بكين   32/22   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

الخرطوم ترفض طلبا لجوبا بتجميد النقاش حول المجلس التشريعي لمنطقة ابيي

2012:06:21.16:26    حجم الخط:    اطبع

كشف الخير الفهيم رئيس اللجنة الاشرافية المشتركة لمنطقة ابيى المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان، عن رفض الخرطوم طلبا لجوبا، بتجميد النقاش حول تشكيل المجلسالتشريعى وبدء تكوين حكومة لمنطقة ابيى، وفقا لصحيفة ((الانتباهة)) السودانية.

ونقلت الصحيفة فى عددها الصادر اليوم الخميس / 21 يونيو الحالي/عن الفهيم، قوله " ان الحكومة السودانية رفضت طلبا لدولة جنوب السودان بتجميد النقاش حول تشكيل المجلس التشريعى للمنطقة والبدء فى تكوين الحكومة ".

وشدد على ضرورة تشكيل مؤسسات ادارية ابيى واصفا طرح دولة جنوب السودان بتجميد تكوين المجلس التشريعى بأنه غير موضوعى.

واتهم الفهيم، دولة جنوب السودان بالسعى للسيطرة على المنطقة فى غياب تكوين المجلس التشريعى.

وأعلن الجيش السودانى فى 28 مايو الماضى اعادة انتشار قواته خارجمنطقة ابيى المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان، استجابة لمبادرة من الوسيط الافريقى للسلام ثابو امبيكى.

وتفجرت الأوضاع بمنطقة ابيى المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان عندما نصب الجيش الشعبى (جيش الجنوب) كمينا للجيش السودانى وقافلة للأمم المتحدة فى العشرين من مايو 2011، وهو ما أسفر عن مقتل 22 من جنود الجيش السودانى.
واجتاح الجيش السودانى منطقة ابيى بعد يوم واحد من حادث الكمين الدموى، وأكد الجيش أن منطقة أبيي المتنازع عليها هي مدينة شمالية، رافضا بذلك دعوات الجنوب لسحب القوات من تلك المنطقة.

وكان من المقرر أن تصوت منطقة أبيي على تقرير مصيرها في يناير من العام الماضى بالتزامن مع استفتاء تقرير مصير الجنوب الذي صوت فيه السكان بأغلبية ساحقة لصالح الانفصال، إلا أنه لم يجر التصويت على مصير تلك المنطقة بسبب خلافات حول من يحق لهم التصويت.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات

2012-06-28
السودان أعطى درساً غير مسبوق في العالم من اجل السلام لشعبه ولجيرانه من خلال منح الجنوب حق تقرير المصير واعترافه وموافقته على قيام الاستفتاء واعترافه بنتائجه وحضور الرئيس البشير لاحتفالات قيام الدولة الجديدة واول دولة تقيم تمثيلاً دبلوماسياً فضلاً عن التنازل للجنوب من 70% من البترول . أليس كل ما قام به السودان كاف ليجد التقدير والاحترام من كل محبي السلام وناشطي حقوق الانسان في العالم وأن يمنح رئيسه جائزة السلام . أم انها المعايير المزدوجة والاجندة الغربية التي لاترضى الا عن عملائها و مسلوبي الارادة والسائرين في ركبهامن غير هدى أو كتاب منير .شكراً .
2012-06-21
نرجو تقديم استقالتك يا بشكير