بكين   24/14   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تحقيق: بنغازي تغسل أحزانها باحتفالية في ذكرى استشهاد المناضل الليبي عمر المختار

2011:09:18.10:15    حجم الخط:    اطبع

بقلم محمد رجب

في الذكرى السنوية الـ80 لاستشهاد المناضل الليبي عمر المختار، احتشد الآف من الليبيين يوم الجمعة في الساحة التي تحوي ضريحه وسط مدينة بنغازي في احتفالية ضخمة اعتبر البعض أنها "تغسل أحزان" المدينة التي فقدت كثيرا من أبنائها في "ثورة 17 فبراير" التي أسقطت نظام العقيد معمر القذافي.

وتأتي الاحتفالية كذلك بمناسبة مرور قرن (1911ــ 2011) على نضال الشعب الليبي ضد الاستعمار الإيطالي ، حسبما كتب على نصب تذكاري وضع أمام مجسم لضريح عمر المختار وذكر المنظمون.

وجرى الاحتفال بحضور رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي يزور ليبيا.

وقال منظم الاحتفال ماجد ونيس لوكالة أنباء ((شينخوا))) إن "عمر المختار رمز من رموز الكفاح والجهاد الليبي، والحفل بالنسبة لنا مثل شيء فقدناه لمدة 40 عاما ثم استعدناه"، في اشارة الى مدة حكم القذافي الذي تولى زمام السلطة في ليبيا على مدى 42 عاما.

وتابع ونيس قائلا ان القذافي كان يحاول خلال فترة حكمه "أن يزيح أي رمز من رموز الكفاح فأزاح هذا النصب من مكانه وسط بنغازي الى المنطقة التي أعدم بها على يد الإيطاليين - وهي منطقة نائية - لطمس رمزية المكان والشخص".

ونقل ضريح عمر المختار عام 1980 الى بلدة سلوق، وهي البلدة التي أعدم فيها، وهي قصة يتداولها العامة في ليبيا ويؤكدون أن الهدف منها كان طمس تاريخ المختار أو تهميشه.

وكان النظام الليبي في عهد القذافي يعلن يوم 16 سبتمبر من كل عام "يوم حداد"، تتوقف فيه الحركة في البلاد لمدة خمس دقائق حزنا على عمر المختار الذي أعدم في ذلك اليوم من عام 1931.

ورأى ونيس أن "بنغازي سعيدة وتغسل أحزانها وتستعيد تاريخها ورموزها وتفخر من جديد بأن لديها رموزا كبيرة جديرة بالافتخار، إلى جانب الشهداء من الشباب الأبطال" .

وفي الساحة وضع مجسم كبير لضريح عمر المختار مصنوع من الحديد المكسو بورق مقوى، حسب ما ذكر عضو لجنة تنظيم الاحتفال محمد علي البريكي .

وقال البريكي لـ ((شينخوا)) إن المجسم سيبقى لمدة شهرين لحين البدء رسميا في بناء الضريح، لافتا الى أنه سيتم طرح عطاءات أمام عدد من الشركات لبنائه. ولم يحدد البريكي تكلفة بناء الضريح.

وشارك في الاعداد والتجهيز للحفل نحو 350 متطوعا بينهم 150 مصريا، حسب البريكي. فيما حضر الحفل عدد كبير من الشخصيات في ليبيا على رأسهم محمد عمر المختار نجل شيخ الشهداء في ليبيا إلى جانب وفود من كافة المناطق من درنة والبريقة واجدابيا وغيرها . وشهد الحفل حضورا نسائيا لافتا، وتقدمت أمهات الشهداء الحاضرات.

بدأ الحفل في السادسة والنصف مساء الجمعة بالتوقيت المحلي حيث عزف نشيد ليبيا الحرة ورفع علم الثوار على سارية عالية وسط الساحة، فيما وضعت الورود على النصب التذكاري للضريح.

وأطلق عناصر الأمن النار في الهواء ابتهاجا، ثم تلا رجل دين آيات من القرآن الكريم.

