البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: عفو ملكي عن 190 سجينا يؤشر على انفراج سياسي يعزز اجواء الثقة بالمغرب

2011:04:15.13:43

اعتبر حقوقيون وسياسيون مغاربة، الافراج عن معتقلي ما يعرف بـ"خلية بلعيرج"، ضمن امر العفو الملكي الذي صدر يوم الخميس/14 أبريل الحالي/، عن 190 سجينا، مؤشرا على انفراج سياسي يعزز اجواء الثقة بالمملكة ويعبد الطريق نحو تسوية باقي الملفات الحقوقية العالقة.

واعرب هؤلاء في تصريحات صحفية عن أملهم في ان يلي هذا، مبادرات أخرى تؤسس لغد حقيقي يعلو فيه صوت الحق والعدالة الذي يقود حتما الى تنمية حقيقية ويوفر الأجواء المناسبة لورش الإصلاحات التي انخرط فيهاالمغرب.

واصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، اليوم عفوا عن 190 سجينا، بينهم خمسة كانوا قد حوكموا في اطار "خلية بلعيرج" وآخرون ضمن قانون مكافحة الارهاب.

وقالت وزارة العدل المغربية في بيان اليوم، إن المساجين الخمسة هم المصطفى معتصم، ومحمد المرواني، ومحمد أمين الركالة، وماء العينين العبادلة، وعبد الحفيظ السريتي.

كما تم حسب البيان، إطلاق سراح عبد العزيز الحاضي الذي كان يتابع في إطار قضايا تتعلق بالإرهاب.

وكانت السلطات المغربية قد أعلنت في مارس 2008 عن تفكيك "خلية بلعيرج"، التي اتهم افرادها بالانتماء الى خلية ارهابية وحيازة السلاح والتحضير لارتكاب اعمال ارهابية واغتيال شخصيات رسمية.

ولوحق افراد الشبكة التي يشتبه في ان زعيمها عبد القادر بلعيرج الذي يحمل الجنسيتين المغربية والبلجيكية قد نفذ تسع عمليات اغتيال لم يكشف عن ملابساتها، بموجب القانون الجنائي المغربي وقانون الارهاب الذي تبناه المغرب عقب تفجيرات 16 مايو 2003 بالدار البيضاء (نحو 100كلم جنوب الرباط).

وحكم على افراد الخلية في اواخر يوليو 2009، حيث قضى الحكم بسجن المصطفى معتصم الامين العام لحزب (البديل الحضاري) المنحل والمتحدث باسمه محمد امين الركالة، الى جانب محمد المرواني رئيس حزب (الامة) غير المرخص له 25 عاما.

فيما حكم على ماء العينين العبادلة عضو حزب (العدالة والتنمية)المعارض وعبدالحفيظ السريتي مراسل قناة (المنار) اللبنانية بالسجن 20عاما.

واعرب المعتقلون الخمسة في مؤتمر صحفي بعد الافراج عنهم، عن" تضامنهم مع كل معتقلي الرأي الذين لا يزالون داخل السجون".

وشددوا على "مواصلة نضالهم، إلى جانب كافة المنظمات والهيئات الحقوقية، من أجل إطلاق سراحهم".

واعتبر الأمين العام لحزب العدالة والتنمية (معارض) عبد الإله بنكيران، ان قرار العفو يعد بمثابة "مظلمة رفعت"، مما يؤكد مجددا أن الشعب المغربي قادر على تصحيح الأخطاء حين يقع فيها.

وقال الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية (مشارك في الحكومة) نبيل بن عبد الله، إن قرار العاهل المغربي "يحل عددا من القضايا التي كانت تعكر صفو الجو السياسي في البلاد،" معتبرا أنه أيضا يشكل قيمةمضافة على مستوى الاجراءات المواكبة لورش إصلاح الدستور.

اما نائب الكاتب العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي (معارض)عبد الرحمن بنعمرو، فأكد أن القوى الوطنية الديمقراطية تطالب بأن يكون العفو شاملا لجميع المعتقلين، بمن فيهم معتقلي أحداث 20 فبراير الماضي وكذا بالكشف عن مصير المختفين.

وأصدرت محكمة مغربية اليوم أحكاما بالسجن تتراوح بين عامين وعشرة اعوام بحق 6 متهمين في أحداث شغب اندلعت إثر الاحتجاجات التي شهدتها مدينتا طنجة والعرائش في 20 فبراير الماضي.

بدوره، قال الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل (احدى النقابات الاكثر تمثيلية في المغرب) الميلودي مخاريق، إن هذا الإجراء الهام يساعد في تنقية الأجواء السياسية والاجتماعية، مشيرا إلى ضرورة أن يتم مستقبلا إطلاق سراح أشخاص آخرين لازالوا في حالة اعتقال، وذلك خدمة للمصلحة العليا للبلاد.

وبحسب بيان وزارة العدل المغربية، يتعلق الامر الملكي بالعفو مماتبقى من العقوبة السالبة للحرية لصالح 96 سجينا، وتحويل عقوبة الاعدام الى السجن المحدد لخمسة سجناء، وتحويل عقوبة السجن المؤبد الى السجن المحدد لـ 37 سجينا، وتخفيض العقوبة السالبة للحرية لـ 52 سجينا.

واضاف البيان ان قرار العفو يأتي استجابة لالتماس وجه الى العاهلالمغربي من قبل رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان وامينه العام.

وكان اطلاق سراح المعتقلين السياسيين من أهم المطالب التي رفعت خلال المظاهرات والمسيرات الاحتجاجية التي شهدها المغرب في 20 فبراير و20 مارس الماضيين.

وفي هذا الصدد، رأت الكاتبة العامة للوسيط من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان خديجة المروازي، أن الإفراج عن هؤلاء المعتقلين يعد ثمرة نضالات الحركة الحقوقية، مبرزة أن هذا الحدث يعد انطلاقة فعلية وحقيقية لورش الإصلاحات التي انطلقت مؤخرا بالمغرب.

واكد عبدالعالي حامي الدين عن منتدى الكرامة لحقوق الإنسان أنه طالما تم التأكيد على أن هذا الملف هو ملف سياسي ولا يمكن أن يتم حلهإلا بقرار سياسي، داعيا إلى العمل من أجل ترسيخ قيم حقوق الإنسان وضمان شروط المحاكمة العادلة لعدم تكرار ما حصل، وطي ملف الاعتقالات التعسفية بشكل نهائي.

بينما عبرت زوجات عدد من المعتقلين في تصريحات مماثلة بالخصوص عنارتياحهن الكبير لإطلاق سراح المعتقلين، وقالت إن "حجم الفرحة يعادل حجم المعاناة التي استمرت لأزيد من ثلاث سنوات".

واكدن على أن هذا الإفراج يشكل لحظة مفصلية في تاريخ المغرب، وأن"هذا الملف ما كان ليلقى هذا المآل لولا صبر ومثابرة أسر المعتقلين وهيئات ولجان الدفاع وشباب 20 فبراير".

وافرج عن المعتقلين اليوم من السجن المحلي بسلا قرب الرباط.

وحكم على هؤلاء المعتقلين بمدد تتراوح بين 20 و25 سنة سجنا نافذاقضوا منها ثلاث سنوات قبل أن يستفيدوا من العفو. (شينخوا)


ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة