بكين   29/19   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الحوار الوطني على مستوى المحافظات السورية ينطلق يوم الاثنين

2011:09:05.09:20    حجم الخط:    اطبع

أكد حنين نمر الأمين العام للحزب الشيوعي السوري عضو لجنة الحوار الوطني ، أن جلسات الحوار الوطني على مستوى المحافظات السورية ستنطلق اليوم الاثنين ، وتستمر حتى 20 من سبتمبر الحالي، تمهيدا لانعقاد مؤتمر الحوار الشامل.

وأوضح نمر ، في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء (شينخوا) بدمشق امس الاحد/ 4 سبتمبر الحالي/،أن الهدف من ذلك هو تحقيق أوسع مشاركة جماهيرية حول الرؤية المستقبلية لبناء سوريا في مختلف المجالات، على أن تحدد اللجان التحضيرية في المحافظات التاريخ الذي تراه مناسبا لانعقاد الجلسات وصولا إلى المؤتمر الوطني.

وقال نمر إن القيادة السياسية فى سوريا قررت تشكيل اللجنة التحضيرية للحوار فى كل محافظة وجامعة، حيث تتألف من ممثلين عن الأحزاب والحكومة والمستقلين والمعارضة.

وأوضح ان الفعاليات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وممثلين عن المجتمع الأهلى وكافة أطياف المجتمع ، أحزاب ، مستقلون ، معارضون ، والوجهاء، إضافة إلى أساتذة الجامعات والطلبة الشباب والفعاليات الشعبية والنقابية، ومسئولين حكوميين من المحافظة والمركز (مسئولو التخطيط) ، ستشارك فى الحوار بموجب دعوات موجهة باسم اللجان التحضيرية، وبحيث يكون العدد حسب واقع كل محافظة، ويجرى الإعلان عن توقيت جلسات الحوار ومحاورها بشكل مسبق.

وتعنى الجامعات، إضافة إلى مشاركتها فى جلسات الحوار فى المحافظات، بإجراء حوار فى كل جامعة، تطرح خلاله المحاور السياسية والاقتصادية والاجتماعية والخدمية للتوصل إلى نتائج يمكن طرحها فى مؤتمر الحوار الوطنى الشامل.

وتتركز جلسات الحوار الوطنى الفرعية فى ثلاثة محاور هى محور الحياة السياسية والإصلاح السياسى المنشود، والمحور الاقتصادى الاجتماعى - الواقع وآفاق المستقبل والتخطيط العلمى والواقعى للوصول إليه ، ومحور احتياجات المحافظة والرؤية المحلية لتطويرها فى مجال الخدمات والتنمية والإدارة.

واكد نمر ان اللجان التحضيرية تقوم باستخلاص وبلورة ما جرى التوصل إليه من أفكار ومقترحات بموجب محاضر ترفع فى نهاية سبتمبر الجارى حتما ليتم على ضوئها تشكيل محاور الحوار الوطنى الشامل.

وأشار عضو لجنة الحوار الوطني الى أن نتائج الحوار تتضمن تقريرا من الأفكار والمقترحات التى حازت على قبول غالبية المتحاورين فى المحاور السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتقريرا ثانيا عن الاحتياجات الخدمية والتنموية للمحافظات ، يرفع إلى رئاسة مجلس الوزراء ، إضافة إلى لائحة المرشحين الذين يمثلون المحافظة لحضور المؤتمر الوطني الشامل للحوار من " 30 - 50 شخصا " حسب حجم كل محافظة.

وكانت صحيفة ((البعث)) الناطقة بلسان الحزب الحاكم في سوريا أكدت قبل ايام ان القيادة السياسية في سوريا وضعت على طاولة الحوار كمقترحات لمحور الحياة السياسية والإصلاح السياسى مجموعة من العناوين التي تتناول قضايا التحديات السياسية الراهنة والمستقبلية، وسبل صيانة الوحدة الوطنية، وكيفية مواجهة المؤامرة الخارجية، ومسألة الدستور والمبادئ الأساسية، وقوانين الأحزاب، والانتخابات، والإدارة المحلية وواقع الإعلام ودوره فى الرقابة الشعبية.

أما المحور الاقتصادى الاجتماعى فيتضمن عناوين مقترحة تتناول قضايا السياسات المالية والضريبية، وسياسات التصدير والاستيراد، وحماية المنتج الوطنى، ومسائل الاستثمار، إضافة إلى سياسات تشغيل وتوليد فرص العمل، والأولويات التنموية فى قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات والطاقة.

وأشارت الصحيفة الى أن هناك مقترحات للنقاش فى المحور الاجتماعى الخدمى تتوزع على مسائل الدعم الاجتماعى والمعونة الاجتماعية، وصندوق دعم العاطلين عن العمل، وقضايا التأمين الصحى، والسياسة التعليمية، إضافة إلى الخدمات العامة مثل الصحة والمياه والطرق والخدمات.

وكان اللقاء التشاوري الذي عقد في 10 يوليو الماضي وقاطعته المعارضة السورية في الداخل والخارج بحجة عدم توفر " بيئة للحوار " ،قد أوصى بضرورة الاستمرار في الحوار للخروج من الازمة التي تشهدها سوريا منذ منتصف مارس الماضي . (شينخوا)

تعليقات