البريد الالكتروني
الأخبار الساخنة أسبوع 48 ساعة 24 ساعة
ملفات الشعب
الصفحة الرئيسية>>الشرق الأوسط

انطلاق اعمال اللقاء التشاوري للحوار الوطني في سوريا

2011:07:11.08:39

انطلقت أمس الأحد/10 يوليو الحالي/ ، بمجمع صحارى غرب دمشق ، أعمال اللقاء التشاوري للحوار الوطني السوري ، بمشاركة شخصيات من مختلف أطياف الشعب السوري تمثل قوى سياسية حزبية ومستقلة ومعارضة وأكاديميين وناشطين شبابا وغياب احزاب المعارضة الرئيسية .

وبدأ اللقاء اعماله بالنشيد الوطني والوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح شهداء الوطن .

وقال فاروق الشرع نائب الرئيس السوري في كلمته الافتتاحية إن "العاشر من يوليو هو بداية حوار وطني ، (..) نأمل ان يفضي في نهاية المطاف الى مؤتمر شامل يعلن فيه انتقال سوريا إلى دولة تعددية ديمقراطية يحظى فيها جميع المواطنين بالمساواة ويشاركون في صياغة مستقبل بلدهم".

وتابع الشرع "ان هذا الحوار لا ينطلق في أجواء مريحة سواء كان ذلك في الداخل أو الخارج ، أجواء يكتنفها الكثير من الشك والريبة وتخفي في أعماقها قدرا لا يستهان به من الرفض والقلق في أكثر من مكان فالتحول في مسار القوانين والانتقال من وضع إلى آخر لا يمكن أن يمر بيسر وسلاسة دون عقبات طبيعية كانت أو مفتعلة".

واضاف ان "الحوار ليس منة من أحد على أحد ولا يمكن اعتباره تنازلا من الحكومة للشعب بل هو واجب على كل مواطن عندما ننطلق من الإيمان الراسخ بأن الشعب هو مصدر السلطات كباقي الدول المتقدمة".

ويناقش اللقاء التشاوري على مدى يومين قضايا عدة ، منها دور الحوار الوطني في المعالجة السياسية والاقتصادية والاجتماعية للأزمة الراهنة والآفاق المستقبلية وتعديل بعض مواد الدستور بما في ذلك المادة الثامنة منه لعرضها على أول جلسة لمجلس الشعب وعدم استبعاد وضع دستور جديد للبلاد ، إضافة إلى مناقشة مشاريع قانون الأحزاب وقانون الانتخابات وقانون الإعلام .

وكانت هيئة الحوار الوطني السوري وجهت دعوات لاكثر من 200 شخصية من أطياف المجتمع، لحضور اللقاء من بينهم هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الديمقراطي وشخصيات معارضة من الداخل والخارج مثل هيثم المالح وهيثم مناع وبرهان غليون وطيب تزيني.

ورفضت احزاب المعارضة الرئيسية المشاركة في اللقاء بسبب ما اعتبرته "عدم توفر المناخ المتعلق بالحوار".

وقال الشرع إن "الحوار ليس بالأمر البسيط ولا هو دائما في متناول الجميع كما قد يتوهم البعض إذ لا بديل عنه في الوضع الراهن غير النزيف الدموي والاقتصادي والتدمير الذاتي".

وتابع ان "اللاحوار فكرة عبثية فالحروب الكبرى والصغرى والأزمات الوطنية والقبلية لم تنته يوما إلا بالحوار أو بواسطته وعلى أساس هذه المفاهيم المبدئية والموضوعية نتفاءل بمستقبل هذا الحوار الوطني وآمل بأن تتفاءلوا معي" .

واضاف "ان وطننا هو الآن على محك في هذه الظروف التي يجب أن نستعيد فيها الشجاعة والحكمة" .

ولفت الى ان "التطبيق الكامل للقوانين التي صدرت ولم تسمح الظروف السائدة أن تدخل حيز التنفيذ ولاسيما قانون رفع حالة الطوارئ كفيل بأن ينقل سوريا إلى مرحلة جديدة متقدمة لم تعهدها بلادنا إلا لماما منذ جلاء المستعمر عن أراضيها".

واعلن ان الحكومة السورية اصدرت "قرارا واضحا يفضي بعدم وضع عقبات غير قانونية في وجه سفر أو عودة أي مواطن سوري إلى وطنه متى شاء" ، مؤكدا ان وزير الداخلية السوري ابلغ بهذا القرار لتنفيذه خلال أسبوع من تاريخه.

ودعا الشرع الجميع الى التحلي بروح المسؤولية التاريخية لتجاوز هذه الحلقة المفرغة .

واوضح ان "مجتمعنا لن يستطيع بغير النظام السياسي التعددي الديمقراطي الذي سينبثق عن هذا الحوار ان يصل الى الحرية والسلم الاهلي اللذين يرغب بهما كل مواطنيه في أرجائه كافة" .

ومضى قائلا "اذا نجح الشعب السوري في التحرك الديمقراطي سلميا وبالتعاون بين جميع أطيافه ودون أي تدخل أجنبي فهو سيكون قد نجح في كسر الحلقة المفرغة التي يدور فيها جدل محتدم بين الحل السياسي للأزمة والحل الأمني ونجح في أن يعزل عن بيئته من لا يهمهم مستقبل هذا الوطن أو التغيير تحت سقفه أيا كان هذا التغيير دون أن يدركوا أن هذا يخدم مصلحة أعداء سوريا في تقسيم الوطن".

وطالب الشرع بتواصل الحوار الوطني سياسيا وعلى كافة المستويات ومختلف الشرائح لطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة في تاريخ سوريا .

وتشهد سوريا منذ نحو 4 أشهر مظاهرات تتركز أيام الجمعة تنادي بالحرية وشعارات سياسية مناهضة لنظام الرئيس بشار الاسد، تزامنت مع سقوط قتلى مدنيين وعسكريين ، حملت السلطات مسؤولية ذلك لتنظيمات مسلحة، فيما يتهم نشطاء حقوقيون السلطات باستخدام العنف لإسكات المظاهرات.


/شينخوا/

ارسل المقال   اطبع المقال
معرض الصور المزيد
ملاحظات
1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر
أرشيف
لمحة عن شينجيانغ
لمحة عن شينجيانغ
دليل الاستثمارات في الصين
دليل الاستثمارات في الصين
جميع حقوق النشر محفوظة