وألقى رئيس اللجنة الإعلامية في اللجنة المنظمة للاحتفال فتحي البرجاوي كلمة افتتاحية ذكر فيها أن مكان الضريح يعد رمزا للمناضلين والمجاهدين في ليبيا والعالم وسط تصفيق وهتافات الجماهير المحتشدة.

ورفع المحتشدون الاعلام الليبية ولوحوا بها مرارا وهتفوا تحية للشهداء ونيلا من القذافي، وقالوا "الله أحد صمد يهد معمر هد" ، "دم الشهداء ما يمشيش هباء (دماء الشهداء لن تذهب سدى)" ، "ارفع رأسك فوق أنت ليبي حر".

وأضاءت الألعاب النارية سماء بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية، فيما انبرى شباب وفتيات ليبيون في التقاط الصور بهواتفهم المحمولة.

والهبت أغنية "بنغازي" حماس الجماهير، ورددوا أغنية ليبيا يا بلاد الثوار يعيشوا ويموتوا فيها احرار" بحرارة شديدة وتمايلوا على موسيقاها وارتفعت ايديهم بالتصفيق وحناجرهم بالهتاف. وشهد الحفل كلمات حماسية كثيرة لعدد من الشخصيات، بينهم سيدات.

وقال نجل عمر المختار في كلمة له "إن الشهداء هم تاج فوق رؤوس الليبيين جميعا، انهم اتموا جهاد أجدادنا وتولوا عنا عناء هذه الحقبة".

وتابع "ان هذه الدماء التي سالت في جميع بقاع ليبيا لتروي شجرة الحرية أغلى من آبار النفط" .

وقدم رجال قبائل امتطوا صهوات خيولهم عرضا على طريقة جهاد عمر المختار. كما قدم عرض ضوئي لجزء من فيلم يروي قصة كفاح عمر المختار .

وقال حسين محداش، وهو محاسب قانوني وعضو اللجنة المنظمة للاحتفال ، إن عمر المختار "هو أحد رموز الشعب الليبي الذي لم يعرفه العالم، ومازال لدى ليبيا الكثير مما يعرف عن هذا الشعب بثقافته وأدبه وشعرائه وفنانيه، أمور كثيرة يجهلها العالم عن ليبيا" .

وتابع "من الآن ستبدأ الانطلاقة الحقيقية لمعرفة ليبيا التي اخفاها هذا الظالم"، في اشارة إلى القذافي.

ومع اقتراب الحفل من نهايته حضر رئيس الوزراء التركي برفقة رئيس المجلس الانتقالي الى مقر الاحتفال . وقال أردوغان في كلمة له "هذا يوم تاريخي يوم استشهاد القائد العظيم عمر المختار"، مضيفا أن المختار هو "رجل الكرامة الكبير".

واعتبر أن عمر المختار "ليس مثالا لليبيا أو للعالم الاسلامي فحسب، وانما هو مثال لكل الشعوب التي تطلب الحرية" .

وأثنى أردوغان كثيرا على مواقف المختار في وجه الاحتلال الايطالي ، وحيا أيضا "أحفاد القائد العظيم".

وكان أردوغان قد زار طرابلس ومصراتة في وقت سابق من يوم الجمعة. وفي بنغازي قوبل بترحيب وحماس شديدين، وهتفت باسمه الجماهير المحتشدة في ساحة ضريح عمر المختار.

وعلقت صورة لأردوغان وسط الساحة كتب عليها "الشعب التركي شقيق الشعب الليبي"، فيما لوح ليبيون بالعلم التركي.

وتأتي زيارة أردوغان لليبيا في اطار جولة شملت دول الربيع العربي، بدأها في مصر ثم تونس.


/شينخوا/

تعليقات

للتصحيح فقط 2011-09-19
منظم الاحتفال و الداعي لتظاهرات مليونية صفحة انتفاضة فبراير.. صفحة الثورة الليبية والتي دعت لمظاهرات مند يوم 9 سبتمبر.