بكين   15/8   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تظاهرة حاشدة في دمشق دعما للاصلاح بقيادة الاسد تزامنا مع زيارة وفد وزاري عربي

2011:10:27.09:36    حجم الخط:    اطبع

تظاهر مئات الاف السوريين امس الأربعاء/ 26 أكتوبر الحالي/، في ساحة الامويين وسط دمشق، رفضا للتدخل الخارجي ودعما لمسيرة الاصلاح بقيادة الرئيس بشار الاسد، تزامنا مع زيارة وفد وزاري عربي يسعى لحل الازمة في البلاد.

وتوافدت حشود من السوريين الى ساحة الامويين منذ ساعات الصباح الباكر للمشاركة فيما سمي بـ"كرنفال شجرة عائلة سوريا" تحت شعار "عاش الوطن وقائد الوطن.. الشعب السوري عائلة واحدة" .

ورفع المتظاهرون "شجرة عائلة سوريا" بطول 500 متر تتوسطها صورة للرئيس بشار الاسد والعلم السوري واوراق تحمل اسماء مواطنين سوريين من مختلف المحافظات بصموا عليها بالدم تعبيرا عن تمسكهم بالوحدة الوطنية.

كما رفعوا الاعلام السورية وصور الرئيس السوري وعلمي الصين وروسيا المصنوعين من البالونات وسط الساحة في الهواء ولافتات تشكرهما على استخدامهما حق النقض الفيتو في مجلس الامن الدولي.

وعقد الشبان والشابات حلقات الدبكة، وهم يرددون هتافات مؤيدة لمسيرة الاصلاح.

ووصفت وكالة الانباء السورية (سانا) المسيرة بـ"المليونية"، فيما بث التلفزيون الرسمي صورا حيا للمسيرة.

وقال السوري احمد محفوض (47 عاما) من محافظة اللاذقية الساحلية لوكالة انباء (شينخوا)، "جئت الثلاثاء الى دمشق للمشاركة في هذه المسيرة المؤيدة في ساحة الامويين لتوجيه رسالة الى بعض الدول التي تطالب الرئيس السوري بالتنحي".

وخاطب محفوض هذه الدول، قائلا "شاهدوا تلك الجموع الغفيرة التي جاءت اليوم لتؤكد دعمها لمسيرة الإصلاح التي يقودها الاسد".

وقال مدحت صالح رئيس مكتب الجولان السوري المحتل في رئاسة الوزراء، إن "ما يحدث الان في ساحة الامويين هو اكبر تعبير عن ان الشعب السوري متماسك ويريد الاصلاح، الذي طرحته القيادة منذ عدة اشهر،وليس الاصلاح الذي يريده المخربون".

وتتزامن هذه المسيرة مع الزيارة التي يقوم بها الوفد الوزاري العربي المكلف الاتصال بالقيادة السورية لوقف كافة اعمال العنف في البلاد.

وكان وزراء الخارجية العرب قرروا في ختام اجتماع طارئ بمقر الجامعة العربية بالقاهرة في 16 اكتوبر الجاري تشكيل لجنة عربية برئاسة قطر وعضوية وزراء خارجية مصر والسودان والجزائر وسلطنة عمان وقطر ، فضلا عن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي للاتصال بالقيادة السورية.

وتسعى هذه اللجنة، بحسب القرار، الى "وقف العنف وإجراء الاتصالات اللازمة مع الحكومة وأطياف المعارضة لبدء حوار في مقر الجامعة العربية وتحت رعايتها خلال 15 يوما" وسط تحفظ سوري.

ورأى خلف المفتاح مدير عام مؤسسة الوحدة للطباعة والتوزيع والنشر،ان "هذه الجموع الغفيرة جاءت لتوجه رسالة للجنة الوزارية بأن الشعب السوري يقف الى جانب الرئيس ويؤيد مشروع الاصلاح ويؤكد اهمية الحوار لحل الازمة في سوريا".

وكما في دمشق، تجمعت حشود غفيرة من ابناء محافظة الحسكة في ساحة الرئيس دعما للقرار الوطني المستقل ورفضا للتدخل الخارجي وتقديرا لمواقف الصين وروسيا الداعمة لسوريا في مواجهة المؤامرة التي تتعرض لها، حسب (سانا).

وتشهد سوريا منذ منتصف مارس الماضي احتجاجات مناوئة للنظام، اسفرت عن مقتل مدنيين وعسكريين.

وفي حين تتهم السلطات السورية "جماعات مسلحة" مدعومة من الخارج باستغلال خروج المواطنين للتظاهرات لتقوم بإطلاق النار عليهم، فان منظمات حقوقية تتهم قوات الأمن السورية باستخدام العنف المفرط بحق المتظاهرين واعتقال الكثير منهم. (شينخوا)


[1] [2] [3]

تعليقات