البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تحقيق اخبارى : سمير مواطن سوري يرغب كآخرين في امهال السلطات فرصة للاصلاح

2011:04:15.10:06

يرى السوري سمير (40 عاما)، مثلما هو الحال لدى سوريين اخرين، ان الاحتجاجات الاخيرة اثرت سلبا على مصالح المواطنين، ويرغب في ان يمهل المحتجون السلطات فرصة لتنفيذ ما جرى الاعلان عنه من اصلاحات.

ويقول سمير وهو يملك محلا تجاريا لوكالة انباء (شينخوا)، إن "الاحتجاجات اثرت على حركة الناس ومصالحهم".

ودعا المحتجين الى "ضرورة امهال السلطات فرصة كي تباشر في تنفيذ حزمة الإصلاحات التي جرى الإعلان عنها".

وتعيش سوريا في الفترة الاخيرة وتحديدا منذ منتصف شهر مارس الماضي على وقع احتجاجات تطالب بالمزيد من الحريات، وهي سابقة في تاريخ سوريا الحديث، الامر الذي اشاع نوعا من القلق والخوف لدى السوريين الذين لم يختبروا ظروفا مماثلة من قبل.

وهو ما حدا بالسلطات السورية الى الاعلان عن حزمة من الإصلاحات عبر اصدار عدد من المراسيم والقوانين المتعلقة بالتأمين الصحي، والغاء جزء من رسوم الري المترتبة على الفلاحين، وزيادة الرواتب للعاملين في القطاعين العام والخاص.

كما اصدر الرئيس السوري بشار الاسد مرسوما يقضي باعادة الجنسية الى عدد من الأكراد المحرومين منها بموجب احصاء جرى على عجل عام 1962، وامر بتشكيل لجنة لدراسة قانون الطوارئ تمهيدا لرفع حالة الطوارئ في البلاد.

وامر الرئيس الاسد كذلك بتشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث الأخيرة التي راح ضحيتها عدد من المواطنين السوريين المدنيين والعسكريين ومعاقبة المسؤولين عنها، وسط حديث عن قرب صدور قوانين جديدة للاحزاب والإعلام وآلية الانتخابات في البلاد.

واعرب السوري بسام، وهو طالب دراسات عليا عن تقديره لمثل هذه الخطوات.

ودعا المحتجين الى "التزام الهدوء على الاقل في الفترة القليلة المقبلة، خصوصا وان مسؤولين سوريين كبارا اعترفوا بان المطالب التي يرفعها المحتجون هي محقة، ولا بد من العمل لتلبيتها".

بدورها، اعربت سها، وهي طالبة جامعية، عن اعتقادها ان "رسالة المحتجين وصلت الى الجهات العليا ولابد من العمل معا لاعادة الاستقرار الى البلاد حتى تتمكن الجهات المعنية من تلبية احتياجات المواطنين".

وكانت الداخلية السورية قد تحدثت يوم الجمعة الماضي في بيان عن تجاوب رسمي مع "المطالب المحقة" للمواطنين، لكنها شددت في الوقت نفسه على انها "لن تسمح بالخلط المتعمد بين التظاهر السلمي وبين التخريب وزرع الفتنة وزعزعة الوحدة الوطنية".

وترى القيادة السورية ان البلاد تتعرض لـ"مؤامرة كبيرة" تعتمد على ما يحصل في الدول العربية.

ويعرب الصحفي السوري خليل الهملو لـ(شينخوا) عن اعتقاده في "ان التظاهرات الاحتجاجية السلمية خرجت عن مسارها السلمي الصحيح، وبدأنا نشهد حالات تخريب للممتلكات العامة في ظل فوضى عارمة لا يرضاها أحد".

وقال الهملو ان "جميع المطالب محقة غير ان الطريق نحو العلاج لا يتم بهذا الشكل الفوضوي".

وتابع ان "جميع أطياف وشرائح الشعب السوري يطالب بالإصلاح، لكن هذا الاصلاح المنشود لا يمكن ان يطبق خلال أيام معدودة كما يعتقد المتظاهرون".

ودعا هؤلاء الى "توخي الحذر والهدوء والكف عن القيام بالتظاهرات، خصوصا وان ثمة جهات خارجية تحاول تأجيج الاوضاع في البلاد، وتسيء الى مطالب الجماهير المحقة".

ورأى الهملو، الذي يدير موقع ((محطة أخبار سوريا)) الإلكتروني، ان "المعارضين السوريين الذين يظهرون على شاشات الفضائيات ويحرضون ويسهمون في تصعيد الموقف، وهم يعيشون برفاهية في العواصم الأوربية، لا يدركون حقيقة معاناة الشعب السوري".

وشدد على ان "السوريين الذين يعيشون في الداخل يعبرون عن رغبتهم في الإصلاح اكثر ممن يعيش في الخارج، وهؤلاء السوريون حريصون على أمن البلاد لانهم لا يملكون سوى اجندات وطنية".

لكنه انتقد في الوقت نفسه ما اسماه بـ "الروتين القائم في بعض الدوائر الحكومية".

ومن المنتظر الاعلان عن تشكيلة حكومية جديدة برئاسة وزير الزراعة السابق عادل سفر بعد استقالة حكومة محمد ناجي عطري على وقع هذه الاحتجاجات.

ورأت المواطنة السورية سلوى (37 عاما) وهي ربة منزل، ان "الاحتجاجات التي شهدتها سوريا، اخيرا، أرغمت الناس على البقاء لفترات طويلة في منازلهم"، معربة عن قلقها على أطفالها لدى ذهابهم الى المدرسة وحتى عودتهم الى المنزل".

وقالت ان "هذا هو حال جميع الامهات السوريات".

بدوره، قال احمد وهو سائق سيارة اجرة، ان عمله قد تضرر كثيرا، موضحا "ما ان يحل الليل حتى تخلو الشوارع من المارة، وهو ما أثر سلبا على عملنا كسائقي سيارات اجرة، وكذلك اثر سلبا على مختلف قطاعات العمل في سوريا".

كذلك اشار عماد، وهو صاحب مطعم، الى ان "عدد زبائن المطاعم والفنادق قد تراجع كثيرا في الآونة الأخيرة، وخصوصا السواح العرب والاجانب الذين باتوا يخشون على حياتهم من المجيء الى سوريا في ظل هذه الظروف الاستثنائية، لا سيما وان التغطية الإعلامية تبالغ كثيرا في تصوير الوقائع".



/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة