0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير إخبارى: صحف اماراتية: مصر مرآة العرب وعنوانهم ..على أبواب عهد جديد ..تحيا مصر

2011:02:12.16:37

" مصر مرآة العرب وعنوانهم ، مصر على ابواب عهد جديد ، تحيا مصر "، هكذا عنونت صحف اماراتية صادرة صباح اليوم (السبت) تعليقها، في مؤشر واضح على الفرحة بهذا التغيير الجميل في مصر، وبهذه الثورة غير مسبوقة في تاريخ الامم.

كتبت صحيفة (البيان) وتحت عنوان " مصر على أبواب عهد جديد " تقول" وأخيرا، أسدل الستار على المشهد المصري الصعب الذي تابعناه وعشناه جميعا، وعاشه العالم كله معنا، على مدى ما يقارب الشهر".

وتضيف " لقد قدم شباب مصر وشعبها مفاهيم جديدة على البشرية كلها،في صناعة التاريخ وفرض إرادة الشعوب، لقد استخدم هذا الشباب أدوات عصره ببراعة فائقة، وبشكل حضاري متميز، واستطاع أن ينتزع من الجميع الاحترام الكامل، والاعتراف بقدرة الأجيال الشابة على تحقيق المستحيل".

وأشارت الصحيفة إلى أن ما يربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة، شعباً وقيادة، وبين مصر من علاقات وروابط متينة ومتميزة على مر التاريخ، يجعلنا نتمنى من كل قلوبنا كل الخير لمصر وشعبها، ولقد بادرت دولة الإمارات للتعبير عن تأييدها ودعمها للقيادة المصرية في المرحلة الانتقالية، وسوف تظل الإمارات دائما داعمة لكل ما من شأنه أن يحقق الأمن والاستقرار والرخاء لمصر.

وطالبت الجميع تناسي خلافات الماضي، والترفع عن الأطماع والطموحات الشخصية، والالتفاف حول هدف واحد هو رفعة مصر وتقدمها.

ولا شك أن الدول العربية، وفي مقدمتها دولة الإمارات، دائما مع الشقيقة الكبرى مصر، وستتعاون معها في كل ماتتطلبه المرحلة الجديدة حتى تتجاوز الفترة الانتقالية، فالوقوف إلى جانب مصر ضرورة وواجب تمليه الروابط العربية الأخوية الصادقة، التي يجب أن تكون بحجم ومكانة.

أما صحيفة (الخليج) وتحت عنوان " تحية إلى شعب مصر" فقد وجهت في كلمة خاصة إلى مصر تقول فيها " تحية إلى مصر العرب والعروبة، بثمار أينعت سريعا، فسطرت بها تاريخا جديدا ... تحية لشعب مصر وقد صنع فجرا آخر له ولأمته .. تحية لأبناء النيل وقد بعثوا نبضه من جديد، ففاض بالمزيد من الطمي لخير مصر وشعب مصر ... تحية لشعب مصر العظيم، صاحب العزم والإرادة الحرة والصبر الذي طال ".

وقالت الصحيفة إنه في 25 يناير 2011 بدأ شباب مصر العرب والعروبة كتابة فجر جديد، وفي 11 فبراير2011 في اليوم الثامن عشر، كان لشعب مصر ما أراد.

وفي "اليوم التالي" في مصر يؤمل أن يكون أفضل، إنها خطوة مفصلية في طريق الإصلاح والتغيير والتحديث والتطوير، بعزم وثبات نابعين من عزم شعب مصر وثباته.

وبحسب الصحيفة فإن الكل في المنطقة والعالم يتطلع إلى مصر العرب والعروبة، والأمل كتابة عصر جديد يسجل لخير مصر وأمانها، وخير الأمة وأمانها.

وفي تعليقها كتبت صحيفة (الخليج) ايضا تحت عنوان " مصر مرآة العرب وعنوانهم " تؤكد انه كما تكون مصر يكون العرب، معتبرة ان هذه أم المسلمات في الوطن العربي التي لا يختلف عليها أحد، ولهذا فإن استقرار العرب من استقرارها، ومستقبل العرب من مستقبلها، وصلاح العرب من صلاحها، وقوة العرب من قوتها، وحصانة العرب من حصانتها، ومنعة العرب من منعتها، هي الولاّدة وهي الحاضنة في آن، ولهذا رنت الأبصار إليها انتظارا، ولم يطل الانتظار ورست الأمور على ما يفضي إلى انفراج يحفظ مصالحها الوطنية والقومية.

واعتبرت الصحيفة أن عنوان الإصلاح ومكافحة الفساد وقطع دابر التدخلات الخارجية، صار عنوانا عربيا أطلقه الشباب والتقطته النخب الواعية لا النائمة والملتبسة مواقفها منذ زمن، وأقرت به القيادات في سدة المسئولية، بما أفضى إلى تغيير من شأنه أن يعيد لروح الأمة نبضها،ولوجه الأمة بهاءه، ولمستقبل الأمة الغد المشرق الذي تستحقه.

وشددت على أن مصر عنوان العرب، هي مرآة يرون فيها غدهم، آمالهم والتطلعات، مصر المحروسة، انبلج فجرها بما يصونها، ويحفظها ويعيد لها الموقع الذي تستحق ويستحقه شعبها، والدور الذي تعلق عليه الآمال في كل بقعة من بقاع الوطن العربي الكبير. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة