البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحليل اخبارى: المحللون منقسمون بشأن ما اذا كان الرئيس السورى سيبقى فى السلطة

2011:04:01.10:02

اصدر الرئيس السورى بشار الاسد مرسوما يوم الخميس يقضى بتشكيل لجنة لدراسة انهاء تطبيق قانون الطوارئ المعمول به منذ عقود، سعيا لإرضاء المحتجين فى البلاد.

جاء قرار الرئيس بعد يوم واحد من القائه خطابا متلفزا فى البرلمان، قال فيه ان هذا الاضطرابات نتيجة مؤامرات تهدف الى "اسقاط سوريا" و "تنفيذ اجندة اسرائيلية".

وتشهد سوريا منذ اسبوعين احتجاجات عمت جميع ارجاء البلاد وتطالب بالتغيير، بيد ان بعضها تحول الى اشتباكات بين المحتجين وقوات الامن ، ما اسفر عن مقتل زهاء 50 سوريا.

وينقسم المحللون الاسرائيليون بشأن ما اذا كان الاسد سيبقى على رأس هرم السلطة، حيث يقول البعض ان الاسد قد يتجاوز هذه الاضطرابات ويقضى عليها بمساعدة الجيش السورى، فيما يعتقد آخرون عكس ذلك.

وقال جبريل بن دور، استاذ العلوم السياسية بجامعة حيفا، قال لوكالة انباء ((شينخوا)) انه من المرجح ان يظل الاسد فى سدة الحكم بدعم اساسى من القوات المسلحة.

واضاف بين دور "الوضع ضبابى، ومن الواضح ان الرئيس عازم على التشبث بمنصبه، محتذيا بالزعيم الليبى معمر القذافى."

واوضح "لديه فرصة جيدة، فهو يمتلك جيشا قويا ونظاما بوليسيا حديديا كما انه محنك رغم انه صغير نسبيا."

وقال ياكوف بار سيمان توف، استاذ العلاقات الدولية بالجامعة العبرية بالقدس، قال "اغلب الجنود السوريون علويون، ويخشون من ان تؤدى الاطاحة بالنظام الى سقوط البلاد فى قبضة المسلمين السنة."

وتخضع سوريا لحكم ثلة صغيرة من النخبة العلوية، التى تعد فرعا من المذهب الشيعى المسلم، لكن اغلب المسلمين فى سوريا يعتنقون المذهب السنى. وثمة خلافات بين السنة والعلويين.

ويحكم العلويون سوريا منذ ما يزيد على نصف قرن، على ما ذكر بار سيمان توف، مضيفا انه الى جانب الاصلاحات السياسية والاقتصادية ، ربما يكون هناك دافعا عرقيا خلف تلك الاحتجاجات.

وقال بار سيمان توف "كانت هناك نقاط غامضة فى خطاب الاسد"، مضيفا ان الاسد اتهم العديد من القنوات التليفزيونية بالوقوف وراء تلك الاحتجاجات دون الاشارة الى الاصلاحات التى يعتزم القيام بها لتهدئة المحتجين.

بيد ان موردخاى كيدار، الخبير بالشأن السورى فى مركز بيجين-السادات للدراسات الاستراتيجية بجامعة بار ايلان ، قال لوكالة ((شينخوا)) انه ليس متأكدا بشأن ما اذا كان الاسد قادرا على البقاء فى الحكم لفترة طويلة.

وذكر "لا احد فى سوريا يأخذ كلامه على محمل الجد، لا احد يصدقه كما انه لا يصدق نفسه"، مضيفا "لذا ستتواصل الاحتجاجات بدرجة اكبر او اقل على ذات النطاق. لقد خرج الجن من القمقم، ولن يكون مستقبل سوريا كما كان من قبل."

واعرب كيدار عن اعتقاده بأن "الشعوب اليوم اكثر عزما على عيش حياة افضل ومواجهة الدكتاتوريين، كما رأينا فى جميع ارجاء العالم العربى، وسوريا ليست استثناء." (شنيخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة