بكين   صقيع~ أحياناً زخات مطر 25/17 

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

القضاء الليبي يبدأ محاكمة اثنين من رموز نظام القذافي

2012:09:11.11:11    حجم الخط:    اطبع

القضاء الليبي يبدأ محاكمة اثنين من رموز نظام القذافي

طرابلس 10 سبتمبر 2012 (شينخوا) بدأ القضاء الليبي اليوم (الاثنين) محاكمة عبدالعاطي العبيدي وزير الخارجية في عهد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي ورئيس برلمانه محمد بلقاسم الزوي، بتهمتي "الاضرار بالمال العام" و"خيانة الامانة" في ملف تعويضات لوكيربي.


وعقدت محكمة استئناف طرابلس صباح اليوم اولى جلسات محاكمة العبيدي والزوي، حيث مثل الرجلان في قفص الاتهام.

وفي مستهل الجلسة تلا قاضي المحكمة التهم الموجهة للعبيدي والزوي من قبل النيابة العامة، الاولى تتعلق "بالاضرار بالمال العام" بمنح تعويضات لاسر ضحايا لوكيربي تزيد عن 2.7 مليار دولار وتجاوز السقف الممنوح لهما.

فيما تتعلق التهمة الثانية "بخيانة الامانة" في التفاوض عن الدولة بالخارج، حيث قاما بالاتفاق مع محاميي ذوي ضحايا قضية لوكيربي على دفع 2.7 مليار دولار مقابل التفاوض مع الادارة الامريكية من اجل رفع العقوبات الدولية على ليبيا آنذاك مع علم المتهمين بان المحامين غير مخولين بذلك من قبل واشنطن، مما ترتب عليه حدوث ضرر بالمال العام.

وطلب مصطفى كشلاف محامي الدفاع عن المتهمين من هيئة المحكمة تأجيل النظر بالقضية من اجل "الاطلاع على ملف الدعوى ولقاء موكليه بشكل منفرد".

كما طالب بـ"الافراج عن موكليه"، بناء على بطلان قانون الاحالة كونه صدر من قبل النائب العام مباشرة، ما يخالف الاجراءات القضائية الليبية.

وقرر قاضي المحكمة تأجيل النظر في القضية الى 15 اكتوبر المقبل.

وقال محامي الدفاع عن المتهمين في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا) إنه "سيوجه طلبا الى قاضي المحكمة في الجلسة القادمة ببطلان الاجراءات القضائية التي يتحرك بها الادعاء العام ضد موكليه كونها تستند الى قانون الرقم 5 لسنة 1988 (قانون محكمة الشعب)، الذي يقضي بمحاكمة المتهمين، دون تقديم اي ضمانات لهم بالمحاكمة العادلة".

وكانت محكمة استئناف طرابلس قد باشرت مؤخرا محاكمة مسؤولي نظام القذافي ورموزه، يتقدمهم رئيس جهاز الاستخبارات الاسبق ابوزيد دوردة، في انتظار بدء محاكمة البغدادي المحمودي اخر رئيس وزراء في عهد القذافي، ورئيس استخباراته وعديله عبدالله السنوسي، الذي سلمته موريتانيا الى طرابلس الاربعاء الماضي.


[1] [2] [3]

/مصدر: شينخوا/

تعليقات