البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

سوريا : الاتهامات بمنع نقل الجرحى في درعا وبانياس للمستشفيات" عارية عن الصحة "

2011:04:13.17:28

نفى مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السورية "ما تناقلته بعض وسائل الإعلام من اتهامات للسلطاتالسورية بمنع وصول الجرحى في درعا وبانياس إلى المشافي قائلا إن هذاالاتهام "عار عن الصحة".

ونقلت صحيفة (( الثورة )) السورية الرسمية يوم الاربعاء /13 ابريل الحالي/ عنالمصدر السوري قوله ، إن "وزارة الداخلية وجدت أنه من الضرورة بمكان أن توضح ما حصل في درعا وبانياس يومي 8 و 10 ابريل الجاري "، لافتا إلى أنه "نتيجة الأوامر الحازمة التي وجهت إلى قوات الشرطة بعدم استخدام العيارات النارية ضد المتظاهرين حتى ولو أصيبوا " . وأكد المصدر أن 34 عنصرا من الشرطة أصيبوا أمام مديرية الكهرباء في محافظة درعا بعيارات نارية، وكانت إصابة بعضهم خطرة، كما تمت محاصرتهم من قبل المسلحين الذين منعوا سيارات الإسعاف من الوصول إلى الجرحى لنقلهم إلى المشفى".

وأضاف المصدر أنه " بعد جهود مضنية تم وضعهم في سيارات الإسعاف لنقلهم إلى مشفى الصنمين ، وعند ضاحية عثمان ، منع مسلحون من قرية عثمان سيارات الإسعاف من المرور، فعادت السيارات باتجاه محافظة السويداء، رغم بعد المسافة وخطورة بعض الحالات، ما أدى إلى وفاة أربعة عناصر نشرت أسماؤهم في الصحف والتلفزيون السوري الرسمي ".

وذكرت بعض وسائل الإعلام والفضائيات أخبارا عما يجري في سوريا، مؤكدة أن السلطات السورية منعت وصول الجرحى إلى المشفى وإسعافهم.

وكان مصدر مسؤول في الداخلية، أوضح يوم الجمعة الماضي أن "مجموعاتمسلحة أطلقت النار على جموع المواطنين وقوات الشرطة والأمن في مدينة درعا، ما أوقع 19 قتيلا من قوات الشرطة والأمن، إضافة إلى عدد من المواطنين"، مبينا أن "خمسا وسبعين من قوات الشرطة والأمن، إضافة إلىالعديد من المواطنين أصيبوا برصاص المجموعات المسلحة، وأن يوجد إثباتات موثقة حول هذه الاعتداءات"، بحسب وكالة "سانا" للأنباء.

ونقلت القناة الإخبارية السورية الجمعة الماضية لقطات مصورة مسلحين مختبئين وراء أشجار "يطلقون النار في مدينة درعا على المواطنين وقوى الجيش" بحسب القناة الفضائية.

أما بالنسبة لما حدث في بانياس ، أوضح المصدر أن "سقوط عدد كبير من القتلى في الكمين الذي نصبته مجموعة مسلحة واستهدف وحدة من الجيشفي بانياس يوم الاحد الماضي ، يعود لكون هذه المجموعة المسلحة أطلقت النار بشكل كثيف على حافلة تقل عددا من عناصر الجيش، ثم قامت بقطع الطريق المؤدية إلى الحافلة المستهدفة لتمنع سيارات الإسعاف من الوصول إلى الجرحى والمصابين".

وأردف أن "المجموعة أطلقت النار على الطواقم الطبية المتجهة إلى المكان، ومنعت حتى السيارات المدنية الأخرى من الاقتراب لنقل المصابين إلى المشفى"، مضيفا أنه " قتل ضابط ومجند على الفور، فيما بقي الجرحى ينزفون لعدة ساعات، ما أدى إلى مقتل سبعة آخرين، كان يمكنإنقاذهم لو أن سيارات الإسعاف تمكنت من الوصول إليهم في الوقت المناسب".

وكان مصدر مسؤول قال يوم الأحد الماضي إن " وحدة من الجيش ، كانتتتحرك على طريق عام اللاذقية طرطوس في منطقة بانياس ، تعرضت لكمين نصبته مجموعة مسلحة، كانت تتخفى شرقي الطريق بين الأشجار والأبنية ، ما أدى إلى مقتل تسعة عسكريين ، بينهم ضابطان، إضافة إلى إصابة العشرات بجروح".

وجاءت هذه الحادثة بعد أن شهدت المدينة في ساعات الفجر الأولى منيوم الأحد أحداث إطلاق نار وإحراق سيارات، أدت إلى إصابة ما لا يقل عن 5 أشخاص بجروح متفاوتة تم نقلهم إلى المشفى الوطني بالمدينة.

وتقوم القوات الأمنية المختصة وقوات الشرطة بملاحقة عناصر المجموعتين المسلحتين لإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالة، وذلك بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا ).

وتشهد سوريا منذ أكثر من ثلاثة أسابيع خروج مواطنين في مظاهرات تتركز في أيام الجمعة تطلق بعض المطالب المعاشية والسياسية، تتزامن عادة هذه التحركات مع وجود حوادث إطلاق نار تؤدي إلى مقتل وجرحمواطنين وعناصر في الأمن والجيش، حيث وصف أكثر من مسؤول بأنهم جماعة من "المندسين" يستغلون "المطالب المشروعة للمواطنين، لزعزعة استقرار سوريا وبث الفتنة بين أهلها".

وقتل في هذه الأحداث العشرات من المواطنين معظمهم في محافظة درعا والباقي من اللاذقية وحمص ودوما . ( شينخوا )


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة