بكين   32/22   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

عباس يتوجه إلى السعودية الجمعة المقبل لطلب مساعدة مالية عاجلة

2012:07:11.16:54    حجم الخط:    اطبع

أعلن مسئول فلسطيني اليوم الأربعاء/ 11يوليو الحالى/أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتوجه إلى المملكة العربية السعودية بعد غد الجمعة لطلب مساعدة عاجلة في تجاوز الأزمة المالية الحادة التي تواجهها السلطة الفلسطينية.

وقال نمر حماد المستشار السياسي لعباس لوكالة أنباء ((شينخوا))، إن زيارة عباس إلى السعودية تستهدف إطلاعها على مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية خاصة الأزمة المالية الحادة الراهنة.

وذكر حماد أن الزيارة ستتناول تداعيات الأزمة المالية وضرورة التدخل العربي العاجل للتخفيف من حدتها، إلى جانب بحث استمرار انغلاق الأفق السياسي نتيجة تعثر جهود استئناف عملية السلام.

من جهته، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه إن زيارة عباس إلى السعودية ستكون جزء من سلسلة زيارات سيقوم بها ووفود رسمية أخرى إلى عدة عواصم عربية وغربية لنفس الغرض.

وذكر عبد ربه لإذاعة ((صوت فلسطين)) الرسمية، أن الأزمة المالية للسلطة التي منعتها حتى الآن من صرف رواتب موظفيها عن الشهر الماضي "حقيقية وصعبة جدا"، مشيرا إلى أنها باتت أكثر القضايا إلحاحا الواجب السعي من أجل حلها في أسرع وقت ممكن.

وكان عقد اجتماع مشترك لأعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) برئاسة عباس وحضوررئيس الوزراء بالحكومة الفلسطينية حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الثلاثاء في رام الله بالضفة الغربية.

وقال عبد ربه إن الاجتماع تركز على بحث الأزمة المالية "غير المسبوقة" وتداعياتها وكيفية معالجتها على أكثر من صعيد سواء الداخلي أو الخارجي في ظل تنامي التزامات السلطة الفلسطينية وعدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها.

وأشار إلى أنه جرى بحث اتخاذ بعض التدابير للمساهمة بشكل عاجل في معالجة الوضع المالي الصعب والمتفاقم من دون المساس بمصالح الفئات الأكثر تضررا من الأزمة من أصحاب الدخل المنخفض والقطاعات الضرورية كالصحة والتعليم.

وشدد عبد ربه، على الحاجة إلى حل طويل للأمد للأزمة المالية، مشيرا في الوقت ذاته إلى مساعي مكثفة لصرف أكبر جزء ممكن من رواتب الموظفين مع بداية الأسبوع المقبل على أن يتم ذلك بعد اتخاذ كافة التدابير الممكنة.

وكان وزير المالية الفلسطيني نبيل قسيس أعلن الأسبوع الماضي، أن السلطة الفلسطينية لن تكون قادرة على صرف رواتب موظفيها عن الشهر الماضي في الموعد المحدد بسبب تفاقم أزمتها المالية وعدم وصول مساعدات خارجية كافية.

وتعاني السلطة الفلسطينية عجزا في موازنتها للعام الجاري يفوق مبلغ مليار دولار أمريكي بسبب نقص المساعدات الخارجية، ما يؤثر على قدرتها في الدفع المنتظم لرواتب موظفيها البالغ عددهم نحو 150 ألفا.

ويأتي تفاقم الأزمة المالية للسلطة مع استمرار توقف محادثات السلام المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل منذ مطلع أكتوبر 2010 بسبب الخلاف على البناء الاستيطاني.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات