البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الاسد لوزيرة خارجية اسبانيا:أي تدخل خارجي عسكري في المنطقة سيؤدي لنتائج خطيرة

2011:03:16.09:15

حذر الرئيس السوري بشار الاسد خلال لقائه في دمشق أمس الثلاثاء /15 مارس الحالي/ مع وزيرة الخارجية الاسبانية ترينيداد خيمينيث، من أي تدخل عسكري في شئون دول المنطقة ، معتبرا أن مثل هذا التدخل " سيعقد المشكلات ويؤدي إلى نتائج خطيرة ". واستعرض الاسد ووزيرة الخارجية الاسبانية "الأحداث التي تشهدها بعض دول المنطقة"، إذ أكد الرئيس السوري "أن شعوب المنطقة هي الأقدر على تحديد مصائرها ورسم مستقبلها، وأن أي تدخل عسكري خارجي في هذه الدول سيعقد المشكلات ويؤدي إلى نتائج خطيرة"، لافتا إلى أن "تجارب الماضي تؤكد ذلك". الموقف ذاته جاء اليوم على لسان وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيرته الاسبانية، إذ اشار الى ان بلاده "تقف من حيث المبدأ ضد التدخل الاجنبي في شؤون المنطقة"، مؤكدا ان الموقف السوري هو موقف "مبدئي وغير منحاز لطرف ضد طرف اخر وسوريا تدعم الشعب الليبي لتحقيق طموحاته"، لافتا الى حرص بلاده على "وحدة ليبيا ارضا وشعبا".

وكان وزراء الخارجية العرب اتخذوا قرارا في جلسة عقدت يوم السبت الماضي في الجامعة العربية بالقاهرة يطالبون فيه المجتمع الدولي بضرورة تحمل مسؤولياته تجاه ما يحدث في ليبيا وفرض حظر جوي على ليبيا، غير ان سوريا اكدت عبر مندوبها لدى الجامعة أنها "ليست طرفا في هذا القرار"، وترفض التدخل العسكري الاجنبي في شؤون المنطقة.

وذكرت وكالة الانباء السورية (سانا) ان الاسد والوزيرة الاسبانية تطرقا إلى "عملية السلام المتوقفة في الشرق الأوسط وأهمية تضافر جميع الجهود من أجل إحلال السلام العادل والشامل".

وشدد الأسد على أن "السلام كل لا يتجزأ وأنه لا يمكن أن يكون حقيقيا ودائما ما لم يضمن عودة الأرض والحقوق كاملة إلى أصحابها الشرعيين".

وبحث الجانبان، كذلك، "العلاقات الثنائية بين سوريا واسبانيا ورغبة الجانبين بالمضي في توطيد هذه العلاقات وتعزيز آفاق التعاون في شتى المجالات بما يحقق مصالح البلدين والشعبين الصديقين".

ووصفت خيمينيث مباحثاتها مع الرئيس السوري بانها كانت "صريحة وبناءة ومباشرة تناولت مجمل التطورات التي شهدتها المنطقة وخاصة في مصر وتونس وليبيا".

واشادت وزيرة الخارجية الاسبانية في المؤتمر الصحفي مع المعلم بـ "الدور الذي من الممكن أن تلعبه سوريا في عملية السلام"، معربة عن ثقتها التامة في "استعداد سوريا وجهودها المبذولة لتحقيق السلام في المنطقة". وكانت خيمينث وصلت الى دمشق امس الاثنين في زيارة هي الاولى لها لسوريا منذ توليها مهام منصبها كوزيرة للخارجية الاسبانية قبل اشهر، وتعد دمشق المحطة الثانية ضمن جولة عربية لها تشمل، كذلك، الاردن ولبنان بعدما زارت مصر قبل وصولها الى دمشق.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة