قبل اصوليين عارضوا الاتفاقية , التى مازالت غير مرحب بها بين المصريين.

لكن العلاقات السياسية بين مصر واسرائيل ظلت قوية . ويرتكز معظم التعاون فى الوقت الحالى على قضايا مثل عملية السلام بين اسرائيل وفلسطين ونظام حركة المقاومة الاسلامية (حماس) فى غزة.

سابق لاوانه

من جانبه , قال الدكتور مارك هيلر , كبير الباحثين بمعهد ابحاث الامن الوطني فى تل ابيب , انه من المبكر جدا توقع ما سيحدث فى مصر،مشيرا الى انه لا يعرف ما اذا كان مبارك او نظامه الحالى سيتنحى.

واوضح ان "هناك اربعة سيناريوهات على الاقل يجب علينا ان نفكر فيها".

وتابع بقوله " وهى اما ان يقود النظام حكومة يسيطر عليها رجال الجيش، او حكومة اسلامية ، او حكومة ديمقراطية اولية , او ينتهى الامر الى فوضى واضطرابات."

واضاف ان " الباب مفتوح لكل هذه الاحتمالات بنتائج مختلفة ", موضحا ان مصر قد تواجه فترة طويلة من الاضطرابات اذا فشل مبارك فى اعادة السيطرة على الوضع.

واشار هيلر الى تخوف المراقبين الاسرائيلين من وصول جماعة الاخوان المسلمين , احدى جماعات المعارضة الرئيسية فى مصر والمحظورة من قبل مبارك, الى السلطة , مشيرا الى ان ذلك لو حدث فانه سيفضى الى تغيير كامل فى النظام.

الا ان هيلر لا يتوقع ان يتولى الاخوان المسلمون السلطة فورا ، لانهم "يحتاجون بالفعل الى وقت لمواجهة الاضطرابات والفوضى وتعزيز الانضباط والامن فى الشارع اضافة الى القضاء على خصومهم".

واضاف هيلر ان التاريخ يظهر ان سقوط نظام لا يتبعه دائما خليفة واضح.

سيناريوهات مختلفة

ويتفق معه ايضا ايلى بوديه , استاذ بقسم الدراسات الاسلامية والشرق الاوسط بالجامعة العبرية فى القدس , قائلا " من السابق لاوانه التنبؤ بما سيحدث فى مصر" , واشار ايضا الى عدد من السيناريوهات المختلفة .

احد السيناريوهات وفقا لبوديه ان يستمر مبارك او اى احد من النخبة فى السلطة . وفى هذه الحالة يمكن القول ان الوضع سيبقى كما هوعليه الان , مضيفا ان هدف النظام الحالى هو الحفاظ على السلام مع اسرائيل اضافة الى الولايات المتحدة نظرا لحاجته الى المساعدات الامريكية من اجل بقائه.

وتعتبر مصر ثانى اكبر متلقى للمساعدات الامريكية بعد اسرائيل فى الشرق الاوسط . وتحصل القاهرةعلى ما يقدر بحوالى 2 مليار دولار سنويا فى صورة مساعدات عسكرية واقتصادية .

واضاف بوديه " لكن لو حدث تغييرا كبيرا وقويا فى الحكومة سواء نتيجة للثورة اومن خلال انتخابات قادمة , سيتوقف الوضع على الشخص الذى سيتم انتخابه ", موضحا ان الرئيس الجديد لو جاء من بين المعارضة المدنية او جماعة الاخوان المسلمين فان العلاقات الاسرائيلية - المصرية ستتأثر وسيتوقف حجم التأثير على الظروف .

وقال بوديه ان الرئيس مبارك اذا لم يجبر على التنحى الآن , فانه من المرجح ان يواجه عقبة كبيرة فى الانتخابات الرئاسية المقبلة .

تنسيق امريكى - اسرائيلى

فى الوقت مفسه , قال الدكتور عورام ميتال , رئيس مركز هرتزوج لبحوث الشرق الاوسط فى جامعة بن جوريون لوكالة انباء ((شينخوا)) ان قرار اسرائيل بعدم الادلاء بتصريحات إلا رسمية حتى الآن حول التطورات فى مصر يشير الى وجود تنسيق على المستوى الداخلى وتنسيق اخر مع الولايات المتحدة فى هذا الشأن.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فى بيان يوم الاحد ان " السلام بين اسرائيل ومصر استمر لاكثر من ثلاثة عقود وهدفنا ضمان استمرار هذه العلاقات ", مؤكدا على وزرائه عدم التحدث علنا حول الوضع فى القاهرة.

وطالما حدث فى الماضى ان صدر عن المسؤولين الاسرائيليين تصريحات بشأن السياسة الخارجية تتناقض مع الخط الرسمى الاسرائيلى بالرغم من صدور تعليمات لهم بعدم فعل ذلك .

و يخشى الشارع الاسرائيلى وساسته , بحسب ميتال, من ان يؤدى الموقف فى حال تنحى الرئيس مباك الى تغييرات سياسية كبيرة .

وقال ميتال ان " اسرئيل ليست على جدول الاعمال " , مشيرا الى مطالب المتظاهرين فى مصر . واضاف ان المتظاهرين حتى هذه اللحظة ترتكز مطالبهم على اجراء انتخابات برلمانية ورئاسية حرة .

واثنى ميتال على موقف اسرائيل من الاحداث فى مصر , مشيرا الى انها خطوة ذكية ان تكتف اسرائيل بمتابعة التطورات وتنسيق تصريحاتها مع واشنطن . (شينخوا)

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة