بكين   23/18   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

ليبيا تطلب من فرنسا وبريطانيا مواصلة دعمهما السياسى ومراقبة الحدود الجنوبية

2011:09:16.10:11    حجم الخط:    اطبع

طلب رئيس المجلس الوطنى الإنتقالي مصطفى عبدالجليل ورئيس مكتبه التنفيذى محمود جبريل من فرنسا وبريطانيا مواصلة دعمهما السياسى والاقتصادى والمساعدة فى استعادة ليبيا لمقعدها بالأمم المتحدة والاستمرار فى حماية المدنيين عبر حلف الناتو ، وتسييل الأموال الليبية المجمدة ، وفى مراقبة الحدود الجنوبية.

وعبر رئيس المجلس الوطنى الإنتقالي المستشار مصطفى عبدالجليل امس الخميس/ 15 سبتمبر الحالي/عن ترحيبه والمكتب التنفيذى والشعب الليبي بزيارة الرئيس الفرنسى نيكولا ساركوزى ورئيس الوزراء البريطانى ديفيد كاميرون إلى العاصمة طرابلس.

وقال عبدالجليل، في مؤتمر صحفي مشترك مع ساركوزى وكاميرون وجبريل في طرابلس، إن الشعب الليبي يقدر المواقف الداعمة والمؤيدة والمتقدمة من جانب الشعبين الفرنسى والبريطانى.

وأضاف أن هذه المواقف الداعمة سياسيا واقتصاديا لا يوجد وراءها مصلحة أوصفقات سياسية، ولكنها لدواع إنسانية بحتة، مشيرا إلى أنه لولا مواقف الحلفاء وخاصة فرنسا وبريطانيا لما تمكن ثوارنا الأبطال الشجعان من تحقيق هذه الانتصارات.

وتابع " لذلك نحن اليوم سعداء بهذه الزيارة وبهذا الدعم، واننا نطلع إلى الحرية الكاملة للتراب الليبي والقبض على معمر القذافي حيا لتقديمه إلى المحاكمة وإرساء دولة الديمقراطية والحرية وتداول السلطة ونبذ العنف والأرهاب والبعد عن التطرف ".

من جانبه، أعرب جبريل عن شكره والشعب الليبي لساركوزى وكاميرون على ما قدماه من مساندة ودعم للشعب الليبي.

وقال انه تم خلال المباحثات التى جرت امس بين عبدالجليل وساركوزى وكاميرون مسألة الدعم السياسى واستعادة ليبيا لمقعدها بالأمم المتحدة والاستمرار فى حماية المدنيين عبر حلف الناتو وذلك لانه ما زالت 3 جبهات مشتعلة ونحن فى حاجة إلى مساعدة حلف الناتو.


واضاف "لقد طلبنا من فرنسا وبريطانيا المساعدة فى ازالة الالغام واعادة بناء المدارس، والمساعدة في تسييل الأموال الليبية المجمدة، وفى مراقبة الحدود وخاصة الجنوبية حيث يتسرب منها أبناء وأعوان القذافي والنظام السابق ". (شينخوا)

تعليقات