البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

انتهاء الاستعدادات في غزة لاستقبال "أسطول الحرية 2" ودعوات لحمايته دوليا

2011:06:29.09:12

أعلن في غزة أمس الثلاثاء/28 يونيو الحالي/، عن انتهاء الاستعدادات لاستقبال قافلة سفن (أسطول الحرية 2) المقرر انطلاقها إلى القطاع الساحلي خلال أيام من عدة موانئ يونانية.

وأكدت (اللجنة العليا لفك الحصار) التي تتبع للحكومة المقالة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة ولجان أهلية، في مؤتمر صحفي عقدته في ميناء غزة، انتهاء كافة الاستعدادات لاستقبال سفن الأسطول.

وحذرت اللجنة في الوقت ذاته السلطات الإسرائيلية، من مغبة اعتراض القافلة والاعتداء على طاقمها، مطالبة الأمم المتحدة بتحمل مسئولياتها وتوفير الحماية للأسطول من "الإرهاب والقرصنة" الإسرائيلية.

طالبت اللجنة الأمم المتحدة، بالضغط على إسرائيل لرفع الحصار عن قطاع غزة "الذي يتناقض مع كافة القوانين الدولية والأخلاق الإنسانية".

وحثت اللجنة "كل أحرار العالم بمواصلة التحرك وتسيير القوافل والأساطيل إلى قطاع غزة حتى كسر الحصار وانتهائه بشكل كامل".

من جهتها، استنكرت (اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار) التهديدات الإسرائيلية بحق سفن الأسطول، معتبرة أن "المزاعم المتكررة والمتجددة حول طبيعة الأسطول وتشويهه صورته ومحاولة إلصاق تهمة الإرهاب عليه لا تنطلي على أحد".

واعتبرت اللجنة في بيان صحفي لها، أن التهديدات الإسرائيلية "تأتي نتيجة طبيعية للصمت الدولي والرسمي على جريمة (أسطول الحرية 1)، وعدم اتخاذ الإجراءات القانونية والقضائية بحق إسرائيل مما يعطي الغطاء لاعتداء جديد".

في هذه الأثناء، اتهمت مصادر عسكرية إسرائيلية متضامنين على متن (أسطول الحرية 2) بالارتباط بحركة (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة، أو مع جمعيات تعمل على تمويل نشاط الحركة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة عن المصادر التي لم تذكرها، خشيتها من أن يتم تحميل السفن المشاركة في القافلة بمواد كيمائية "قد تستخدم للمس بجنود الجيش الإسرائيلي إذا ما حاولوا السيطرة على السفينة".

وأوضحت المصادر أن من بين هذه المواد حمض (الكبريت)، الذي تحظر إسرائيل إدخاله إلى قطاع غزة عن طريق البر خشية استخدامه لإنتاج المتفجرات.

وقالت المصادر الإسرائيلية إن "رسائل نقلتها عناصر مشاركة في قافلة سفن الأسطول هددت بأنه في حالة استيلاء الجيش على السفن فإنها تنوي جباية ثمن باهظ من الجنود، وإن أدى الأمر إلى سفك الدماء".

يشار إلى أن (أسطول الحرية 2) يحمل على متنه مئات المتضامنين من نحو 40 دولة حول العالم، بينهم عدد من المشرعين وأعضاء البرلمان الأوروبي، إلى جانب 40 وسيلة إعلامية عالمية ستعمل على توفير تغطيات صحفية مباشرة.

واعترضت البحرية الإسرائيلية في نهاية مايو من العام الماضي بالقوة ست سفن تمثل (أسطول الحرية) الذي كان ينقل مساعدات إنسانية و700 متضامن إلى قطاع غزة ومنعته من الوصول إلى القطاع بالقوة ما أسفر عن مقتل تسعة متضامنين أجانب وجرح العشرات.

وأثارت الحادثة انتقادات دولية حادة دفعت إسرائيل إلى إدخال سلسلة من التسهيلات على حصارها للقطاع المستمر منذ يونيو 2007 أثر سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالقوة على الأوضاع فيه.

/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة