البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

منظمة حقوقية دولية تتهم السلطة الفلسطينية وحماس بارتكاب "انتهاكات" بحق الصحفيين

2011:04:07.16:02

اتهمت منظمة حقوقية دولية أمس الأربعاء /6 ابريل الحالي/ الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية وتلك التابعة لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في قطاع غزة، بمضايقة والاعتداء على الصحفيين المحليين بشكل حاد يقيد عملهم.

وقالت منظمة (هيومن رايتس ووتش) التي تتخذ من نيويورك مقرا لها خلال مؤتمر صحفي عقد في رام الله بالضفة الغربية، إن المضايقات الحادة التي استهدفت الصحفيين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة "كان لها أثر على شل وتقييد حرية التعبير".

وعرضت المنظمة تقريرا جاء في 35 صفحة تحت عنوان "لا خبر لا قلق"، انتهاكات متعددة تعرض لها الصحفيون كان بينها من بينها اعتقالات وتهديد عدد منهم إلى جانب مصادرة معدات لهم خلال العام 2010.

وذكر التقرير الذي عرضه جو ستورك نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة خلال المؤتمر، أن الانتهاكات بحق الصحفيين في الضفة وغزة خلال العام الماضي ارتفعت بمعدل 45 في المائة عن الأعوام السابقة.

ووثق التقرير سبع حالات انتهاك ضد الصحفيين في الضفة الغربية وحالتين في قطاع غزة، بينها حالات تعذيب وضرب واحتجاز الصحفيين تعسفا، ومنعهم من مغادرة الضفة الغربية أو قطاع غزة.

واعتبر أن زيادة عدد الانتهاكات المزعوم ارتكابها بحق الصحفيين " جاء في سياق إفلات فعلي من العقاب عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان"، متهمة السلطات المختصة بالإخفاق في التصدي لثقافة "الإفلات من العقاب المتفشية عن مثل هذه الانتهاكات بما يوحي بأن هذه التجاوزات انعكاس ومرآة لسياسة حكومية قائمة".

ودعا التقرير السلطات الفلسطينية في الجهتين، إلى محاسبة قوات الأمن على الانتهاكات "الممنهجة والجسيمة".

كما دعا المانحين الأجانب للسلطة الفلسطينية ، إلى ربط تقديم المساعدات لقوات الأمن، باتخاذ إجراءات ملموسة للمحاسبة.

وعلق المتوكل طه وكيل وزارة الإعلام في السلطة الفلسطينية لوكالة أنباء (شينخوا) على التقرير بالقول، إن السلطة ترحب بقيام المؤسسات الحقوقية برصد وملاحقة أي تعديات لحقوق الإنسان لفضحها وتعريتها والعمل على وقفها.

ودافع طه على ممارسات الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية وتعاملها مع الصحفيين "الذين يتمتعون بهامش كبير من الحرية والعمل الحر" مع إقراره بوجود بعض التجاوزات الصغيرة.

وطالب طه منظمة (هيومن رايتس ووتش) "بمراعاة الوضع الاستثنائي الذي تعيشه الضفة الغربية بحكم وجود الاحتلال الإسرائيلي قائلا، "نحن لدينا أخطاء لا نخفيها لكنها لا تمثل توجها إستراتيجيا بل تكون ناتجة عن تداعيات وضعنا الخاص".

من جهته أكد طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة المقالة التي تديرها (حماس) في غزة لوكالة أنباء (شينخوا)، على "احترام المؤسسات الإعلامية ومختلف وسائل الإعلام والحرص على منع أي تجاوز بحقها".

وأقر النونو بحدوث " تصرفات غير مسئولة بحق الصحفيين تم معالجتها ميدانيا"، مشيرا إلى أن وزير الداخلية في حكومته فتحي حماد أصدر قرارا "يحظر أي اعتداء أو تجاوز بحق الصحفيين و المؤسسات الإعلامية والتعامل معهم بشكل إيجابي".

ونفى النونو اتهامات منظمة (هيومن رايتس ووتش) باستدعاء أجهزة أمن الحكومة المقالة لصحفيين أو ترهيبهم نظرا لكتاباتهم النقدية، معتبرا ذلك إدعاء لا أساس له من الصحة.

وتسيطر حركة (حماس) على قطاع غزة منذ استيلائها على مؤسسات السلطة الفلسطينية المدنية والعسكرية منتصف يونيو عام 2007.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة