بكين   32/20   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الصدر يدعو الرئيس طالباني للإسراع بإرسال طلب سحب الثقة عن المالكي

2012:06:13.08:09    حجم الخط:    اطبع

دعا الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر الرئيس العراقي جلال طالباني إلى الاسراع في إرسال طلب سحب الثقة من رئيس الحكومة نوري المالكي إلى البرلمان لإنهاء الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد.

وقال الصدر في بيان له نشر أمس الثلاثاء/ 12 يونيو الحالي/ "ندعو بصوت واحد رئيس الجمهورية من جهة، وقبول رئيس الوزراء، إلى الاسراع بعقد جلسة البرلمان التي يطرح فيها سحب الثقة عنه من جهة أخرى".

وأضاف "إن كان (رئيس الوزراء) قد ايقن بان الشعب والبرلمان معه فانه سيرضى بعقده ليصوت له بتجديد الثقة، والا فانه غير متيقن بذلك، ومن تيقن بان مشروعه ناجح ومقبول شعبيا وبرلمانيا فعليه أن يسارع لعقده لسحب الثقة عن من يريد ".

وأوضح الصدر أن هدفه من ذلك إنهاء معاناة الشعب العراقي قائلا "كل همي ان تنتهي معاناتكم ايها الشعب الحبيب بل وان هذا المشروع الاصلاحي أعني سحب الثقة ما جاء الا لرفع بعض معاناتكم التي تزداد يوما بعد يوم فلا ماء ولا كهرباء ولا أمن الا خلف اسوار المنطقة الخضراء، فلذا قررنا نحن الشركاء على أن نغير ما بأنفسنا من خنوع وخضوع".

وحول التشكيك بصحة تواقيع بعض النواب، قال الصدر "إن التشكيك بنقص العدد أو التشكيك بنزاهة التوقيع ليس حلا بل الحل، الوصول الى البرلمان والتصويت من قبل اعضائه على المشروع أو عدمه لانهاء معاناة ذلك الشعب وتلك الخلافات السياسية المبنية على التهميش والاقصاء خوفا من تفاقم الازمة وازدياد حدة النبرة الطائفية التي يتمسك بها مؤيدو عدم سحب الثقة وهو ما يؤدي الى ضرر لهذه الاصوات الشعبية المتخوفة".

ويشهد العراق أزمة سياسية منذ عدة أشهر على خلفية صراعات بين القائمة العراقية بزعامة اياد علاوي، وائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي، تطور إلى دخول التحالف الكردستاني والتيار الصدري بجانب العراقية والذين طالبوا بسحب الثقة عن المالكي وارسلوا تواقيع أكثر من 163 نائبا لسحب الثقة لكن الرئيس طالباني اعلن ان بعض النواب سحب توقيعه واصبح العدد 160 توقيعا، وهو أقل من المطلوب دستوريا، والبالغ 163، لكن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني أعلن يوم امس ان معارضي المالكي جمعوا 170 توقيعا وسيرسلونها من جديد إلى الرئيس لاتباع الطرق الدستوري في سحب الثقة عن المالكي.

وحدد الدستور العراقي طريقتين لسحب الثقة من الحكومة، الاولى عن طريق رئيس الجمهورية الذي يطلب من البرلمان سحب الثقة، والثانية استجواب رئيس الوزراء من قبل البرلمان وبعد الاستجواب يصوت البرلمان على سحب الثقة باغلبية النصف زائد واحد، أي 164 نائبا من اصل 325 هم عدد اعضاء البرلمان العراقي.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات