بكين   28/22   أحياناً زخات مطر

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

هنية يؤكد لمرشح مصرى سابق للرئاسة حرص حكومته على الأمن القومي المصري

2012:08:13.08:20    حجم الخط:    اطبع

غزة 12 أغسطس 2012 (شينخوا) أكد رئيس الحكومة المقالة التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية اليوم (الأحد)، حرص حكومته على الأمن القومي المصري، وذلك بعد أسبوع من الهجوم المسلح الذي تعرض له الجيش المصري في سيناء.

وقال هنية خلال اتصال أجراه مع المرشح الرئاسي المصري السابق حمدين صباحي، بحسب بيان وزعته الحكومة المقالة، إنه " لا يمكن أن يتسبب فلسطيني في قتل مصري".

وجدد هنيه إدانة حكومته لهجوم سيناء "الإجرامي والإرهابي والذي راح ضحيته جنود مصر الأوفياء "، موجها التحية لصباحي على الموقف الذي أعلنه برفض الاتهام للشعب الفلسطيني وأهل غزة في الهجوم.

ونقل البيان عن صباحي إعرابه لهنية عن ثقته، بأن المستفيد من "الجريمة" هو إسرائيل، وأن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يكون وراء هذه الجريمة، كما اعتبر أن الحادث أثبت أن مصر "بحاجة ملحة" لإجراء تعديلات جادة في اتفاقية السلام مع إسرائيل لبسط السيادة المصرية على سيناء.

كما دعا صباحي الذي حل ثالثا في سباق الرئاسة المصرية الأولى بعد ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق محمد حسني مبارك، إلى وضع سياسة واضحة للتعامل مع المعابر بين مصر وفلسطين تتيح دخول الفلسطينيين لمصر بشكل طبيعي بقرار مصري وسيادة مصرية.

وكان 16 مجندا مصريا قتلوا وأصيب سبعة آخرون في هجوم شنه مسلحون على نقطتي تفتيش في سيناء المصرية الأحد الماضي.

في هذه الأثناء ندد المتحدث باسم الحكومة المقالة طاهر النونو، بتصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) عزام الأحمد التي عارض فيها إجراء ترتيبات لفتح معبر رفح بشكل دائم مع حماس.

وقال النونو في بيان تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه، إن حكومته ترفض دعوة استمرار الحصار على قطاع غزة "تحت أي مسمى كان"، معتبرا أن الأحمد "استعاد بتصريحاته مفردات الخطاب الإعلامي والسياسي ما قبل الحوار الوطني واتفاق المصالحة ويشير إلى رغبة في استمرار حصار غزة ".

ودعا النونو مصر، إلى سرعة فتح معبر رفح في الاتجاهين وبالتسهيلات التي وعدت بها القيادة المصرية بل وتطويره ليصبح تجاريا إضافة إلى كونه للأفراد مع حكومة غزة التي قال إن "شرعيتها مستمدة من صندوق الاقتراع وليس من حماية الاحتلال".

وكان عزام الأحمد قال في تصريحات لوكالة أنباء ((قدس برس)) العربية، "إن أي ترتيبات جديدة لمعبر رفح يجب أن تتم مع السلطة الفلسطينية"، واصفا حركة حماس بأنها " فئة متمردة تسيطر على المعبر بالقوة ".

وأضاف الأحمد، "نحن سنقف ضد أية ترتيبات خاصة لمعبر رفح مع فئة غير شرعية لأن السلطة هي المسئولة عنه، فهذه أرض فلسطينية مسيطر عليها من فئة متمردة بقوة السلاح".

وأعلن أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم أمس دعم الرئاسة للإجراءات المصرية المتخذة عقب هجوم سيناء الأخير بما في ذلك إغلاق أنفاق التهريب بين مصر وغزة التي قال إنها مست بالأمن القومي المصري.

وتلقت حماس المنبثقة عن جماعة الأخوان المسلمين قبل هجوم سيناء وعودا من الرئيس المصري محمد مرسي وهو قيادي في الجماعة الإسلامية بتقديم تسهيلات واسعة لحكم الحركة في القطاع.

ودعت الحركة مصر، إلى إقامة منطقة تجارية حرة كبديل عن أنفاق التهريب بين القطاع ومصر بما يساعد على مزيد من ضبط الوضع الحدودي بين الجانبين.

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة بالقوة منذ يونيو 2007 وفشلت مبادرات عربية وجولات حوار متعددة تخللها عدة تفاهمات مع حركة فتح التي يترأسها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام مع الضفة الغربية.

/مصدر: شينخوا/

تعليقات