بكين   32/20   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

صحيفة عراقية تكشف عن مساع لحل ازمة سحب الثقة من حكومة المالكي

2012:06:07.16:50    حجم الخط:    اطبع

كشفت صحيفة عراقية واسعة الانتشار اليوم الخميس/ 7 يونيو الحالي/ عن مساع جديدة تبذل حاليا لحل ازمة طلب سحب الثقة من الحكومة العراقية الحالية برئاسة نوري المالكي.

ونقلت صحيفة ((الصباح)) المملوكة للدولة عن بهاء الاعرجي رئيس الكتلة الصدرية في البرلمان قوله "إن هناك ضغوطا وتدخلات دولية، ومساعي لتقريب وجهات النظر، فضلا عن وجود فكرة لان تكون هناك اصلاحات"، مؤكدا وجود ازمة ثقة بين الاطراف السياسة.

واضاف الاعرجي "في حال وجدت ضمانات ومدة زمنية لاجراء تلك الاصلاحات فمن الممكن أن يكون هناك اتفاق، وبعكس ذلك لن يكون هناك أي تغيير في المواقف".

ونفى الاعرجي ما تردد في البعض من وسائل الاعلام عن التوصل إلى اتفاق بين ائتلاف دولة القانون، بزعامة المالكي والتيار الصدري على الغاء طلب سحب الثقة من رئيس الوزراء بعد الموافقة على اجراء اصلاحات سياسية.

وتأتي هذه المعلومات في وقت جدد فيه الرئيس العراقي جلال طالباني تأكيده عدم ارساله طلبا باسمه لمجلس النواب لسحب الثقة عن الحكومة الحالية.

وقال طالباني خلال لقائه وفدا من حزب الدعوة وائتلاف دولة القانون يوم امس "انه سيرسل طلب النواب الموقعين لسحب الثقة اذا اكتمل العدد الصحيح"، في اشارة الى عدم اكتمال العدد المنصوص عليه في الدستور.

واكد طالباني بحسب بيان رئاسي "استمرار جهوده الرامية إلى بلوغ حلول تكفل استقرار البلد وديمقراطية العملية السياسية".

وتشهد الساحة العراقية تصاعدا في تبادل الاتهامات خاصة بين القائمة العراقية، بزعامة اياد علاوي، والتحالف الكردستاني من جهة، وائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي من جهة اخرى على عدة ملفات تتعلق بادارة الدولة والشراكة في صنع القرار والملف النفطي وقضية طارق الهاشمي، القيادي في القائمة العراقية، والمناطق المتنازع عليها وغيرها من الملفات العالقة.

واشتدت الازمة بعد اعلان العراقية، الخميس الماضي عن جمعها أكثر من 163 توقيعا لنواب في البرلمان العراقي لسحب الثقة عن حكومة المالكي، لكن المالكي اتهم جامعي هذه التوقيعات بتزوير بعضها، ما دفع الرئيس طالباني إلى تشكيل لجنة رئاسية للتحقق من صحة التوقيعات قبل ارسالها إلى البرلمان.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات