البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الأردن : اعتقال 103 من عناصر التيار السلفي التكفيري على خلفية أحداث الزرقاء

2011:04:18.10:31

أعتقل الامن الاردنى 103 من عناصر تيار الفكر السلفي الجهادي التكفيري على خلفية الأحداث التي شهدتها مدينة الزرقاء شمال شرق عمان أول أمس" الجمعة" حسبما ذكر وزير الداخلية الاردنى في مؤتمر صحفي عقده مساء يوم "الأحد".

وقال السرور أنه سيتم إحالة هذه العناصر إلى القضاء والمحاكم المختصة في الجرائم التي ارتكبوها وافتعلوها مشيرا إلى إن الحكم النهائى تجاههم سيكون للقضاء لكي ينال كل واحد جزاء ما ارتكبت يداه ".

وأكد ، أن ما حدث لن يغير من نهج الأردن في حماية حرية المواطنين في التعبير عن أرائهم وممارسة حقوقهم بالطرق السلمية ولن يزعزع الثقة في أجهزة الأمن .

وحذر من أنه لن يسمح لأحد بأن يستغل مناخ الحرية والديمقراطية التي تعيشه الأردن في الإساءة لأمن البلد والتعدي على حياة رجال الأمن والمواطنين في أي مكان ، وأن يتم تحوير التعبير بالقلم والصوت إلى استخدام الأسلحة والهراوات والسيوف وهي أمور مرفوضة ولن يتم القبول أو السماح بها.

وأكد أن ما حدث بمدينة الزرقاء هو مسألة بعيدة عن أخلاقيات الشعب الأردني الذي يسعى للإصلاح وتطوير حياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ووصفهم بأنهم جماعة تكفيرية وظلامية يرقى عملها إلى العمل الإرهابي الذي تسبب في حالة من الغضب وإرهاب المواطنين.

وشدد على أن الإصلاح في الأردن هو سياسة مستمرة منذ سنوات وليست وليدة اللحظة ، ويقودها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بمتابعة من الحكومات المتعاقبة، لافتا إلى أنه في الأشهر الأخيرة كانت هناك إرادة سياسية بتسريع خطوات الإصلاح .

وأشار إلى أنه منذ بداية العام الجاري وخلال الشهور الأربعة الماضية تم تنظيم 1062 فعالية تنوعت ما بين الاعتصامات والتجمعات والمهرجانات والمسيرات والندوات والمؤتمرات والإضرابات في قطاعات مختلفة سواء في جميع المدن الاردنية .

وأوضح أن هذه الفعاليات مرت جميعها بسلام وفي حراسة أجهزة الأمن الأردنية باستثناء ما حدث في وسط العاصمة عمان أمام المسجد الحسيني منذ قرابة الشهرين حيث حدث اعتداء على مسيرة سلمية وأيضا ما جرى في أحداث"دوّار الداخلية" يوم 25 مارس الماضي عند فض اعتصام لحركة شباب 24 آزار وما صاحبه من حدوث وفاة لأحد المواطنين وإصابة أكثر من مائة آخرين بينهم عدد كبير من رجال الأمن الأردني .

وقال السرور أن هذه العناصر نظمت العديد من الفعاليات من قبل ، أمام رئاسة الوزراء ومحافظات معان والبلقاء وإربد تحت حماية الأمن العام ومرت جميعها بسلام ، إلا أن ما حدث في الزرقاء كان به نوايا مبيته ومخطط لها من قبل تلك الجماعات التكفيرية من خلال حملها للأسلحة البيضاء والسيوف والهراوات والسكاكين والأسلحة النارية للاعتداء والتصعيد ضد رجال الأمن والمواطنين وترويعهم .

ولفت إلى أن هذه الفئة التكفيرية حاولت افتعال حادثة يوم "الثلاثاء" الماضي بمنطقة "دوار الداخلية " والاعتصام به ولكن تم منعهم من تنفيذ ذلك للحفاظ على حياة المواطنين وأمنهم والحيلولة لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية والترويعية.

وأضاف أن خطباء هذه الجماعة التكفيرية رددوا العديد من المقولات خلال الاعتصام بالزرقاء منها " إن كتاب الله يحتاج إلى السيف ويجب أن نرجع إلى عهد السيف "، و" الزرقاوي أمير الاستشهاديين" ،و" نحن نريد كتاب الله وهم يريدون وضع كتاب أسود وهو الدستور الأردني"، و" لابد من أن نحقق ما نريده حتى بإراقة الدماء"، وهذه شعارات تحمل نوايا مبيته لترويع الناس وإرهابهم والعمل على تقويض الأمن في البلاد.

وأشار إلى أن 83 رجلا أمن أصيبوا خلال أحداث مدينة الزرقاء ، البعض منهم إصابتهم بليغة مما استدعى بقاء خمسة مازالوا يتلقون العلاج بالمستشفى، كما أن هناك خمس إصابات من التكفيريين دخلوا المستشفيات وخرج ثلاثة منهم وبقي اثنان يتلقون العلاج. وأكد أن هناك فئة تريد تقويض مسيرة وبيئة الإصلاحات في الأردن والتوجه الصريح للقيادة السياسية والحكومة والحوار وأيضا العمل على تهديد أمن واستقرار البلد والعبث بأمنه وأن يكون موضع فوضى وهو الأمر الذي لن نسمح به أبدا ، مشددا على أن الأردن سيبقى آمنا ومستقرا وموضع ثقة لأبنائه ومؤسساته وكافة أجهزته .



/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة