البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تعليق:الحرب في ليبيا تتحول إلى" لقمة ساخنة" في فم الغرب (2)

2011:04:11.17:17

ثانيا، قلة الكفاءات وضعف التنسيق بين المعارضة
إن رهان الغرب على إمكانية المعارضة إسقاط النظام هو من سابق لأوانه، وخصوصا قطع الحكومة الفرنسية لعلاقاتها الدبلوماسية مع النظام القذافي الذي يعتبر مبكرا جدا ،مما أدى بفرنسا إلى خسارة فضاء التحول. ومنذ ذلك الحين، والتدخل العسكري الأجنبي في أمل أن تحقق المعارضة المسلحة نتائج ايجابية على ارض الواقع ،ويتم إسقاط النظام، وكسب الرهان .لكن بشكل غير متوقع، فإن الانقسام الداخلي وعدم القيادة الموحدة للمعارضة، وافتقارها إلى التدريب اللازم، إلى جانب عدم امتلاكها للأسلحة الثقيلة، لا يزال هناك عدم توازن القوة والقدرات بين جيش النظام والمعارضة حتى ولو أن هناك مساعدة عسكرية جوية من قبل قوات التحالف الأجنبي. وإذا انسحبت القوات الأجنبية من سماء ليبيا ،فإنه بالتأكيد لا تستطيع المعارضة أن تحافظ على مواقعها الحالية، ناهيك عن إسقاط نظام القذافي. وإن أكثر ما أصدع الغرب، هي تركيبة المعارضة المعقدة ،حيث تشمل على عدد كبير من عناصر القاعدة. وفي حالة الاندفاع للقوات العسكرية الأجنبية في ليبيا، فمن المرجح أن يتكرر سيناريو دعم طالبان.

في الوقت الحاضر،أصبحت الحرب في ليبيا " اللقمة الساخنة" في يد الغرب،التي لا يمكن تحمل سخونتها ولا تحمل تركها.

أولا، لا ينبغي استنفاذ قوات التحالف الأجنبي الاقتصاد والإستراتيجية

وفقا لتقارير، يبلغ قيمة تحليق طائرات " رافال" المقاتلة ساعة واحدة ما يزيد عن 30 ألف يورو،وتحليق طائرات " ميراج" ساعة واحدة تكلف أكثر من 10آلاف يورو، وقيمة صاروخ توماهوك واحد أكثر من 100 مليون دولار أمريكي،وتستنفذ بريطانيا وولايات المتحدة وفرنسا ما يقرب مليار دولار أمريكي في الأسبوع الواحد.ويعتبر هذا عبء ثقيل بالنسبة لخروج أمريكا وأوروبا من الأزمة الاقتصادية تماما. كما أن استمرار الحرب في ليبيا يزيد من تشاءم الغرب.بالإضافة إلى ذلك،دفعت الحرب إلى ارتفاع أسعار النفط الدولية،ما يؤدي إلى تعرض الدول المستهلكة للنفط في أمريكا وأوروبا إلى معاناة شديدة.كما أن تسليم الولايات المتحدة العملية العسكرية في ليبيا لقيادة حلف الناتو،فإن نفسية بريطانيا وفرنسا ليس عالية مثلها.



[1] [2] [3]






/صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة