بكين   10/4   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

المالكي يجري مباحثات بالكويت ويؤكد على "نية صادقة" للعراق لحل جميع المشكلات نهائيا

2012:03:15.08:47    حجم الخط:    اطبع

اجرى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي امس الاربعاء/14 مارس الحالي/ بالكويت مباحثات تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين واخر المستجدات الاقليمية والدولية، مؤكدا على "نية صادقة" لدى بلاده لايجاد "حل نهائي لجميع المشكلات" مع الكويت.

وذكرت وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح استقبل امس رئيس الوزراء العراقي و"تم بحث اوجه العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الشقيقين في جو عكس عمق هذه العلاقات بينهما وآفاق توسيع تلك الاطر في كافة المجالات".

وناقش الجانبان كذلك "عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية"، حسب الوكالة.

واجرى المالكي مباحثات مع نظيره الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح حول "سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية وتدعيم التعاون في مختلف المجالات".

كما اجتمع رئيس الوزراء العراقي مع رئيس مجلس الامة الكويتي احمد السعدون.

وقال المالكي في تصريح صحفي عقب اجتماعه مع السعدون إنه "يحمل نية صادقة وارادة قوية وصلبة لايجاد حل نهائي لجميع المشكلات والمسائل والمعوقات التي خلفها النظام السابق في غزوه للكويت".

وتابع "ان الامور التي حصلت سابقا لن تشكل عائقا للبحث بين الاشقاء عن افضل الظروف والعلاقات التي تخدم عملية الاستقرار والمصالح المشتركة وتقيم نظاما جديدا للعلاقات".

واضاف "ان المسائل الكبيرة كافة اذا توفرت لها النية الصادقة والارادة الصلبة، فستنتهي الى حلول ليس لصالح طرف واحد وانما لصالح البلدين، حينما تستقر العلاقات ونعود كبلدين جارين شقيقين يتعاونان لما فيه مصلحتهما".

واوضح ان العراق يتبنى في سياساته الخارجية "اتجاه حل جميع مشكلاته وفق السياقات والعلاقات الدبلوماسية والمصالح المشتركة بعيدا عن التدخلات في شؤون الاخرين".

ولفت رئيس الوزراء العراقي الى ان زيارته الحالية الى الكويت تأتي تعبيرا عن مدى اهتمام الحكومة العراقية بضرورة تمتين واقامة العلاقات الطيبة بين البلدين على خلفية ما قام به النظام السابق من أعمال وارتكابه جرائم بحق الكويت من خلال غزوها.

وكان المالكي قد وصل اليوم الى الكويت في زيارة رسمية تستمر يومين، لبحث عدد من القضايا العالقة بين البلدين، ابرزها التعويضات والديون والحدود، الى جانب ملف المفقودين.

كما ستتناول زيارة المالكي قضية ميناء "مبارك الكبير" التي اثارت توترا في العلاقات العراقية الكويتية بعد تحسنها اثر الاطاحة بنظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، عندما قرر الجانب الكويتي الشروع ببنائه، ما اثار تخوفات عراقية من تأثيره على الممر المائي الوحيد للعراق على الخليج العربي.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات