بكين   ثلج خفيف~ مشمس جزئياً 2/-6 

صور ساخنة

أخبار متعلقة

  1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

زيدان : نظام القذافي تعمد الإفراج عن الاف السجناء قبل الثورة بغية إضعاف الأمن

2013:02:05.08:21    حجم الخط:    اطبع

طرابلس 4 فبراير 2013 / قال رئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان مساء اليوم (الاثنين) ، إن سبب تأخر عودة معدلات الأمن داخل المدن إلى مستواها السابق يرجع إلى تعمد نظام القذافي الإفراج عن الاف السجناء بغية إضعاف المشهد الأمني.

وأضاف زيدان في مؤتمر صحفي عقده، ونقل وقائعه التلفزيون الليبي الرسمي ، لعرض آخر مستجدات الوضع الأمني السائد ،أن"الوضع الأمني الحالي في المدن الليبية جيد وإذا لم يخن التعبير فهو مقبول ، خاصة مع تعمد نظام القذافي قبيل انتفاضة الليبيين في 17 فبراير، في إطلاق سراح الاف السجناء بغية إضعاف المشهد الأمني " مضيفاً أن " أغلب المفرج عنهم هم أصحاب سوابق ومجرمين أثروا سلباً على واقع الأمن وتحسنه بعد الثورة ، ومع كل هذا فالوضع الأمني أفضل بكثير عن المدة الماضية " .

هذا وكان نظام معمر القذافي قد أوعز إلى أجهزته الأمنية في إطلاق سراح جميع المحكومين بالسجون الليبية ، وذلك قبيل موعد انتفاضة ثورة 17 فبراير بيومين فقط .

وتعاني السلطات الأمنية الجديدة جاهدة في تعقب هؤلاء المحكومين السابقين لزجهم داخل السجون مجدداً ، خاصة أن معظمهم حكموا بقضايا تجارة مخدرات والسلاح بجانب ملفات القتل والاغتصاب .

وبشأن الترتيبات المزمع اتخاذها مع قرب الاحتفال بالذكرى الثانية للثورة الليبية ، قال علي زيدان "الحكومة اتخذت كافة الترتيبات الأمنية لتلافي حدوث أي عمل محظور من شأنه زعزعة أمن البلاد واستقرارها وترهيب المواطنين وإثارة الفتنة " .

هذا وقامت العديد من مؤسسات المجتمع المدني وكتائب الثوار بالدعوة يوم 15 فبراير الجاري ، إلى الخروج في مظاهرات لتصحيح مسار الثورة وتحسين أداء المؤتمر الوطني الليبي والحكومة المؤقتة.

وبحسب محللون سياسيون فإن هناك تخوفات من استغلال هذه المظاهرات المتوقع تنظيمها ، من خلال اختراقها عن طريق بعض الجهات التي تحاول القيام بأعمال تخريبية وأعمال عنف، ويعتقد أن لها صلات بنظام القذافي السابق .

وقال رئيس الحكومة الليبية المؤقتة "توجد بعض الجهات المضادة لثورة 17 فبراير وتحاول جاهدة أن تبعث الفتن والفرقة وإثارة النعرات والمشاكل التي تضر بالوحدة الوطنية ، التي نشعر يقينا بأن قواتنا المسلحة والثوار سيحرصوا على عدم الإضرار بها ، ولن يسمحوا بإثارة الفتن وزعزعة استقرار ليبيا وأمنها".

/مصدر: شينخوا/

تعليقات