بكين   32/20   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

المالكي يدعو جميع الشركاء السياسيين للحوار اثر الاخفاق في سحب الثقة عن حكومته

2012:06:11.09:26    حجم الخط:    اطبع

دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أمس الأحد/ 10 يونيو الحالي/ جميع الشركاء السياسيين الى الحوار، معتبرا ان "الاحتكام للدستور" هو السبيل الوحيد لحل الازمة السياسية في البلاد، غداة الاعلان عن عدم اكتمال النصاب لسحب الثقة عن حكومته.

وقال المالكي في بيان اليوم "لقد اثبتت التحديات وطبيعة المواقف والتطورات التي مرت خلال الاسابيع الاخيرة ان السبيل الوحيد لتجاوز التحديات التي واجهتنا او التي ستواجهنا في المستقبل هو الاحتكام الى الدستور واتباع آلياته وعدم الالتفاف عليه".

واضاف ان "ما قام به رئيس الجمهورية من مراعاة لهذا الجانب كما تقتضيه مسؤوليته كحام للدستور له الاثر المهم في عبور هذه المرحلة وترصين التجربة الديمقراطية وجعلها اكثر تماسكا".

وكان الرئيس العراقي جلال طالباني قد اعلن مساء السبت عن عدم اكتمال النصاب لسحب الثقة عن حكومة المالكي، على خلفية اعلان القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي نهاية مايو الماضي عن جمع اكثر من 163 توقيعا لنواب في البرلمان لسحب الثقة عن حكومة المالكي.

وقال طالباني في بيان إن "اللجنة التي كلفها الرئيس بالتدقيق في توقيع النواب استلمت توقيع 160 نائبا من ائتلاف العراقية وتحالف القوى الكردستانية وكتلة الاحرار وعدد من النواب المستقلين، واضيفت اليهم لاحقا قائمة باسماء عدد من نواب الاتحاد الوطني الكردستاني".

وتابع البيان ان "11 من النواب الموقعين سابقا قاموا بابلاغ مكتب رئيس الجمهورية بسحب توقيعهم، وطلب نائبان اخران تعليق توقيعيهما"، مضيفا انه "نظرا لعدم اكتمال النصاب فان رسالة رئيس الجمهورية (..) لم تبلغ الى مجلس النواب وهي مودعة لدى رئيس اقليم كردستان".

ويعاني العراق من ازمة سياسية منذ اشهر جراء خلافات بين القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي وائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي بشأن عدة ملفات تتعلق بادارة الدولة والشراكة في صنع القرار والملف النفطي وقضية طارق الهاشمي، القيادي بالعراقية.

ودخل على خط هذه الازمة مؤخرا التحالف الكردستاني.

وجدد المالكي الدعوة الى جميع الشركاء السياسيين الى "الجلوس الى مائدة الحوار والانفتاح لمناقشة كل الخلافات (..) بروح المسؤولية الوطنية والحرص على ايجاد الحلول والانطلاق نحو عملية البناء والاعمار بما فيها عملية بناء الدولة وتشييد مؤسساتها على أسس دستورية سليمة".

واعرب رئيس الوزراء العراقي عن "ثقته بقدرة الكتل السياسية على تجاوز كل التحديات والمصاعب التي تعترض طريق العملية السياسية اذا ما خلصت النوايا وجعلت هذه الكتل خدمة العراق وشعبه نصب اعينها".

/مصدر: شينخوا/

تعليقات