البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: مصر تتخذ اجراءات احترازية تحسبا لاى عمليات انتقامية لـ"القاعدة" ردا على مقتل زعيمها

2011:05:03.11:33

اتخذت القاهرة امس الاثنين/2 مايو الحالي/ اجراءات احترازية تحسبا لأى عمليات انتقامية قد ينفذها تنظيم (القاعدة) ردا على مقتل زعيمه أسامة بن لادن على يد القوات الامريكية فى باكستان وذلك فى وقت لم تبد الحكومة المصرية أى تعليق رسمي بشأن بن لادن.
وتركزت التدابير الامنية المشددة فى المناطق الاثرية والسياحية والمطارات لاسيما مطاري القاهرة الدولي والاقصر.
وقال رئيس قطاع الأمن بشركة (مصر للطيران) شريف علام إنه تم "رفع درجة التأهب القصوى لرجال الأمن أثناء إجراءات السفر من مطار القاهرة إلى أي منطقة بالعالم وبصفة خاصة إلى أمريكا تحسبا لأية عمليات انتقامية يقوم بها تنظيم القاعدة في أي مكان في العالم ردا على مقتل زعيمهم" وذلك بحسب وكالة انباء (الشرق الاوسط).
فيما ذكر الموقع الالكتروني (بوابة الاهرام) ان السلطات المصرية قررت تعزيز الاجراءات الامنية فى جميع المناطق الاثرية لاسيما فى مدن الصعيد جنوب القاهرة ضمن خطة تستهدف توفير مزيد من الحماية والتأمين للمنشآت السياحية ومقار البعثات الاثرية الاجنبية عقب مقتل بن لادن.
وأوضح أن قوات الامن قامت بتنفيذ حملات امنية مكثفة لتمشيط الجزر النيلية والمناطق النائية والجبلية المتاخمة للمناطق الاثرية والسياحية. وأشار الى ان حالة الاستنفار بين ضباط وافراد الشرطة شملت"اعلان حالة الطوارئ وتشديد الاجراءات الامنية داخل وحول مطارات الاقصر".
ونقلت (بوابة الاهرام) عن مصدر امني، وصفته بانه رفيع المستوى، قوله ان "التدابير الامنية التى اتخذت على خلفية الاعلان عن مقتل بن لادن يتم اتخاذها بشكل دوري فى مثل تلك الاحداث على سبيل الاحتياط".
وبينما امتنعت الحكومة المصرية عن ابداء موقف رسمي بشأن بن لادن،أكدت جماعة الاخوان المسلمين أنها ضد استخدام العنف وأساليب الاغتيالات فى حين اعتبر شيخ الازهر احمد الطيب القاء جثة بن لادن فى البحر منافيا لكل "القيم الدينية والاعراف الانسانية".
وقال وزير الخارجية المصري نبيل العربى انه "لا يوجد لنا أى تعليق رسمى" بشأن مقتل بن لادن وان أكد "أن مصر ضد كل أشكال العنف حتى العنف الدولى".
من جانبها، أكدت جماعة الاخوان المسلمين انها "ضد استخدام العنف وضد اساليب الاغتيالات" وذلك فى معرض تعليقها على مقتل زعيم تنظيم القاعدة.
وقالت الجماعة، في بيان بثته على موقعها الالكتروني ، إنها "ضد استخدام العنف بصفة عامة وضد اساليب الاغتيالات .. ومع المحاكمة العادلة لاي متهم بارتكاب اية جريمة مهما كانت".
وطالبت الجماعة "العالم الغربي شعوبا وحكومات بالتوقف عن ربط الاسلام بالارهاب وتصحيح الصورة المغلوطة عن عمد والتى سبق ترويجها سنين عدة".
كما طالبت الولايات المتحدة "بان تكف عن العمليات الاستخبارية ضد المخالفين لها، وان تكف عن التدخل فى الشئون الداخلية لاى بلد عربي او مسلم".
واعتبرت ان "المقاومة المشروعة ضد الاحتلال الاجنبي لاي بلد من البلاد هو حق مشروع كفلته الشرائع السماوية والمواثيق الدولية"، مشيرة الى ان "خلط الاوراق بين المقاومة المشروعة والعنف ضد الابرياء كان مقصودا من جانب العدو الصهيوني بالذات".
واكدت انه "طالما بقى الاحتلال ستبقى المقاومة المشروعة، وعلى امريكا وحلف الناتو والاتحاد الاوروبي الاعلان سريعا عن انهاء احتلال افغانستان والعراق والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة".
وتوقع الدكتور عصام العريان المتحدث الرسمى باسم الجماعة "إمكانية حدوث رد فعل عنيف لمقتل بن لادن في مناطق من العالم تحتفظ فيها القاعدة بموقع قدم".
وقال "إن رد الفعل في أفغانستان وباكستان والمغرب والجزائر قد يتسم بالعنف لأن نفوذ القاعدة منتشر هناك".
بدوره، أدان شيخ الازهر أحمد الطيب إلقاء جثة أسامة بن لادن في البحر وقال فى بيان ان القاء الجثة فى البحر "يتنافي مع كل القيم الدينية والأعراف الإنسانية".
واضاف "لا يجوز في الشريعة الإسلامية التمثيل بالأموات مهما كانت مللهم وافكارهم وتوجهاتهم فإكرام الميت دفنه".
وولد أسامة بن لادن في السعودية عام 1957 وينظر اليه على أنه القاعدة الاساسية للارهاب العالمي خاصة انه المسئول عن سلسلة هجمات معادية للولايات المتحدة الأمريكية منها تفجيرات الـ11من سبتمبر 2001التي راح ضحيتها مايزيد على ثلاثة الاف شخص. ومنذ ذلك الحين تعتبر الولايات المتحدة مقتل أو أسر بن لادن من أهم أولوياتها في الحرب على الارهاب وهو ما تحقق باعلان الرئيس الامريكي باراك اوباما مقتل زعيم القاعدة على يد قوات بلاده فى باكستان.
وعقب ذلك قال مسؤولون امريكيون انه "تم دفن جثمان بن لادن في البحر" دون ان يوضحوا مكان او ملابسات دفن الجثمان فى البحر. (شينخوا)



ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة