0
البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق: تنمية مصر واستقرارها بأيدى ابنائها وحدهم

2011:02:14.16:01

بقلم لوه قوه فانغ وجلال شين

شهد الشارع المصري انفراجة بعد تنحى حسنى مبارك عن منصبه يوم الجمعة تحت ضغط هائل من الاحتجاجات الشعبية العارمة والتظاهرات المتواصلة منذ 25 يناير الماضى وتولى المجلس الاعلى للقوات المسلحة حكم البلاد.

وعلى صعيد الوضع الميداني، عادت يوم الاحد حركة السيارات في ميدان التحرير، الذي كان معقل الانتفاضة المصرية، الى طبيعتها باستثناء منطقة واصل فيها المئات من الشباب اعتصامهم، ولا تزال دبابات الجيش مرابطة عند مداخل الساحة غير انها لا تقطع الطرق المؤدية اليها.

وتواجه دولة الشمال الافريقى الآن ضغوطا كبيرة لتقليص التأثيرات السلبية الناجمة عن الاحتجاجات الضخمة على شتى القطاعات .

وكلف المجلس الاعلى للقوات المسلحة يوم الاحد حكومة أحمد شفيق التي عينها مبارك قبل سقوطه في 13يناير الماضي، "بالاستمرار في أعمالها لحين تشكيل حكومة جديدة". وقال شفيق في اول مؤتمر صحفي عقده عقب اول اجتماع لحكومته منذ سقوط الرئيس ان "اولوية" هذه الحكومة هي "الامن وتيسير الحياة اليومية للمواطن" .

ووجه المجلس الاعلى للقوات المسلحة في بيانه "رقم 5" رسالة تطمين جديدة للقوى السياسية في الداخل والخارج بانه لا يطمح فى الاحتفاظ بالسلطة السياسية في البلاد . واكد انه سيتولى "ادارة شؤون البلاد بصفة مؤقتة لمدة 6 أشهر أو لحين انتهاء انتخابات مجلس الشعب والشورى وانتخابات رئاسة الجمهورية"، في اشارة الى ان هذه الفترة قد تقصر او تطول بحسب الوقت الذي يستلزمه الانتهاء من الانتخابات النيابية والرئاسية. واكد البيان ان المجلس الاعلى للقوات المسلحة قرر "حل مجلسي الشعب والشورى" و"تشكيل لجنة لتعديل بعض المواد بالدستور وتحديد قواعد الاستفتاء عليها من الشعب". وتعد هذه الاجراءات استجابة للمطالب الرئيسية التي رفعها المتظاهرون منذ ان بدأوا انتفاضتهم ضد نظام حسني مبارك في 25 يناير الماضي.

بيد ان البعض يتساءل حول قدرة مصر على تحقيق الانتقال السلمى للسلطة واعادة النظام والاستقرار سريعا . فالمرحلة الانتقالية تحتاج الى وقت غير قصير لاقامة نظام جديد ينطوى على تشكيل حكومة مدنية جديدة ومجلسين للشعب والشورى يختارهما الشعب المصري ووضع دستور جديد.

وتعتبر الصين مصر هي احدى الدول التي تربطها علاقات ودية معها ولها تأثير مهم في دول الشرق الاوسط. وفي المرحلة الحاسمة لانتقال المجتمع المصري الهام، تهتم الصين حكومة وشعبا باستقرار مصر وسلامتها حيث اعربت الصين عن ثقتها بان مصر لديها الحكمة والقدرة فى ايجاد حلمناسب لما يواجهها الآن.

وقال وزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي خلال اتصال هاتفي اجراه يوم الخميس مع وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط،، انه ينبغي ان تقرر مصر شؤونها بنفسها وبشكل مستقل ويجب الا تخضع لتدخل خارجي، مضيفا ان مصر لديها ما يكفي من الحكمة والقدرة على التغلب على الصعوبات الحالية وتحقيق الاستقرار الوطني والتنمية، واكد الصين تولي اهتماما كبيرا بتطور الوضع في مصر. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية يوم السبت ما تشاو شيوى في بيان صحفي "ان الصين تأمل أن تساعد التطورات الأخيرة في استعادة الاستقرار الوطني والنظام الاجتماعي في أقرب وقت."

وخرجت رسائل مماثلة من كل صوب وحدب فى العالم تتأمل عودة الامن والهدوء فى مصر، وتدعو الى تحقيق التنمية والاستقرار فى مصر اعتمادا على نفسها.

فقد دعا بان كى-مون، الامين العام للامم المتحدة، الذى وصف استقالة مبارك بـ"اللحظة التاريخية"، "الى انتقال شفاف ومنظم، وسلمي للسلطة يفى بالتطلعات المشروعة للشعب المصري، بما فى ذلك إجراء انتخابات حرة ونزيهة وموثوق بها، تؤدى الى اقامة حكم مدني مبكر". وحث بان السلطات الانتقالية على تحديد مسار واضح بمشاركة جميع الاطراف، مبديا استعداد الامم المتحدة للاسهام فى هذه العملية.

واعرب وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في كلمة القاها خلال اشغال الدورة الـ11 للجنة المشتركة المغربية- السعودية في الرباط عن ثقته "بقدرة مصر على تجاوز محنتها"، وان بلاده تأمل في ان يترك المصريون يحلون مشاكلهم بانفسهم لانهم قادرون على ذلك."

كما اكد ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فى 6 فبراير الجارى خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الامريكي باراك اوباما، "ان مستقبل مصر يجب أن يقرره المصريون بعيدا عن أي تدخل خارجي".

وشدد رئيس مجلس الامة الكويتى بالانابة عبد الله الرومي يوم الاحد على ان "أمن مصر أمن للعرب جميعا واستقرارها استقرار لشعوب المنطقة كلها" معربا عن ثقة بلاده في قدرة الشعب المصري على تجاوز هذه المرحلة التاريخية الحرجة "بكل عزم واقتدار وعلى المحافظة على قوة مصر ومكانتها الرائدة في الساحتين الاقليمية والدولية". (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة