بكين   2/-5   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

رفض فلسطيني لتصريحات نتنياهو بشأن انضمام حماس للحكومة

2011:12:27.09:17    حجم الخط:    اطبع

رفضت السلطة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) ، امس الاثنين/26 ديسمبر الحالي / ، تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،حيث قال فيها ان إسرائيل لن تتفاوض مع الفلسطينيين في حال انضمام (حماس) إلى الحكومة الفلسطينية.

واعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا)، أن تصريحات نتنياهو "مرفوضة جملة وتفصيلا ولن نلتفت إليها لأنه لا يوجد مصلحة للشعب الفلسطيني فوق المصالحة الداخلية".

وقال عريقات، "من الأساس لا توجد مفاوضات إسرائيلية- فلسطينية في الوقت الراهن حتى تخرج مثل هذه التصريحات".

كما انتقد عريقات تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان التي وصف فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه ليس شريكا في السلام، معتبرا أن التصريحات الإسرائيلية من نتنياهو ووزير خارجيته "تدل على أن حكومة إسرائيل تخلق الذرائع من أجل التهرب من استحقاقات عملية السلام".

وجدد عريقات التأكيد على استعداد الجانب الفلسطيني للعودة إلى مفاوضات تقبل فيها الحكومة الإسرائيلية المرجعيات الدولية ومبدأ حل الدولتين وفق حدود الرابع من يونيو عام 1967، ووقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية خاصة القدس.

من جانبه وصف عضو المكتب السياسي لحركة (حماس) صلاح البردويل تصريحات نتنياهو وليبرمان بأنها "تخبط إسرائيلي"، معتبرا أنها تمثل"تدخلا في الشؤون الفلسطينية الداخلية".

وقال البردويل لـ (شينخوا)، إن الشعب الفلسطيني قادر على حسم خياراته، معتبرا أن إسرائيل تفعل ذلك "من باب أن لا تعطي الشعب الفلسطيني حقوقه والتهرب من الالتزامات التي تقع عليها".

وشدد القيادي في (حماس)، على أن حركته "هي جزء من الشعب الفلسطيني لا يمكن تجاوزه ولذلك لا يجوز للكيان الصهيوني خلط الأوراق بالادعاءات الكاذبة، وأن يتحكم بمنظمة التحرير الفلسطينية وفي الخارطة السياسية الفلسطينية".

والتقي عباس يوم الأربعاء الماضي مع رئيس المكتب السياسي لحركة(حماس) خالد مشعل في العاصمة المصرية القاهرة حيث عقد أول اجتماع للإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية تمهيدا لإعادة هيكلتها بانضمام (حماس) وحركة (الجهاد) الإسلامي إليها بعد إجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني المقررة في مايو القادم.

وقال نتنياهو خلال المؤتمر السنوي للسفراء الإسرائيليين بالخارج اول أمس الأحد، "إذا انضمت حماس إلى الحكومة الفلسطينية ، فإننا لن نجري مفاوضات مع السلطة الفلسطينية".

وأضاف نتنياهو، أن التقدم في العملية الدبلوماسية يعتمد على الحفاظ على إسرائيل وحماية احتياجاتها الأمنية، وهما أمران زادت صعوبتهما في ضوء التغيرات في المنطقة.

كما اعتبر ليبرمان في تصريح بثته الإذاعة الإسرائيلية امس ، أن الرئيس عباس "ليس شريكا للسلام إذ انه عانق المخربة آمنة منى وعشرة قتلة فلسطينيين أفرج عنهم أخيرا" خلال زيارته إلى تركيا حيث تم إبعادهم ضمن صفقة تبادل الأسرى مع حركة (حماس).

وأضاف ليبرمان، أن إسرائيل تريد سلاما حقيقيا وحدودا يمكن حمايتها،معتبرا أن الفلسطينيين "عائقا أمام السلام".

وتوقفت آخر محادثات مباشرة للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل مطلع أكتوبر من العام الماضي بعد أربعة أسابيع من إطلاقها برعاية أمريكية بسبب الخلاف على البناء الاستيطاني.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات