البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري : طلائع "درع الجزيرة" تصل إلى البحرين تجاوبا مع طلب المنامة للدعم

2011:03:15.13:54

بدأت طلائع قوات "درع الجزيرة" الخليجية المشتركة بالوصول أمس الاثنين/14 مارس الحالي/ إلى البحرين التي تشهد منذ فترة صدامات بين قوات الأمن ومحتجين يطالبون باصلاحات سياسية واقتصادية .

وذكرت وكالة أنباء البحرين اليوم أن " طلائع قوات درع الجزيرة المشتركة بدأت بالوصول الى البحرين نظرا لما تشهده المملكة من أحداث مؤسفة تزعزع الأمن وتروع الآمنين من المواطنين والمقيمين".

وقالت الوكالة ان توافد القوات الخليجية يأتي " انطلاقا من مبدأ وحدة المصير وترابط أمن دول مجلس التعاون على ضوء المسؤولية المشتركة لدول المجلس في المحافظة على الأمن والاستقرار التي هي مسؤولية جماعية باعتبار أن أمن دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ ".

ونوهت الوكالة في السياق بما تضمنه بيان المجلس الوزاري الخليجي في اجتماعه الاخير " بوقوف دول مجلس التعاون صفا واحدا في مواجهة أي خطر تتعرض له أي من دوله".

وأعلن مجلس الوزراء السعودي في وقت سابق اليوم تجاوب المملكة مع طلب البحرين للدعم فيما تحدثت تقارير إعلامية عن إرسال السعودية نحو ألف عسكري إلى المنامة للمساعدة ضمن قوات من مجلس التعاون الخليجي في حفظ الأمن والاستقرار وحماية المنشآت الحكومية.

تزامن ذلك مع اعلان وزير الدولة للشؤون الخارجية الاماراتى أنور قرقاش أن بلاده قررت إرسال قوة أمنية للمساهمة في حفظ الأمن والنظام بالبحرين استجابة لطلبها المساعدة والمساهمة في إرساء الأمن والاستقرار الداخلي.

وأكد قرقاش فى بيان أوردته وكالة أنباء الأمارات أن بلاده اتخذت هذه الخطوة " تجسيدا لالتزاماتها تجاه أشقائها ضمن منظومة دول مجلس التعاون وتعبيرا بصورة ملموسة عن أن أمن واستقرار المنطقة في هذه المرحلة يتطلب منا جميعا الوقوف صفا واحدا حماية للمكتسبات ودرءا للفتن وتأسيسا للمستقبل".

وقد ناشدت القيادة العامة لقوة دفاع البحرين كافة المواطنين والمقيمين " التعاون التام والترحيب بقوات درع الجزيرة المشتركة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية".

والتقى قائد الأسطول الخامس الأمريكي الفريق مارك فوكس اليوم القائد العام لقوة الدفاع بمملكة البحرين المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة واستعرضا ، وفقا لوكالة انباء البحرين ، علاقات التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها خاصة ما يتعلق منها بالتنسيق العسكري والتعاون الدفاعي بالإضافة إلى الأمور ذات الاهتمام المشترك.

يذكر أن قوات درع الجزيرة المشتركة ، ومقرها مدينة حفر الباطن شرق السعودية ، تأسست عام 1986 من قوات دول مجلس التعاون الست وهي السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين وسلطنة عمان ويقدر عددها حاليا بأكثر من 30 ألف عسكري من الضباط والجنود بينهم نحو 21 الف مقاتل .

ومهمة درع الجزيرة هي حماية أمن الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي من أي عدوان خارجي لأي من هذه الدول.

وشكلت قوات دفاع "درع الجزيرة" وفقا للتقارير بعد حوالي خمس سنوات من قيام مجلس التعاون الخليجي عام 1981 كرد فعل رئيسي لدرء الأخطار الناجمة عن اشتعال الحرب العراقية - الإيرانية ، وتداعيات الثورة الإيرانية تجاه دول الخليج وبعد اجتياح القوات الإيرانية لمنطقة الفاو العراقية أثناء الحرب، علاوة على تصاعد التهديدات على الحدود اليمنية - السعودية .

ويأتي وصول قوات درع الجزيرة الخليجية إلى المنامة على خلفية ما تشهده البحرين من أحداث أمنية منذ منتصف فبراير الماضي اثر اندلاع مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين مطالبين بإصلاحات دستورية وتغيير نظام الحكم في البلاد.

ولم يعرف بعد طبيعة مهام القوة الخليجية في البحرين التي شهدت اليوم تجدد المواجهات بين قوات الأمن أثناء قيامها بتفريق معتصمين بالقرب من المرفأ المالي أسفرت بحسب تقارير إعلامية عن سقوط 14 جريحا في صفوف الأمن وتعرض مجموعة من المتظاهرين لإصابات متفرقة أيضا نتيجة إطلاق الغاز المسيل للدموع.

وكان العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى ال خليفة جدد أمس الأحد الدعوة للإسراع في بدء الحوار الوطني في البحرين للوصول إلى التوافق الوطني المنشود وفقا لما نقلته وكالة أنباء البحرين وهو ما أكد عليه ولي العهد البحريني الذي يقود الحوار الوطني مع كافة التيارات السياسية للتوافق على مجمل القضايا بما في ذلك اجراء استفتاء شعبي حولها.

وأكد أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية دعم ومساندة دول مجلس التعاون المطلق لمملكة البحرين قيادة وشعبا، انطلاقا من مبدأ وحدة المصير، وترابط أمن دول المجلس .

وأوضح أن المسؤولية في المحافظة على الأمن والاستقرار هي مسئولية جماعية، باعتبار أن أمن دول مجلس التعاون كل لا يتجزأ .

وشدد العطية في بيان أصدره أمس على رفضه المطلق لأي تدخل خارجي في شؤون المملكة ،مؤكدا أن الإخلال بأمنها وزعزعة استقرارها وبث الفرقة بين مواطنيها يعد انتهاكا خطيرا لسلامة واستقرار دول مجلس التعاون وإضرارا بأمنها الجماعي.

ومن جانبه أكد رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة اليوم(الاثنين) أن بلاده لن تقبل المساس بأمن وسلامة المواطنين ولن تسمح بالنيل من السلم الأهلي كما أنها تحرص على رعاية الجاليات المقيمة في أراضيها وحمايتها وتأمين سلامتهم .

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة