البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

تقرير اخباري: 27 قتيلا بالعراق والمالكي لايتطرق للوزارات الامنية في حديث عن تغيير بحكومته

2011:06:24.09:38

قتل 27 عراقيا، بينهم 21 في ثلاثة انفجارات جنوب غربي بغداد، واصيب 129 آخرون في موجة عنف جديدة بالعراق، الذي اعلن رئيس حكومته نوري المالكي عن ضرورة اجراء تغيير وتقليص بالحكومة دون التطرق لملف الوزارات الامنية .
وذكر مصدر في وزارة الداخلية العراقية امس الخميس/23 يونيو الحالي/، ان ثلاث عربات محملة بمادة "تي ان تي" انفجرت على التعاقب في السوق الشعبي بمنطقة الشرطة الرابعة جنوب غربي بغداد، ما ادى الى مقتل 21 مدنيا واصابة 107 آخرين بجروح.
وتحدث المصدر عن خسائر مادية كبيرة في المحال والسيارات التي كانت متوقفة بالقرب من السوق.
واوضح ان الانفجارات وقعت في وقت الذروة، حيث يرتاد العراقيون الاسواق الشعبية عادة مع غروب الشمس، لافتا الى ان هذا الامر يفسر سقوط هذا العدد الكبير من الضحايا.
ويعتبر هذا الحادث هو الاعنف اليوم بالعراق.
على صعيد متصل، قال المصدر إن سيارة مفخخة مركونة على جانب الطريق انفجرت في منطقة ابو دشير جنوب غربي بغداد القريبة من حي الشرطة الرابعة، واسفرت عن مقتل ثلاثة مدنيين واصابة 10 آخرين بجروح، والحاق اضرار مادية بعدد من المحال والسيارات والمباني القريبة.
واضاف ان مسلحين مجهولين اقتحموا منزلا يعود لاحد عناصر قوات الصحوة في منطقة ابوغريب (25 كم) غرب بغداد، وامطروه بوابل من الرصاص فاردوه قتيلا في الحال واصابوا ابنه بجروح بليغة قبل ان يلوذوا بالفرار.
واشار الى ان موظفا في دائرة الوقف السني في منطقة التاجي (30 كم) شمال بغداد اصيب بجروح في اطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين على سيارة يستقلها، لافتا الى انه نقل الى المستشفى لتلقي العلاج.
وفي مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، قتل ضابط برتبة نقيب في الجيش العراقي وجندي عندما انفجرت عبوة ناسفة على دوريتهما في منطقة القيارة جنوب الموصل (400 كم) شمال بغداد، حسب مصدر في شرطة نينوى.
بدوره، قال مصدر في شرطة محافظة الانبار غربي العراق، إن عبوة ناسفة انفجرت عند مدخل بلدة الكرمة شرق الفلوجة، واسفرت عن مقتل مدني واصابة ثلاثة آخرين بجروح مختلفة تم نقلهم الى المستشفى لتلقي العلاج، فيما دمرت السيارة.
واصيب اربعة شرطيين في انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية تابعة للشرطة في منطقة التحرير جنوبي بعقوبة مركز محافظة ديالى شرقي العراق، حسب مصدر في شرطتها.
وقال إن دوريات الشرطة هرعت إلى موقع الانفجار ولدى وصولها انفجرت عليها عبوة ناسفة ثانية اسفرت عن اصابة شرطيين اثنين بجروح احدهما اصابته بليغة وتدمير احدى عجلات الدورية.
وتابع المصدر أن طفلا يبلغ من العمر خمس سنوات اصيب بجروح في اطلاق نار من قبل مجهولين قرب منزله في اطراف مدينة بعقوبة، مبينا ان الطفل حالته مستقرة.
وسقط هؤلاء القتلى والجرحى في وقت تحدث فيه رئيس الوزراء العراقي اليوم عن "ترشيق" حكومته وتغيير بعض الوزراء دون التطرق الى ملف الوزارات الامنية التي يديرها بنفسه منذ اكثر من ستة اشهر رغم الاخفاقات الامنية في عديد المدن العراقية.
فقد ارتفعت وتيرة الهجمات الدموية خلال الايام القلية الماضية، حيث قتل الثلاثاء 31 عراقيا، واصيب 57 اخرون بجروح في عدة هجمات اعنفها وقع في مدينة الديوانية جنوب بغداد واستهدف منزل محافظ القادسية سالم حسين علوان.
كما شهد الاربعاء سلسلة من الهجمات في مناطق متفرقة ادت الى مقتل 11 عرقيا واصابة 44 آخرين بجروح ، فضلا عن الخسائر المادية الجسيمة.
وقال المالكي، في كلمة اليوم "إن المؤشر العام والنتائج النهائية المستخلصة من فترة المائة يوم تشير الى ان معظم الوزارات كان اداؤها بين جيد ومتوسط مع ان عددا غير قليل من الوزارات كان ضعيفا ولم يكن بالمستوى المطلوب ، وهذا ما يدعونا الى اتخاذ جملة من الاجراءات".
وتابع ان اول هذه الاجراءات هو "ترشيق" الحكومة وجميع المواقع غير الضرورية والشرفية، معتبرا انه اصبح "ضرورة ملحة" وفقا لجميع المعطيات.
واضاف ان الاجراء الثاني هو اجراء تغيير في عدد من الوزارات على مستوى الوزير، وثالثا اجراء مراجعة مهنية لاحداث تغيير في كادر بعض الوزارات على مستوى الوكلاء والمدراء العامين والمستشارين، ورابعا ادامة منهج المراقبة واعادة التقييم والاستمرار فيه.
وناشد المالكي الكتل السياسية الى التعاون معه باسرع وقت ممكن لتحقيق التغيير والترشيق لما فيها مصلحة الجميع.
وتضم حكومة المالكي التي حازت ثقة البرلمان في 21 ديسمبر الماضي 42 وزارة وثلاثة نواب لرئيس الوزراء، ولم يتم حتى الان تسمية وزراء للوزارات الامنية.
وقال المحلل السياسي صباح الشيخ لـ (شينخوا) تعليقا على توالي الهجمات المميتة في عدة مدن عراقية، إن عدم تعيين وزراء الدفاع والداخلية والامن الوطني يعد من الاسباب التي ساهمت في ارتفاع موجة العنف في البلاد وتدهور الوضع الامني.
وتابع "ان الجماعات المسلحة تستغل الظروف السياسية، فكلما تلبدت سماء العملية السياسية بغيوم الخلافات والاتهامات بين السياسيين، انعكس ذلك بصورة سلبية على الوضع الامني، لان هذه الجماعات تستغل انشغال السياسيين بمعاركهم التلفزيونية، وتقوم بتنفيذ هجمات ضد الابرياء".
واشار الشيخ اخيرا الى ان اختراق الاجهزة الامنية من قبل الجماعات المسلحة ساهم في زيادة الهجمات. (شينخوا)

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة