البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

حركة العدل والمساواة الدارفورية تؤكد انحيازها لخيار السلام

2011:05:31.10:43


أكدت حركة العدل والمساواة الدارفورية تمسكها بخيار الحل السلمى المتفاوض عليه لأزمة الاقليم بما ينهى مأساته على جناح السرعة ويحقن الدماء .

وقالت الحركة في كلمة خلال اجتماع مشترك للوساطة مع اعضاء اللجنة الوزارية العربية الافريقية والشركاء الدوليين ومبعوثى الدول دائمة العضوية فى مجلس الامن الى السودان بالدوحة ، ان قبولها لخيار السلام" لم يأت عن ضعف أو من باب المزايدة بعد ان سعت الى السلام قبل ان تضطر الى حمل السلاح اضطرارا ".

وأشارت الحركة في كلمتها التي تم توزيعها ، الى انها شاركت فى كل منابر السلام وستمضى فى هذا السبيل وتقدم كل تنازل مطلوب لتحقيق وحدة المقاومة .

وناقش الاجتماع مسيرة سلام دارفور من على منبر الدوحة والمراحل التى وصلت اليها حتى الان واستمع الى كلمات وملاحظات الاطراف المشاركة بشأنها .

وطلبت الحركة من اهل دارفور والسودان وكل الشعوب المحبة للسلام المساعدة فى هذا المسعى "فوحدة الاهل فى الداخل ودفعهم المشترك نحوها يسهل علينا المهمة ، وتشاكسهم بالداخل يباعد بين صفوفنا ".

وشددت الحركة على ضرورة ان يكون الحل شاملا لكل اطراف القضية فى الداخل والخارج ولكل مكونات المقاومة المسلحة لافتة الى ان مطالبها التى حملت السلام من اجلها هى نفس مطالب اهل دارفور واهل السودان جميع ومنها كفالة الحريات والديمقراطية الحقيقية وتمثيل اقليم السودان فى كل مستويات الحكم بما فى ذلك رئاسة الجمهورية واعادة بناء ما دمرته الحرب وترتيبات امنية تحفظ للمقاتلين حقوقهم وبسط العدالة .

من جهة أخرى ، ناشد المجتمع المدنى لولاية جنوب دارفور فى بيان اصدره اليوم حركة العدل والمساواة طرح حقيقة خلافاتها له لتمهيد الطريق وازالة سوء التفاهم بينها وبين الحكومة وحركة التحرير والعدالة .

وطالب المجتمع المدنى لولاية جنوب دارفور زعيم حركة العدل والمساواة الدكتور خليل ابراهيم بالحضور فورا الى الدوحة لتحقيق هذه الغاية .

كما طالب عبدالواحد محمد نور ومنى اركو مناوى وغيرهما من قيادات الحركات الدارفورية الاخرى المجىء الى الدوحة والانضمام للسلام وحل مشكلة دارفور .
وتابع البيان " المجتمع المدنى بجنوب دارفور سمع واستوعب ما قالته حركة التحرير والعدالة وحركة العدل والمساواة لكنه لم يسمع ما يقوله منى وعبدالواحد الا عبر وسائل الاعلام .. تعالوا واطرحوا لنا ما ترون وسوف نحتكم كلنا الى مصلحة دارفور واهلها جميعا".( شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة