البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

منظمات حقوقية : 28 قتيلا سقطوا السبت في درعا وحمص

2011:04:11.08:36

اعلنت منظمات حقوقية في سوريا أمس الأحد /10 ابريل الحالي/، ان 28 شخصا لقوا حتفهم السبت اثناء تشيع القتلى الذين سقطوا يوم الجمعة الماضي، وهم 26 قتيلا في محافظة درعا (جنوبا) وقتيلان في حمص وسط البلاد.

وقالت هذه المنظمات في بيان تلقت وكالة انباء (شينخوا) نسخة منه، إن "الاجهزة الامنية السورية قامت يوم السبت بتفريق التجمعات السلمية في عدد من المحافظات السورية (درعا وحمص) باستخدام العنف المفرط وغير المبرر عبر استخدام الرصاص، مما ادى لوقوع عدد من الضحايا".

واورد البيان لائحة باسماء 28 قتيلا قالت إنهم سقطوا برصاص القوات السورية في درعا وحمص.

ولم ترد حصيلة رسمية عن ضحايا السبت.

وكانت وزارة الداخلية السورية قد اعلنت عن سقوط 19 قتيلا وجرح 75 شخصا من قوات الامن والشرطة، اضافة الى عدد من المواطنين في اطلاق نار من قبل "مجموعات مسلحة" يوم الجمعة الماضي.

واشار البيان الى "قيام السلطات السورية باعتقالات تعسفية بحق بعض المواطنين السوريين الذين تجمعوا سلميا في عدد من المدن السورية"، هي حلب، ودمشق، وجبلة واللاذقية والحسكة.

واورد اسماء 12 شخصا قال إنهم من المعتقلين.

وكان نحو 50 الف شخص قد شاركوا السبت في تشييع عدد من قتلى درعا الذين سقطوا الجمعة في مواجهات مع قوات الأمن السورية.

ووقع على البيان المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا، واللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)، ولجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سوريا ، ومنظمة حقوق الإنسان (ماف) في سوريا والمنظمة الكردية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات العامة في سوريا، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا.

من جانبه، وصف حسن عبد العظيم الأمين العام للاتحاد الاشتراكي الديمقراطي العربي، ما حدث في محافظتي درعا وحمص من اطلاق الرصاص من قبل قوات الامن السورية بأنه "امر خطير"، معربا عن رفضه لممارسة العنف ضد المتظاهرين بشكل سلمي.

وقال عبد العظيم الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي في سوريا هاتفيا لـ(شينخوا)، "نرفض استخدام العنف ضد المتظاهرين في درعا وحمص وكل المحافظات السورية"، مؤكدا ان اطلاق الرصاص من قبل قوات الامن السورية "اجج الامور وصعد الموقف بين المتظاهرين ورجال الامن".

ودان استخدام الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين بشكل سلمي، مؤكدا ان حق التظاهر السلمي يكفله الدستور السوري وفقا للمادة 39 منه.

واعرب عن اسفه للبيان الذي اصدرته وزارة الداخلية السورية يوم الجمعة الماضي، لافتا الى انه "يؤكد اصرار الاجهزة الامنية على الحلول الامنية وعدم التفكير بالحلول السياسية التي من شأنها ان تحقق الامن والاستقرار في سوريا".

ودعا عبدالعظيم الى تشكيل لجنة للحوار الوطني لتقديم الحلول المناسبة واللجوء الى الحلول السياسية وليس الامنية.

وكانت وزارة الداخلية السورية قد حذرت في بيان الجمعة من انه "لم يعد هناك مجال للتهاون أو التسامح لتطبيق القانون، والحفاظ على أمن الوطن والمواطن وحماية النظام العام تحت ذريعة التظاهر".

واوضحت انه "لن نسمح بالخلط المتعمد بين التظاهر السلمي وبين التخريب وزرع الفتنة وزعزعة الوحدة الوطنية".

وتشهد سوريا منذ حوالي ثلاثة اسابيع تظاهرات احتجاجية بدأت من محافظة درعا وامتدت لتشمل معظم المحافظات السورية.



/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة