البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

الهدوء يعم الساحل السوري ومنطقة المعضمية تحت السيطرة

2011:05:10.17:43

أكدت صحيفة ((الوطن)) السورية المستقلة اليوم (الثلاثاء) أن الهدوء عاد إلى أغلبية مناطق الساحل السوري بعد أن خاضت وحدات من الجيش معارك " شرسة " في بانياس قبل أن تدخلها وتفرض سيطرتها باستخدام تكتيكات معقدة وعالية الدقة لم تسفر عن أي خسائر بشرية وتلقي القبض على عدد كبير من المسلحين فيها.

وكشفت الصحيفة انه تم القبض على " أمير حمص " ووزير دفاع إمارتهم المزعومة اللذين قاما بعد اعتقالهما بإرشاد الجيش لمخابئ السلاح، على حين تمت السيطرة على الوضع في بلدة المعضمية من ريف دمشق.

ونقلت الصحيفة عن الجرحى في المشفى العسكري في طرطوس قولهم إن " الجيش حظي بمساعدة كبيرة من أهالي بانياس الذين قدموا العون والمعلومات الضرورية عن تحركات المسلحين وهوياتهم وأماكن تواجدهم ".

واشارت الى انه " لم يسجل أي حادثة إطلاق نار باستثناء رشقة من مسلح أطلق الرصاص على ميكروباص كان يقل عمالا لمصفاة بانياس ما أدى إلى جرح أحد الركاب وتبين أن إصابته خفيفة ".

وأكدت مصادر مطلعة إن" العملية العسكرية في بانياس أدت إلى تفكيك غرفة عمليات كاملة تضم أجهزة حاسوب متطورة وأجهزة اتصالات (ثريا) وكاميرات ذات دقة عالية قادرة على البث من خلال الأقمار الصناعية، وتعد هذه الغرفة حسب المصادر غرفة العمليات المركزية لأغلبية الأحداث المسلحة التي حصلت في سوريا ".

وقالت المصادر إن " وحدات الجيش تمكنت من توقيف عدد من المقاتلين العرب والأجانب في بانياس رافضة الكشف عن هويتهم أو جنسياتهم " لكنها أكدت أن سوريا " ستكون قادرة قريبا على مواجهة العالم بما تمتلك من معلومات وأشخاص باتوا الآن في عهدة الدولة السورية وهي وحدها تقرر التوقيت المناسب للإعلان عنها وعن هوية وجنسيات من تم إلقاء القبض عليهم ".

يذكر أن زوارق البحرية السورية ووحدات للتشويش الالكتروني شاركت أيضا في عملية بانياس لمنع الاتصالات الفضائية وقطع التنسيق بين المجموعات المسلحة المنتشرة في مختلف المدن الساحلية.

وكان مصدر عسكري صرح بأن وحدات الجيش والقوى الأمنية مازالت تتابع تنفيذ مهمتها بملاحقة المجموعات الإرهابية المسلحة في ريفي درعا وحمص ومنطقة بانياس.

وأعلن مصدر مسئول في وزارة الداخلية أمس الاثنين أن عدد الذين سلموا أنفسهم من المتورطين بأعمال شغب وصل حتى تاريخه إلى 1083 شخصا في مختلف المحافظات تم الإفراج عنهم فورا بعد تعهدهم بعدم تكرار أي عمل يسيء إلى أمن الوطن والمواطن.

وشهدت مدينة بانياس ومحافظة حمص منذ يوم الجمعة الماضية احداثا داميا واشتباكات بين عناصر الجيش والشرطة مما ادى الى سقوط العشرات من القتلى والجرحى.

وتشهد بعض المحافظات السورية منذ منتصف مارس الماضي تظاهرات تنادي بمطالب عامة كالحريات وتحسين الوضع المعيشي، تخللها أحداث إطلاق نار أدت إلى مقتل متظاهرين من جهة، وعدد من ضباط وعناصر الجيش والشرطة ، فيما حملت السلطات مسئولية سقوط قتلى إلى جماعات مسلحة. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ arabic@peopledaily.com.cn آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة