0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

البرلمان المصرى يعلق جلساته لحين ورود تقارير محكمة النقض

2011:02:07.12:22

علق مجلس الشعب (البرلمان) المصرى أمس الأحد/6 فبراير الحالي/ جلساته لحين ورود تقارير محكمة النقض بشأن الطعون الانتخابية لموعد يتم تحديده فى وقت لاحق، وفقا للتليفزيون الرسمى.

وقال رئيس مجلس الشعب فتحى سرور، فى تصريحات للتليفزيون المصرى، إن المجلس قرر عقب جلسة اليوم تعليق جلساته لحين ورود تقارير محكمة النقض بشأن الطعون الانتخابية حول الانتخابات البرلمانية التى شهدتها البلاد فى شهر نوفمبر من العام الماضى.

وأضاف إنه تم تعليق جلسات المجلس إذا لم تطرأ أمورا عاجلة تدعو للانعقاد، مشيرا إلى أن هناك لجانا مستمرة فى أداء مهامها.

وكانت الانتخابات البرلمانية السابقة التى شهدتها مصر، قد شابها بعض عمليات التزوير وقصور فى تطبيق القانون، وأصدرت محكمة النقض أحكاما بشأن بطلان عدد من المقاعد فى دوائر معينة، ولكن المجلس لم يقم بتنفيذ تلك الأحكام، مما دعى الرئيس المصرى حسنى مبارك إلى التأكيد أخيرا فى بيان للأمة على الالتزام بأحكام القضاء فى هذا الشأن.

وأكد سرور أن هناك اتجاها اصلاحيا داخل مجلس الشعب لتصحيح عضوية أعضائه، مشددا على أن المجلس ملتزم بتنفيذ كلمة القضاء حكما وتحقيقا.

وأشار سرور إلى أن المجلس وجه الشكر للرئيس مبارك على البيانات التى القاها أخيرا، مؤكدا على الشرعية الدستورية التى يتمتع بها الرئيس مبارك كونه منتخبا من الشعب، كما وجه المجلس الشكر للشباب

ووقف مجلس الشعب اليوم قبل بدء جلسته دقيقة حدادا على أرواح ضحايا أعمال العنف التى تمت أخيرا، وطالب بالتحقيق فى تلك الأعمال ولا سيما الانفلات الأمنى التى شهدته مصر مؤخرا.

وأوضح سرور أن مجلس الشعب أدان كل مظاهر العنف والتخريب وطالب الحكومة بسرعة التحقيق فيها وفى عملية الانفلات الأمنى الذى شهدته البلاد. وأشار رئيس مجلس الشعب إلى أن قبول طعون محكمة النقض بشأن الأنتخابات الأخيرة لا يعنى حل المجلس، بل المجلس يصحح عضويته تلقائيا وتدريجيا، ولا يمكن الحكم على مجلس الشعب بعدد الطعون ولكن بما تقبله محكمة النقض، وسوف تجرى الانتخابات التى تصدر بصددها أحكاما من محكمة النفض.

ولفت إلى أن مؤسسات الحكم فى الدولة يجب اصلاحها وفقا للشرعية الدستورية، مشيرا إلى أن البرلمان كان يبحث طلبات اصلاحا بعض المؤسسات.

وشهدت مصر عدة مظاهرات واحتجاجات منذ 13 يوما، تخللتها أعمال عنف ونهب وتخريب وحرق للممتلكات العامة والخاصة، أدت إلى تغييرات كبيرة فى الحياة السياسية فى مقدمتها إقالة الحكومة وتعيين حكومة جديدة وتعيين نائب للرئيس المصرى واستقالة قيادات الحزب الوطنى الديمقراطى (الحاكم)، وتأكيد الرئيس مبارك على أنه لن يرشحه نفسه لولاية جديدة ولا نجله، وإقراره تعديل بعض مواد الدستور والخاصة بالانتخابات الرئاسية.



/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة