بكين   7/-4   مشمس

رئيس وزراء سوريا: انتخابات الإدارة المحلية تجرى بدون قوائم لاتاحة الفرصة أمام الجميع

2011:12:13.10:27    حجم الخط:    اطبع

قال رئيس مجلس الوزراء السورى عادل سفر امس الاثنين/12 ديسمبر الحالي / إن انتخابات الادارة المحلية والتي تتم من دون قوائم تأتي بهدف إتاحة الفرصة أمام جميع المواطنين وتحقيق مشاركة واسعة.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن سفر في تصريح للصحفيين عقب عملية التصويت في مركز مؤسسة الوحدة للطباعة والنشر، ان " الآلية الجديدة لهذه الانتخابات في ظل قانون الإدارة المحلية الجديد الذي عزز مبدأ اللامركزية وأعطى المواطنين حرية أكبر في ممارسة دور فاعل في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على مستوى محافظاتهم، لافتا إلى أن المنتخبين أصبح لهم دور كبير في رسم السياسات المتعلقة بمناطقهم وأضحى الانتخاب مسئولية وواجبا وحقا لكل مواطن ".

وكان السوريون توافدوا منذ ساعات الصباح الباكر إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم في مجالس الادارة المحلية، في ظل غياب قوائم الجبهة الوطنية التي يرأسها حزب البعث الحاكم، حيث كانت الجبهة تصدر قوائم وتفوز لان الحزب يدعمها وعلى كل الحزبيين انتخابها.

وأوضح رئيس الحكومة السورية أن هذه " الانتخابات أتت أيضا ضمن قانون جديد للانتخابات أتاح الفرصة للانتخاب بكل حرية وديمقراطية من خلال الإشراف الكامل للقضاء على العملية الانتخابية من دون تدخل السلطة التنفيذية، لافتا إلى أن الحكومة تعول على هذه الانتخابات لفرز قيادات إدارة محلية واعية وقادرة على إدارة المناطق والمحافظات بالشكل الأمثل ".

وأشار سفر إلى أن هذه " الانتخابات تمثل فرصة حقيقية لانتخاب ممثلين قادرين على انجاز تطلعات المواطنين في تطوير الخدمات وتنمية مختلف المناطق ".

وقال إن " سوريا تمر بمرحلة عصيبة ويجب علينا جميعا أن نتكاتف لإنقاذ البلد من المخططات التآمرية التي ترسم له ".

ويتنافس 42889 مرشحا على 17588 مقعدا موزعا بين مجالس المحافظات والمدن والبلدان والبلديات في مختلف أنحاء سوريا.

ويبلغ عدد المراكز الانتخابية 9849 مركزا في 154 مدينة و 502 بلدة و681 بلدية.

وتأتي هذه الانتخابات في ظل قانون الإدارة المحلية الجديد الصادر بالمرسوم 107 في أغسطس الماضي الذي يشكل نقلة نوعية وإطارا جديدا لمفهوم الإدارة المحلية في سوريا كونه يتماشى مع الحراك الإيجابي الذي تشهده عملية الإصلاح ويلبي احتياجات المجتمع الحالية والمستقبلية.

كما تعد أول تطبيق عملي للمرسوم التشريعي رقم 101 للعام 2011 الخاص بقانون الانتخابات العامة الذي يشكل حجر الأساس لتنظيم انتخاب أعضاء مجلس الشعب والمجالس المحلية في سورية وضمان سلامة العملية الانتخابية وحق المرشحين بمراقبتها ويكفل للناخبين عبر إشراف قضائي كامل على العملية الانتخابية حرية ممارسة الحق الانتخابي في أجواء حرة ونزيهة.

من جهته، أكد المستشار خلف العزاوي رئيس اللجنة العليا للانتخابات أن " عملية انتخاب مجالس الإدارة المحلية تجري بيسر وارتياح وإقبال وفق الشروط والمواصفات القانونية وبحضور المرشحين ووكلائهم وأجهزة الإعلام ".

ونقلت (سانا) عن العزاوي قوله في تصريح للصحفيين إن " العملية الانتخابية تتم في ظل تجربة ديمقراطية جيدة وقانون جديد منح وأعطى من الضمانات الكافية ما يطمئن المرشحين والناخبين لحسن سير العملية الانتخابية وديمقراطيتها وشفافيتها".

وما تزال مراكز الاقتراع تفتح أبوابها أمام الناخبين، والتي شهدت اقبالا كثيفا في الساعات الأولى من صباح امس، على ان تقفل الصناديق في تمام الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلى، ليتم بعدها عملية الفرز والعد.


/مصدر: شينخوا/

تعليقات