البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: المبادرة الخليجية حول اليمن ..صالح يتجه للرفض والمعارضة ستطالب بتعديلات

2011:04:22.11:26

يتجه الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، حسب مصادر يمنية مطلعة و موثوقة، الى رفض المبادرة الخليجية التي قدمها أمس الخميس /21 ابريل الحالي/، بصنعاء الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني، فيما ستطالب المعارضة بـ"تعديلات" عليها.

وكان الرئيس اليمني قد استقبل اليوم الزياني، الذي نقل له "رؤية خليجية" لحل الازمة في اليمن، حسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ).

وقالت الوكالة الرسمية إن "امين عام مجلس التعاون الخليجي نقل رؤية وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي لحل الازمة في اليمن على ضوء النقاشات التي اجروها مؤخراً مع كل من وفد المؤتمر الشعبي العام وحلفائه من أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي في أبوظبي ووفد أحزاب اللقاء المشترك في الرياض".

وجدد الرئيس صالح اليوم خلال اللقاء ترحيبه بـ"الجهود والمساعي الخيرة" لدول مجلس التعاون الخليجي، وشدد على "التعامل الايجابي" معها.

وكما التقى الزياني الرئيس صالح، عقد لقاء مع المعارضة في منزل الشيخ صادق بن عبدالله الاحمر وسلمهم نسخة من المبادرة، حسب مصادر مقربة من المعارضة حضرت اللقاء.

في غضون ذلك، علمت وكالة انباء (شينخوا) من مصادر مطلعة وموثوقة، ان الرئيس صالح يتجه لعدم قبول المبادرة.

وقالت المصادر في هذا الصدد، إن صالح عقد اجتماعا مغلقا مع اركان نظامه اعلمهم فيه استياءه من المبادرة ودعاهم للتحرك لإحباط عملية التوقيع.

على الجانب الاخر، اكدت مصادر مقربة من المعارضة كانت حاضرة في منزل الشيخ صادق الاحمر عند تسلم المعارضة للمبادرة، ان المعارضة لن ترفضها، لكنها ستطالب بإدخال تعديلات عليها.

وحسب مصدر اعلامي يمني، تضمنت المبادرة الخليجية قسمين هما "مبادئ عامة" و"آليات تنفيذية".

وقال المصدر لوكالة انباء (شينخوا)، إن المبادرة تقضي في شقها التنفيذي بان يكلف الرئيس اليمني المعارضة بتشكيل حكومة وحدة وطنية خلال سبعة ايام من توقيع اتفاق بينهما، توزع فيها الحقائب مناصفة بين المعارضة و السلطة.

ويقوم الرئيس صالح، حسب المبادرة، بنقل صلاحياته لنائبه، وتعمل الحكومة الجديدة على تحقيق الوفاق الوطني وازالة عناصر التوتر امنيا وسياسا.

وتنص كذلك على انه في اليوم الـ 29 من توقيع الاتفاق، يقر مجلس النواب بحضور المعارضة تشريعا بعدم ملاحقة الرئيس وعائلته ومن عمل معه.

وفي اليوم الـ 30 ، وبعد اقرار مجلس النواب لقانون الضمانات يقدم الرئيس استقالته ويصبح نائب الرئيس هو الرئيس الشرعي.

وتقضي المبادرة بان يدعو الرئيس الشرعي لانتخابات برلمانية خلال 60 يوما، ويشكل لجنة دستورية لإعداد دستور جديد للبلاد يتم طرحه لاستفتاء شعبي فاذا اقره الشعب تجرى الانتخابات على اساسه.

وتنص كذلك على ان يكون دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي شهودا على الاتفاق.

وحسب المصدر، تنص المبادرة في شق المبادئ العامة على ان ضرورة ان يؤدي الاتفاق الى الحفاظ على وحدة وامن واستقرار اليمن وتلبية رغبة الشعب اليمني في التغيير ونقل السلطة بشكل سلمي وآمن وازالة عناصر التوتر كافة امنيا وسياسيا، ووقف كافة اشكال الانتقام والملاحقة لكل الاطراف.

وتشير مختلف الاوساط الى ان الزياني سينتظر في صنعاء حتى الغد لتسلم ردود الحكومة والمعارضة على المبادرة.

وكانت الوساطة الخليجية قد عقدت اجتماعين، الاول الاحد الماضي بالرياض مع وفد معارض والثاني في ابوظبي الثلاثاء مع وفد حكومي، بعد ما تقدمت بمبادرة لحل الازمة في اليمن في 3 ابريل رفضتها الحكومة وجرى تعديلها في 10 ابريل وتم التحفظ عليها من قبل المعارضة.

وتتمسك المعارضة بالمبادرة الخليجية لحل الازمة في اليمن في صيغتها الاولى وتنحي الرئيس صالح، وترفض الصيغة الأخيرة للمبادرة والتي تنص على نقل صلاحيات الرئيس إلى نائبه.



/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة