البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

اسرائيليون وفلسطنيون يشيعون جنازة ممثل من اليهود العرب جرى اغتياله

2011:04:06.13:28

تم أمس الثلاثاء /5 ابريل الحالي/ تشييع جنازة الممثل المسرحى ناشط السلام العربى الإسرائيلى جوليانو مير خميس ( 52 عاما )، الذي اغتيل بالرصاص أمس الإثنين في الضفة الغربية ، حيث دفن في كيبوتز راموت منشة شمال اسرائيل، حيث ولد ونشأ.

اصابت وفاة هذا الممثل كل من الدوائر المسرحية المحلية ، ومؤيديه في محاولاته للحوار من خلال الفنون ، بالصدمة.

يتمتع مير خميس، وهو لأبوين من اليهود العرب ، بتقدير بالغ في الوسط المسرحى الاسرائيلي والفلسطيني ، وبالخارج، باعتباره ممثلا بارزا ، وشخصية تجسد المثل العليا للتعايش.

عاش مير خميس في المنطقة وسط الطريق بين مدينة حيفا شمال اسرائيل وبلدة جنين الفلسطينية، حيث أسست والدته، آرنا مير، "مسرح الحرية" هناك.

وقد هدده الفلسطينيون عدة مرات بسبب طبيعة مسرحياته السياسية، التي يعتبر محتواها بالنسبة للقطاعات المحافظة دينيا بالضفة الغربية غير اخلاقية. وحذره المتطرفون المحليون بشأن مسرحياته، التي يمثل فيها الرجال والنساء معا، وهو أمر محظور طبقا للشريعة الاسلامية. كما عرض مير خميس مسرحية " مزرعة الحيوانات " التي لعب فيها ممثلون ادوار الخنازير ، وهو حيوان نجس في نظر الاسلام.

وقد احرق الفلسطنيون مسرحه عدة مرات ، بيد أن مير خميس اعاد فتحه عام 2006، ومنذ ذلك الحين يعرض بانتظام مسرحيات للشباب الفلسطينى ، وكان يعد لعرض مسرحية لويس كارول " آليس في بلاد العجائب "، حين قتل.

وقد أطلق من يشتبه بأنهم متطرفون فلسطسنيون النار على مير خميس فأردوه قتيلا أمام مسرحه، وقال مسؤولون بالسلطة الوطنية الفلسطينية امس انهم اعتقلوا عددا من حماس يشتبه بإنهم وراء اطلاق النار.

ويجري كل من الجيش الاسرائيلي والسلطة الفلسطينية تحقيقا فى ملابسات الحادث.

ونعى مايكل هانديسلاتز، الناقد المسرحي لصحيفة (هآارتس) المحلية، مقتل مير خميس امس، قائلا إنه كان "ممثلا عظيما وانسانا غير عادي، وان قصة حياته تعد جزءا من الواقع المأسوى الذي تعيشه بلاده".

وذكرت صحفية (جيروزاليم بوست) أن زوجة مير خميس، وهى حامل في توأم ، كانت معه ساعة اطلاق النار، بيد انها نجت من الحادث.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة