بكين   32/22   مشمس جزئياً

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

تحليل إخباري: اتجاه بوصلة السياسة الخارجية المصرية في عهد الرئيس الجديد

2012:07:17.16:32    حجم الخط:    اطبع

بعد تأديه اليمين الدستورية، شرع الرئيس المصري الجديد محمد مرسي في القيام بسلسلة من الأنشطة الدبلوماسية المكثفة خلال الأسبوع الماضي اشتملت على زيارته لأكبر دولة خليجية (المملكة العربية السعودية) ومقابلته الرئيس التونسي منصف المرزوقى وحضوره القمة الـ 19 للاتحاد الأفريقي , إلى جانب لقائه مع وزيرة الخارجية الأمريكية الزائرة هيلاري كلينتون. وتأتى هذه الأنشطة الحثيثة وسط خلاف دائر بين مرسي والجيش حول إستعادة صلاحيات مجلس الشعب.

إن مصر دولة كبيرة ومحورية فى منطقة الشرق الأوسط , ومن ثم يولى المجتمع الدولى اهتماما كبيرا بأنشطتها الدبلوماسية. ولهذا أكدت التصريحات التي ادلت بها هيلاري كلينتون، في أول زيارة يقوم بها مسؤول أمريكي رفيع المستوى لمصر منذ انتخاب محمد مرسي رئيسا للبلاد , إن إدارة أوباما سوف تواصل تعزيز "علاقة الشراكة الاستراتيجية " مع مصر، ما يوضح النهج الذي ستسير عليه الولايات المتحدة في سياستها تجاه مصر.

وعلى الرغم من ظهور بعض الآراء الرافضة للمساعدات الأمريكية ، إلا أن مرسي، بصفته رئيسا للدولة, لا بد ان يعتمد على نحو كبير على تلك المساعدات للنهوض بمصر على عدة أصعدة ومن أبرزها الاقتصاد . ومن ثم، سيصبح تعزيز شراكة تعاونية جيدة مع الولايات المتحدة محور الشؤون الخارجية للحكومة الجديدة برئاسة مرسي.

وفي الوقت الحاضر, تركز السلطات المصرية على تحقيق الاستقرار الاجتماعى ودفع التنمية الاقتصادية وتحسين الاحوال المعيشية للشعب المصري, ما يجعل مصر في أمس الحاجة للمساعدات الاقتصادية والعسكرية من الولايات المتحدة. إذ أن الولايات المتحدة تمنح مصر سنويا ما إجماليه 1.3 مليار دولار أمريكى فى صورة مساعدات عسكرية وذلك منذ توقيع مصر معاهدة السلام مع إسرائيل.

ومن ناحية أخرى، إذا كانت الولايات المتحدة تسعى لتحسين صورتها في العالم العربي, وكذا تخفيف حدة التوتر بين العالم العربي وإسرائيل بسبب الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي , فلابد لها من تعزز التعاون الثنائى مع مصر بإعتبارها قوة إقليمية كبرى في الوطن العربي. واستنادا لهذه العوامل, جاءت زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية لمصر بهدف الوقوف على اتجاهات السياسة الخارجية للحكومة الجديدة والتأكيد على أن الولايات المتحدة تهتم اهتماما بالغا بتطوير العلاقات الاستراتيجية مع مصر في أعقاب عصر مبارك, وكذا تهتم بضمان استمرارية معاهدة السلام المصرية - الإسرائيلية بعدما وصل مرسي إلى سدة الحكم. ويمكن القول إن مصر والولايات المتحدة متكاملتان في مصالحهما الاقتصادية والاستراتيجية .

في ضوء الدور الذي تلعبه مصر في العلاقة بين إسرائيل والعالم العربي وبالاخص سعيها الدؤوب من أجل ايجاد حل للصراع الفلسطيني -الإسرائيلي ، أكد الرئيس مرسي مجددا خلال اجتماعه مع كلينتون ان الحكومة الجديدة سوف تلتزم بجميع المعاهدات الدولية التى ابرمتها مصر مع إسرائيل والولايات المتحدة. وأعربت كلينتون عن شعورها بالارتياح إزاء ذلك.
وعلى الرغم من أن الحكومة الجديدة ذات الصبغة الإسلامية سوف تقدم دعما ثابتا للفلسطينيين مع الأخذ فى الاعتبار عوامل السياسة الخارجية والضغوط الأمريكية , إلا انه يتعين على مصر مواصلة السعي لتنسيق العلاقات الفلسطينية - الإسرائيلية .

وقد اختار الرئيس مرسي المملكة العربية السعودية كأول دولة يزورها بعد توليه منصبه رسمياً في محاولة لتعزيز العلاقة التقليدية بين مصر والسعودية, وبين مصر ودول الخليج العربي. وتهدف هذه الزيارة إلى تبديد مخاوف الدول الخليجية إزاء الحكومة الجديدة وكذا الحصول على مساعدات اقتصادية من دول الخليج لتدعم مصر فى التغلب على الصعوبات الاقتصادية الحالية.

وعلى الصعيد الجغرافي، تقع مصر في شمال أفريقيا، ما يجعل من الأهمية بمكان أن تحرص الحكومة المصرية على علاقاتها مع البلدان الأفريقية . ويبدو ان الرئيس المصري الجديد يضع أفريقيا في مركز مرموق على صعيد الدبلوماسية الخارجية ، لهذا وصل مؤخرا إلى أثيوبيا لحضور قمة الاتحاد الافريقى التي عقدت في العاصمة أديس أبابا وتحدث باستفاضة عن السياسة المصرية تجاه البلدان الأفريقية , قائلا إن مصر سوف تضطلع على الدوام بدور رائد في القارة الأفريقية. وان المعالجة المناسبة للشئون الأفريقية ستكون أحد محاور الأنشطة الدبلوماسية خلال العهد المصرى الجديد.

ومازالت مصر تمر بمرحلة انتقال سياسي تشهد خلافات بين الحكومة المصرية الجديدة والجيش المصري تخفي في حقيقة الأمر صراعا أوسع على السلطة في الدولة بين مرسي والجيش. ورغم كل ما يحدث على الساحة السياسية المصرية، إلا ان سياسات مصر تجاه الولايات المتحدة وإسرائيل والدول العربية الأخرى لا يمكن ان تتغير على نحو كبير على المدى القصير أو المتوسط.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات