بكين   11/2   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

سوريا تنفي قيامها باستبدال عملتها الوطنية بأوراق نقدية جديدة

2012:03:21.09:23    حجم الخط:    اطبع

نفى المصرف السوري المركزي ، امس الثلاثاء/20 مارس الحالي/، ما تردد حول نيته استبدال الأوراق النقدية المتداولة حاليا بأوراق نقدية جديدة ، انتهت عملية طباعتها ، مشيرا إلى أن المخزون من الأوراق النقدية للعملة الوطنية كاف.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن مصدر رسمي في المصرف قوله انه " لا يوجد أي نية لدى المصرف لاستبدال العملة حاليا ، حيث لم يصدر أي قرار بهذا الشأن".

وأضاف المصدر بهذا الصدد أن " الأخبار المتداولة غير صادرة عن المصرف أو عن أي جهة رسمية أخرى".

واعتبر المصدر " أن كل ما تناقلته وسائل الإعلام إنما يندرج ضمن إطار الشائعات المضللة والحملة الإعلامية الشعواء على القطاع المصرفي في سوريا".

وتناقلت وسائل إعلامية مؤخرا، أنباء عن نية المصرف المركزي السوري استبدال الأوراق النقدية المتداولة حاليا بأوراق نقدية جديدة،انتهت عملية طباعتها، على أن تقتصر عملية الاستبدال على المقيمين داخل سوريا، ما يترك كميات العملة الموجودة في الخارج بلا أي قيمة، محددة المدة الممنوحة للمواطنين للقيام بعملية الاستبدال بثلاثة أيام.

وأوضح المصدر أن "المخزون من الأوراق النقدية للعملة السورية كاف،ولا يوجد أي حاجة لتبديل العملة، أما الكميات التي ستتم طباعتها، فيتم طرحها في السوق، بدلا من الأوراق النقدية المهترئة".

وقال " إن عملية استبدال الأوراق النقدية، تخضع لضوابط محددة بموجب القانون 23 ولا يمكن أن تجرى بمجرد إعلان وسيلة إعلامية، أو بناء على بعض التصريحات والشائعات غير الصحيحة التي تتداولها هذه الوسائل".‏

وكان القانون رقم 23 لعام 2002، حدد خاصة في المادتين 19 و20 أسس عملية استبدال العملة، حيث لا تتم عملية الاستبدال إلا بموجب مرسوم، ولا يمكن أن تقل فترة الاستبدال عن ثلاثة أشهر ، كما يوجب القانون إذاعة المرسوم القاضي بعملية الاستبدال، بجميع وسائل النشر الملائمة.

يشار إلى أن الاقتصاد السوري تأثر في الآونة الأخيرة بالاحتجاجات التي تشهدها عدة مدن منذ 15 مارس من العام الماضي، إضافة إلى جملة من العقوبات الاقتصادية غربية وعربية طالت عددا من الشخصيات الاقتصادية والسياسية والكيانات الاقتصادية.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات