بكين   2/-1   ثلج خفيف

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الزهار ينفي بدء قيادات حماس في المغادرة من دمشق

2011:12:07.08:59    حجم الخط:    اطبع

نفى مسئول بارز في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) امس الثلاثاء/6 ديسمبر الحالي /، تقارير صحفية تحدثت عن بدء عناصر وقيادات الحركة المقيمين في دمشق مغادرتها إلى قطاع غزة على خلفية الاضطرابات المتواصلة في سوريا.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة (حماس) محمود الزهار لوكالة أنباء(شينخوا) تعليقا على هذه التقارير: "هذه أنباء إسرائيلية غير صحيحة".

وأكد الزهار أن "أبناء حماس موجودون في سوريا وقيادتها تمارس عملها هناك دون تدخل بالشأن السوري".

كما نفى الزهار تعرض قيادات حركته المقيمة في سوريا لمضايقات على خلفية عدم إعلان تأييد النظام السوري في مواجهة الاحتجاجات الشعبية ضده، قائلا: "إن الشأن السوري لم يضيق على العمل الفلسطيني هناك".

وتحدثت تقارير صحفية متعددة أخيرا عن بدء قيادات وعناصر حركة (حماس) مغادرة العاصمة السورية دمشق تجاه قطاع غزة في ظل استمرار الاضطرابات التي تشهدها البلاد منذ مارس الماضي للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وتقيم غالبية قيادة المكتب السياسي للحركة في سوريا منذ نحو عشرة أعوام.

إلى ذلك اتهم الزهار في كلمة له خلال (المؤتمر الوطني السادس للحفاظ على الثوابت الفلسطينية) إسرائيل، بتصعيد "عدوانها الممنهج" ضد مدينة القدس بغرض تهويدها وتهجير سكانها للسيطرة عليها بشكل كامل.

لكن الزهار أكد على استمرار "المقاومة بكل أشكالها" حتى تحرير القدس وكل أرض فلسطين.

ودعا إلى وضع قضية القدس وفلسطين في برامج حكومات الثورات العربية، وتفعيل القضية الفلسطينية في الإعلام العربي والإسلامي "لفضح ممارسات العدو".

وشارك في المؤتمر العشرات من ممثلي الفصائل الفلسطينية ومنظمات المجتمع المدني ورددوا طويلا "لبيك يا قدس".

ويتهم الفلسطينيون الذين يتطلعون إلى أن تكون القدس الشرقية عاصمة دولتهم المستقبلية، إسرائيل بتصعيد إجراءات الهدم والاستيطان في المدينة من اجل اعلانها مع القدس الغربية عاصمة موحدة لدولة إسرائيل.

ولا يعترف المجتمع الدولي بالقدس عاصمة لإسرائيل منذ إعلانها القدس الغربية عاصمة لها عام 1950، منتهكة بذلك "قرار التقسيم" الصادر عن الأمم المتحدة في 1947 وينص على منح القدس وبيت لحم وضعا دوليا.

وازداد هذا الرفض بعد احتلال إسرائيل للقدس الشرقية وضمها في يونيو عام 1967.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات