بكين   12/5   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تقرير اخباري:مرشح الاخوان فى انتخابات رئاسة مصر يلتقى وفدا امريكيا وسط اتساع دائرة رفض القوى السياسية له

2012:04:03.10:51    حجم الخط:    اطبع

التقى مرشح جماعة الاخوان المسلمين فى انتخابات الرئاسة المصرية خيرت الشاطر أمس الاثنين/ 2 ابريل الحالي/ وفدا من الكونجرس الامريكي وذلك فى محاولة على ما يبدو لطمأنة واشنطن فى وقت تواصل القوى السياسية انتقاداتها اللاذعة لقرار ترشيحه . وكان المرشد العام للاخوان المسلمين محمد بديع اعلن امس الاول إن الجماعة وحزبها (الحرية والعدالة) ، ذى الاغلبية البرلمانية ، قررا ترشيح نائبه المهندس خيرت الشاطر فى انتخابات الرئاسة وذلك خلافا لتعهدات سابقة بعدم تقديم مرشح فى هذه الانتخابات.

وعلقت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون امس على قرار ترشيح الشاطر بالقول "سنتابع عن كثب ما يفعله السياسيون في مصر وسنرى مدى التزامهم بحقوق وكرامة كل مصري وسنحملهم مسؤولية افعالهم".

واكدت كلينتون انها تأمل ان يحقق الشعب المصري اهداف ثورة 25 يناير "وهي ديمقراطية صريحة وتعددية تحترم حقوق وكرامة كل مصري".

وبعد مرور يوم على تصريحات الوزيرة الامريكية التقى الشاطر وفدا من الكونجرس الامريكي ضم خمسة نواب .

و قال النائب دافيد دراير عضو الكونجرس البارز إن الشاطر أكد خلال اجتماعه مع الوفد الامريكي التزامه بحقوق الانسان وحقوق المرأة وسيادة القانون.

ووصف دراير، فى تصريحات للصحفيين ، الاجتماع مع الشاطر بأنه مهم، مؤكدا أن الولايات المتحدة لا تشترك فى اختيار الشعب المصرى لرئيسه القادم أو مرشحيه للرئاسة.

وأضاف أن على الشعب المصرى أن يقرر نوع الديمقراطية التى يريدها، لافتا إلى أن هناك أشياء ستتغير يوم 23 مايو مع بداية انتخابات الرئاسة فى مصر وتابع ان وفد الكونجرس سعيد للغاية بلقاء الشاطر، وكذلك أعرب الاخير عن سعادته باللقاء.

واشار إلى أن المباحثات مع الشاطر تناولت موضوعات عدة من بينها ترشحه للرئاسة وصياغة الدستور الجديد، خاصة أن هناك تقارير عن حدوث بعض التغييرات فى بعض المواقف وكنا نريد أن نجمع معلومات حول هذا.

وحول مدى موقف الاخوان المسلمين من اسرائيل قال دافيد دراير " ان الشاطر قال انه ملتزم بقضية السلام مع اسرائيل .. ومصر كانت عنصرا مساعدا للحفاظ على السلام والاستقرار فى المنطقة ونحن نأمل أن يتم تنفيذ حل الدولتين (الفلسطينية والاسرائيلية) ..ونحن نقدر موقف الشاطر من الالتزام بالسلام والاستقرار فى المنطقة ".

بموازاة ذلك تواصلت الانتقادات لقرار ترشيح الشاطر فى انتخابات الرئاسة حيث علق عمرو موسى المرشح فى الانتخابات الرئاسة على القرار بقوله ان الجماعة تحاول السيطرة على السلطة .

واضاف موسى فى بيان " لو حدث وتولى الإخوان المسلمين البرلمان والحكومة والرئاسة فمعنى ذلك أنه لم تحدث ثورة من الأساس ".

وطالب موسى ، جماعة الإخوان المسلمين بتوضيح ما يقصدون بأن المرشد العام أعلى من رئيس الدولة وأنهم يريدون الرئيس نائب المرشد العام ، وتساءل " هل سيكون المرشد العام رئيسا لرئيس مصر ؟ ".

وتابع " أن مصر دولة وليست جماعة لكن إذا نجح الشاطر فسيكون رئيس مصر هو نائب المرشد العام، والمرشد العام يؤكد دائما أن منصبه أعلى من رئيس الدولة ، ولو نجح نائب المرشد فمن ستكون له الكلمة العليا ؟".

