بكين   32/23   مشمس

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

"عمليات تدمير متزامنة" لانفاق تهريب على جانبي الحدود بين قطاع غزة ومصر

2012:08:09.08:48    حجم الخط:    اطبع

غزة 8 أغسطس 2012 (شينخوا) اعلنت مصادر فلسطينية مطلعة اليوم (الأربعاء) ان "عمليات تدمير متزامنة" لانفاق تهريب تجري حاليا على جانبي الحدود بين قطاع غزة ومصر بعد ايام من هجوم سيناء، الذي اسفر عن مقتل 16 جنديا مصريا.

وقالت المصادر لوكالة أنباء ((شينخوا))، إن عمليات تدمير لانفاق تهريب على الحدود بين قطاع غزة ومصر تمت بشكل متزامن على جانبي الحدود، واشتملت على تدمير عدد كبير من الانفاق خاصة تلك المخصصة لتنقل الافراد.

وتابعت ان الاجهزة الامنية للحكومة المقالة التي تديرها حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في قطاع غزة عملت على تدمير عدد كبير من الانفاق في الجانب الفلسطيني خصوصا المشتبه بها بضعف السيطرة والرقابة عليها.

واضافت ان سكان رفح المصرية من اصحاب الانفاق والعاملين فيها عمدوا كذلك الى تدمير والتغطية على مداخل عشرات الانفاق من خلال ردم بعضها بشكل نهائي واخرى اغلقت فوهتها بشكل مؤقت خشية ان تطالها حملة امنية للجيش المصري في المنطقة الحدودية.

وتشهد الحدود المصرية الفلسطينية انتشارا أمنيا مكثفا في كلا جانبيها منذ وقوع هجوم سيناء، حيث يلاحظ انتشار عشرات من العناصر المسلحة التابعة لشرطة الحكومة المقالة على طول الشريط الحدودي.

وشن مسلحون ملثمون الاحد هجوما على نقطة تفتيش للجيش المصري في سيناء، ما ادى الى مقتل 16 جنديا مصريا وجرح 7 آخرين.

وقال الجيش المصري الاثنين إن منفذي الهجوم هم "مجموعة ارهابية يبلغ عددها 35 فردا"، لافتا الى انه "تزامن مع هذا الهجوم قيام عناصر من قطاع غزة بالمعاونة من خلال اعمال قصف بنيران مدافع الهاون على منطقة معبر كرم ابو سالم".

ونفت حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ منتصف العام 2007، اي علاقة للفصائل المسلحة في القطاع بالهجوم.

وفي الجانب الآخر من الحدود، قال سكان فلسطينيون إن قوات الامن المصرية كثفت من انتشارها على طول الشريط الحدودي، لاسيما قرب بوابة صلاح الدين الحدودية وقبالة حي البراهمة وفي محيط معبر رفح، في حين اعتلى جنود مصريون أسطح بنايات مرتفعة تقع في الجانب المصري من الحدود.

وترافقت هذه الاجراءات مع قيام قوات مصرية خاصة بدهم واغلاق العديد من انفاق التهريب، خاصة في محيط منطقتي حيي البرازيل والبراهمة جنوب رفح أقصى جنوب القطاع.

ويقول مسؤولون في حكومة حماس، إن اغلاق الانفاق في هذه المرحلة يراعي تطورات الوضع الامني في منطقة سيناء ولا يعني وقف العمل فيها بشكل نهائي باعتبار ان ذلك مرتبط بايجاد حلول رسمية تسمح بتدفق البضائع الى قطاع غزة.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات