بكين   12/1   غائم

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تعليق: موقف موحد لمجلس الأمن الدولى يبشر بامكانية ايجاد حل سياسى للأزمة السورية

2012:03:23.14:23    حجم الخط:    اطبع

بدأ اعضاء مجلس الأمن الدولى يتحدثون اخيراً بصوت واحد حول كيفية إستعادة السلام والاستقرار فى سوريا، الامر الذى يظهر توافقا دوليا متزايدا حول ايجاد حل سياسى للأزمة فى البلاد .

فقد جاء البيان الرئاسى لمجلس الأمن الدولى حول سوريا ، الذى صدر يوم الأربعاء وصدقت عليه جميع الدول الاعضاء الـ 15 بالمجلس، بعدما أعربت الصين وروسيا مرارا عن قلقهما إزاء تغيير النظام بالقوة أو القيام بأى تدخل عسكرى فى هذه الدولة المضطربة الواقعة فى الشرق الأوسط .

ترى الصين وروسيا من البداية ان إدانة حكومة الرئيس السورى بشار الأسد أو خلع الأسد لا يتفق مع روح ميثاق الأمم المتحدة وسوف يثير اضطرابات محلية أشد خطورة. وقد بذلت الصين الكثير من الجهد لحشد تأييد جميع الاطراف المعنية من أجل ايجاد حل سياسى.

وبالاضافة لذلك، يشير تأييد مجلس الأمن الدولى بالاجماع للبيان الرئاسى أيضا إلى أن القوى الغربية بدأت تدرك ان نهجها غير المتوازن تجاه الأزمة السورية لن يحظى ابدًا بتأييد دولى عريض.

ويأمل كثيرون فى أن يكون التفاهم، الذى توصلوا إليه فى المجلس، حول صياغة بيان أكثر توازنا بمثابة التحرك الأول نحو اللجوء إلى حل سياسى.

وليس نادرًاأن ينتهى الامر بدول مثل ليبيا، ألهمت بلدانا آخرى لاحداث تغيير من أجل الأفضل ، بفترات ممتدة من الاضطرابات والصراعات الداخلية بسبب التدخل العسكرى الخارجى.

ولا ينبغى ان يسمح مجلس الأمن الدولى بتكرار سيناريو ليبيا وكذا لا ينبغى عليه دعم أى محاولة تؤدى إلى إذكاء الاضطرابات المتأججة حاليا فى سوريا .

وبالرغم من ان البيان الذى اعده الغرب قد حظى بتأييد دولى، إلا أن هذه الوثيقة غير الملزمة لا تستطيع بكل تأكيد حل جميع المشكلات الشائكة التى تواجه سوريا.

ومن ثم، فانه من الأهمية بمكان أن تنفذ الحكومة السورية وجميع الفصائل السياسية بفاعلية المقترحات الواردة فى البيان ومن بينها انهاء الاعمال العدائية ، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية ، وبدء المفاوضات.

وفى الوقت نفسه، ينبغى ان يمنح المجتمع الدولى كوفى أنان، المبعوث المشترك للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الذى يبذل جهود وساطة، المزيد من الوقت والمواد لتمهيد الأرضية لايجاد حل سلمى نهائى.

وقد ألحقت الاضطرابات المستمرة منذ ما يزيد على العام فى سوريا اضرارا جسيمة بالشعب السورى، ويتحمل جميع اعضاء المجتمع الدولى الآن مسؤولية المساعدة فى وضع نهاية لها .

وبالتالى، فان خروج موقف موحد لمجلس الأمن الدولى حول سوريا يعد بمثابة علامة مشجعة يتعين الاشادة بها .

/مصدر: شينخوا/

تعليقات