وأكد موسى " أن رئيس مصر لابد وأن يكون رئيسا لكل المصريين ولا أحد فوقه ولا إملاءات عليه ولا توجد مشكلة فى رئيس مدنى يتعامل مع برلمان إسلامى فكلنا مسلمون ولا أفضلية هنا لأحد على أحد".

واوضح "إنه إذا كان هناك صفقة بين الإخوان والمجلس العسكرى لاختيار مرشح بعينه فهذا يعنى أن مصر لم تتغير ولم يحدث بها ثورة "، مؤكدا أن مصر لا ينبغى أن تدار من خلال الصفقات .

وقال "نحن كمصريين لدينا عاطفة وألفة مع الناحية الدينية، ولا يعنى هذا أنه سيغلبنا لنتغاضى عن ما يحتاجه الوطن من خبرات ومجهودات واختصاصات الآن" مؤكدا " أن مصر تحتاج إلى رجل دولة وليس رجل أعمال خاصة أن مصر تعيش حاليا أزمة كبرى لم تحدث منذ عهد محمد على".

وأشار موسى إلى رغبته فى الترشح لفترة واحدة لكى يبدأ التغيير الفورى لوضع مصر على الطريق الصحيح . وأوضح أن الإعلان الدستورى ينص على أن الرئيس لابد أن يعين نائبا أو أكثر خلال 60 يوما مضيفا " أطمح أن أسلم الرئاسة إلى رئيس شاب من بعدى".

وشاطره الرأى حمدين صباحي مؤسس حزب (الكرامة) والمرشح فى انتخابات الرئاسة معتبرا قرار الاخوان ترشيح الشاطر " ينبع من الرغبة في السيطرة والهيمنة .. ونحن نريد أن نبني مصر بشراكة وليس بالهيمنة على السلطة ".

واوضح ان ترشيح الشاطر يعكس تناقضا بين خطاب جماعة الإخوان المسلمين الذي أكدوا فيه على مدى أشهر أنهم لن يتقدموا بمرشح لرئاسة الجمهورية وبين ما أقدموا عليه بالدفع بالشاطر في سباق الرئاسة في الأيام الأخيرة.

بدوره وصف حزب الوفد ترشيح الشاطر بانه " قرار يجانبه الصواب، ومصر سوف تدفع بسبب هذا القرار ثمنا باهظا لا يحتمله المواطن المصري في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد".

وقال الدكتور السيد البدوي رئيس حزب الوفد فى بيان إن ترشيح الشاطر لم يكن مفاجأة بعد أن تراجعت جماعة الإخوان المسلمين فى الفترة الماضية عن ترشيح منصور حسن ، مؤكدا أن ترشيح الشاطر حق أصيل له كمواطن مصري ، لكن هذا القرار تنقصه الفطنة وتقدير الظرف السياسي الذي تمر به البلاد.

وأضاف " إذا كان الشعب منح الإخوان المسلمين الأكثرية العددية في مجلس الشعب فقد كان ذلك بمثابة ثقة فيما وعد به الإخوان بأنهم لن يكون لهم مرشح فى انتخابات رئاسة الجمهورية، فالشعب المصري الذي عانى من استبداد حزب واحد احتكر السلطة بسيطرته على مجلس الشعب والحكومة ورئاسة الجمهورية لم يكن ليسمح أن تتم إعادة إنتاج هذا الحزب مرة أخرى بعد ثورة 25 يناير".

ودعا البدوي ، القوى السياسية الوطنية للتوحد وتأييد مرشح للرئاسة يؤمن بالدولة الديمقراطية الوطنية الدستورية الحديثة التى تقوم على أساس المواطنة وسيادة القانون ، وتدعم الوحدة الوطنية وحرية العقيدة،وتجرم التمييز بين المصريين على أساس الدين أو الجنس أو العرق .

بينما عبرت جماعة (دعوة أهل السنة والجماعة) عن "استيائها من قرارجماعة الإخوان المسلمين ترشيح الشاطر مبينة أن هذا الترشيح أثر علي مصداقية الجماعة فيما اعتبر المهندس أبو العلا ماضي ، رئيس حزب (الوسط) ، ذو المرجعية الاسلامية، ترشيح الشاطر فى تلك المرحلة أخطرالقرارات الخاطئة للإخوان على مدار تاريخها.

ورأى ماضى ان جماعة الاخوان المسلمين سوف تدفع ثمنا باهظا بسبب هذا القرار لانه ليس فيه أي وعي سياسى .

/مصدر: شينخوا/

تعليقات