بكين   23/18   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الولايات المتحدة الأمريكية تؤكد على احترام سيادة واستقلال ليبيا

2011:09:15.10:08    حجم الخط:    اطبع

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية على احترام سيادة ليبيا واستقلالها باعتبارهما من المبادىء الموجهة للشراكة مع ليبيا، مجددة التزامها مع الشركاء الدوليين بدعم الشعب الليبي في رسم مستقبل بلاده.

وقال جيفري فيلتمان مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية، في مؤتمر صحفي عقده امس الاربعاء/ 14 سبتمبر الحالي/بطرابلس عقب لقائه مع مسئولين بالمجلس الوطني الإنتقالي، إن ليبيا تواجه تحديات ضخمة خلال الفترة القادمة.

وأضاف إن الليبيين يتلهفون هذه الفرصة التاريخية لتحقيق ما يطمحون اليه من حرية وحياة أفضل.

وأشار فيلتمان إلى أن الولايات المتحدة وشركائها الدوليين يفخرون بالوقوف جنبا إلى جنب مع الشعب الليبي تعبيرا عن الصداقة والتضامن فى هذا الوقت الذى يقوم فيه الليبيون بقيادة الطريق نحو مستقبلهم المشرق.

وكان مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية قد التقي مع رئيس المجلس الوطني الإنتقالي المستشار مصطفي عبدالجليل في وقت سابق اليوم وبحث معه تطوير وتعزيز سبل الصداقة بين الشعبين، ومسألة إعادة فتح السفارة الأمريكية بطرابلس في أسرع وقت ممكن.

ونقل فيلتمان لرئيس المجلس الانتقالي ترحيب وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون بإعادة تأكيده مؤخرا على التزامات المجلس بحقوق الإنسان وبالمصالحة وبعملية التحول الشاملة والاعتراف باهمية دور المرأة والشباب.

وأوضح أن الولايات المتحدة تسعى إلى إقامة علاقات مع ليبيا على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة، مؤكدا على أنه لا توجد أى قوات أمريكية على الأراضى الليبية ولاتوجد نية فى الوقت الحالى أو في المستقبل لتواجد مثل هذه القوات.

وتابع "أن القوات الأمريكية الموجودة الأن على الأراضى الليبية هى لتوفير الحماية لأفراد البعثة الدبلوماسية وتأمين السفارة الأمريكية وحمايتها ".

وأشار فلتمان إلى أن ما يتم في ليبيا الآن، ليس نهاية المرحلة الإنتقالية بل هو البداية، وقد كان هذا الموضوع هو أحد العناصر الرئيسة للاجتماعات التى عقدها مع المسئولين والمواطنين الليبيين، للتعرف على أهداف مسيرتهم إلى الأمام والتعرف على ما تتوقعه ليبيا من المجتمع الدولى تجاهها.

وحول تعاون الولايات المتحدة مع نظام القذافي ضد اسلاميين، قال فيلتمان إن أمريكا تعاونت مع عدة دول وأنظمة وحكومات من أجل هدف مشترك وهو محاربة الإرهاب وهذا أمر يهم كل دول العالم، مشيرا إلى أن هدفنا هو قيام دولة ديمقراطية في ليبيا تحترم حقوق الإنسان.

وأكد أن كل ما يجرى في ليبيا يتم بطلب ورغبة من الليبيين، مشيرا إلى أن الليبيين قادرون على الاعتماد على انفسهم، الا أنه فى حال طلبهم المساعدة فستقوم الولايات المتحدة بذلك، وهو أمر متروك للشعب الليبي، وستصبح ليبيا شريكا في المعاملة فى المستقبل.

وبشأن الأسلحة الثقيلة والكيماوية، أوضح أنه ناقش هذه المسألة مع الليبيين، وان التعاون سيكون بتوفير الخبرات الفنية لمساعدة الليبيين في هذا الشأن.

والتقي المسئول الأمريكي بعدد من مسئولي المجلس الوطني الإنتقالي وممثلي المجتمع المدني، لبحث وتنسيق الجهود المبذولة من أجل تلبية احتياجات الشعب الليبي، بعد 42 عاما من القمع على يد نظام القذافي.

وتعد زيارة فيلتمان هى أول زيارة لمسئول أمريكى عقب دخول الثوار إلى طرابلس يوم 20 أغسطس الماضي وفرض سيطرتهم الكاملة عليها. (شينخوا)

تعليقات