بكين   14/4   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الداخلية السورية : 27 قتيلا و140 جريحا في تفجيري دمشق

2012:03:18.09:58    حجم الخط:    اطبع

أعلنت وزارة الداخلية السورية اليوم (السبت) مقتل 27 قتيلا من المدنيين وعناصر حفظ النظام ، و140 جريحا بتفجيري دمشق.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن بيان صادر عن وزارة الداخلية قوله إن " التفجيرين اللذين استهدفا دمشق اليوم بسيارتين مفخختين نفذهما انتحاريان وأديا إلى استشهاد 24، والعثور على أشلاء 3 آخرين، واصابة 140 من المواطنين وعناصر حفظ النظام ".

وقال بيان الداخلية السورية إن " التفجير الأول وقع عند الساعة السابعة والدقيقة العشرين من صباح اليوم فى دوار الجمارك، وبعد دقائق وقع التفجير الثانى فى ساحة التحرير التى تصل بين شارع بغداد ومنطقة القصاع، وقد خلف التفجيران دمارا كبيرا فى الابنية السكنية والسيارات المتوقفة فى موقعى التفجيرين الارهابيين واوقعا خسائر واضرارا مادية جسيمة ".

وأضاف البيان إن " الجهات المختصة فى وزارة الداخلية قامت برفع الادلة وجمع العينات والاشلاء وبقايا المواد المفجرة وتم ارسالها إلى المخابر المختصة لمعرفة هوية الارهابيين مرتكبى الجريمة ونوع المادة المستخدمة لتنفيذ التفجيرين "، مؤكدة أن هذين التفجيرين الارهابيين " جزء لا يتجزأ من استهداف الشعب السورى فى امنه، واستقراره ويأتيان فى ظل التصعيد الذى نشهده أخيرا من أطراف اقليمية ودولية والذى تكرس مؤخرا مع خروج دعوات ارسال الاسلحة إلى سوريا الى العلن " .

وأكدت الداخلية السورية في بيانها " أنها لن تتهاون فى التعامل بحزم مع كل من تسول له نفسه ضرب امان واستقرار ووحدة سوريا وترويع مواطنيها، داعية في الوقت ذاته المجتمع الدولى والمنظمات الدولية الى تحمل مسئولياتها والوقوف إلى جانب الشعب السورى والعمل من اجل وقف محاولات زعزعة استقرار سوريا وآمنها.

واهاب بيان الداخلية السوري بالمواطنين السوريين مواصلة التعاون مع الجهات المختصة والابلاغ عن اى حالة مشبوهة والادلاء بأى معلومة لديهم حول نشاطات الارهابيين وتحركاتهم بما يساهم فى القضاء على هذه الافة الغريبة عن مجتمعنا السورى ويساعد فى الحفاظ على ارواح المواطنين السوريين.

وكان تفجيران إرهابيان استهدفا مدينة دمشق صباح اليوم وقع أحدهما في دوار الجمارك بينما وقع الآخر في المنطقة الواصلة بين شارع بغداد وحي القصاع.

وكانت دمشق استهدفت في ديسمبر الماضي تفجيرين إرهابيين نفذهما انتحاريان بسيارتين مفخختين استهدفا مبنى إدارة أمن الدولة وأحد الأفرع الأمنية وأديا إلى مقتل 44 وإصابة 166 آخرين من العناصر الأمنية والمدنيين إضافة إلى أضرار مادية كبيرة في المباني والشوارع المحيطة.

وفي السادس من يناير الماضي أدى تفجير إرهابي نفذه انتحاري في منطقة مكتظة بالسكان والمارة قرب مدرسة حسن الحكيم للتعليم الأساسي في حي الميدان بدمشق إلى مقتل 26 وجرح 63 من المدنيين وقوات حفظ النظام.

كما استهدفت محافظة حلب شمال سوريا في العاشر من فبراير الماضي بتفجيرين إرهابيين استهدفا فرع الأمن العسكري بمنطقة المحلق الغربي ومقر كتيبة قوات حفظ النظام بمنطقة العرقوب ما أدى إلى مقتل 28 وإصابة 235 آخرين من قوات حفظ النظام والمدنيين.

ويأتي هذين التفجيرين بعد ان طوت الاحتجاجات التي اندلعت في سوريا عامها الاول.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات