0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخباري: دعوة للمتظاهرين بوسط القاهرة للعودة لمنازلهم حقنا للدماء ..وبدء انصرافهم استجابة للجيش

2011:02:03.11:03

بقلم : عبد الفتاح السنوطىدعا مواطنون مصريون مساء أمس الأربعاء /2 فبراير الحالي/ المتظاهرين بميدان التحرير بوسط القاهرة إلى العودة إلى منازلهم حتى لا تتفاقم الأوضاع وحقنا لدماء الأبرياء، واصفين الأحداث التى يشهدها الميدان من اشتباكات بين المؤيدين للرئيس حسنى مبارك والمعارضين لبقائه بالمؤسفة، وسط أنباء عن بدء انصراف المتظاهرين من ميدان التحرير استجابة لنداء الجيش المصرى.

ووقعت اصابات فى وقت سابق اليوم فى صفوف مواطنين مصريين بين مؤيد للرئيس مبارك ومعارض لبقائه، كما وقعت اشتباكات بين الجانبين بالإيدي والعصي وتراشقوا بالحجارة وكرات النار، ما أدى إلى وقوع اصابات كثيرة فى صفوف الجانبين، واصابة نحو 611 شخصا على الأقل وقتيل واحد، وفقا لمصدر رسمي.

وبدأ المتظاهرون مساء اليوم في الانصراف من ميدان التحرير، حسب التليفزيون المصري الرسمي، قائلا "إن المتظاهرين بدأوا في الانصراف من ميدان التحرير استجابة لنداء القوات المسلحة ".

في المقابل، أكد متظاهرون عبر قنوات إخبارية مصرية أخرى، انهم ما يزالون بالميدان محاصرين من جميع الجهات من قبل متظاهرين مؤيدين للرئيس حسني مبارك قاموا بإغلاق جميع الشوارع المتصلة بميدان التحرير،وسط أنباء عن سيطرة المؤيدين على الميدان.

وفى هذا الصدد، دعا المواطن أحمد عبدالقادر (كاتب صحفي) جميع المتظاهرين إلى العودة إلى منازلهم على الفور حتى لا تتفاقم الأوضاع ويحدث المزيد من الخسائر فى الاقتصاد الوطنى والممتلكات العامة والخاصة.

وطالب عبدالقادر، فى تصريحات لوكالة أنباء (شينخوا)، بترك الأمور تمضي حسب ما تم الاتفاق عليه بين الرئيس مبارك وكل من يحبون مصر وهو الا يرشح مبارك نفسه لولاية أخرى وإجراء تعديلات تشريعية ودستورية وتوجيهات غير مسبوقة للحكومة الجديدة التى تشكلت يوم الاثنين الماضى عقب اقالة حكومة أحمد نظيف ليلة (الجمعة/السبت) الماضية اثر التظاهرات الغاضبة منذ 25 يناير الماضى.

وبدوره، وجه التليفزيون المصرى نداء عاجلا الآن مساء (الأربعاء) إلى المتظاهرين لإخلاء ميدان التحرير فورا، وقال التليفزيون " وصلتنا معلومات مؤكدة تفيد بأن هناك عناصر إثارية يتوجهون إلى ميدان التحرير الآن لإشعال النار لحرق الميدان وبحوزتهم كرات من النار".

وأضاف إن " من أجل سلامتكم يجب إخلاء ميدان التحرير فورا لأن العناصر الإثارية تتوافد الآن لاشعال النيران بكرات من النار والقيام بأعمال شغب".

من جانبه، قال المواطن وائل نجيب إن بيان الرئيس مبارك وتصريحات رئيس الوزراء الفريق أحمد شفيق، تلبية غالبية مطالب المتظاهرين، مشيرا إلى أن معظم الموجودين الآن بميدان التحرير يقصدون التخريب وليس الإصلاح والدليل على ذلك هو موافقة غالبية أحزاب المعارضة المصرية على بدء الحوار مع الحكومة، لا سيما نائب رئيس الجمهورية عمر سليمان.

ووصف نجيب، في تصريحات لوكالة أنباء (شينخوا)، الأحداث التى يشهدها ميدان التحرير بين المؤيدين والمعارضين للرئيس حسنى مبارك، بأنها مؤسفة تحزن كل مصرى على تتعرض له بلاده من أزمة.

ودعا نجيب إلى وقف أعمال الفوضي فورا من الجانبين لأنها تعقد الموضوع ولا تؤدى الا إلى ضياع مصر وتراجعها سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، وزيادة معدلات البطالة.

وطالب بإعطاء فرصة للحكومة لكى تعمل، وأعرب عن تفاؤله بالحكومة الجديدة، مؤكدا أنه لا يمكن ان نحكم ونحن نقف في ميدان التحرير، ودعا إلى فض تلك التظاهرات لكى تبدأ الدولة في تسيير أمورها.

على صعيد متصل، دعا الجيش المصري المتظاهرين إلى العودة لمنازلهم وذلك غداة إعلان الرئيس حسني مبارك عدم ترشحه للانتخابات القادمة واعتزامه إجراء اصلاحات سياسية خلال الشهور المتبقية من ولايته الحالية.

من ناحيتها، دعت المواطنة مروة محمد (مترجمة)، الرئيس حسنى مبارك إلى التنحي، لان هذا الإجراء ممكن أن يساعد على هدوء الشارع المصرى، وتساءلت " كيف يقف الجيش الوطنى ويتشابك المتظاهرون بالإيدى والعصي ويتراشقوا بالحجارة وكرات النار والمولوتوف ؟ ".

ورأت مروة محمد، فى تصريحات لوكالة أنباء (شينخوا)، أنه من الأفضل أن يتولى نائب رئيس الجمهورية عمر سليمان فترة انتقالية ويقوم بتعديل الدستور والاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وانتخابات رئاسية.

ودعت إلى عودة جميع المتظاهرين من مؤيد ومعارض فورا إلى منازلهم حقنا لدماء الأبرياء لكى تعود الحياة إلى طبيعتها وعودة الهدوء إلى الشارع المصرى.

وقد بدأت الحياة تعود إلى طبيعتها نسبيا في الشارع المصرى يوم الأربعاء غداة إعلان الرئيس حسني مبارك عدم ترشحه للانتخابات القادمة واعتزامه اتخاذ سلسلة من اجراءات الاصلاح السياسي خلال الشهور المتبقية من ولايته الحالية والتى تنتهى فى شهر سبتمبر القادم.منذ الثلاثاء "25 يناير الماضى" تشهد القاهرة ومحافظات أخرى مظاهرات ومسيرات سلمية، صاحبتها أعمال شغب ونهب وحرق وترويع للمواطنين وهروب مساجين من محابسهم، تطالب باسقاط النظام الحاكم والقيام باصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية، ما دفع الرئيس مبارك إلى إقالة حكومة أحمد نظيف ليل الجمعة السبت، وتعيين اللواء عمر سليمان مدير المخابرات العامة نائبا للرئيس وتشكيل حكومة جديدة برئاسة الفريق أحمد شفيق. وكان الرئيس مبارك كلف الاثنين الماضى نائبه عمر سليمان بإجراء اتصالات فورية مع كافة القوى السياسية لبدء حوار حول جميع القضايا المثارة والمتعلقة بالاصلاح الدستوري والتشريعي على نحو يخلص إلى تحديد واضح للتعديلات المقترحة والتوقيتات المحددة. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة