بكين   زخات مطر مرعدة 27/19 

صور ساخنة

التصويت  |  الأخبار الساخنة

ما هو السبب الرئيسي في رأيك وراء الضباب الدخاني الكثيف في الصين مؤخرا؟

  • كثرة انبعاث السيارات
  • نوعية الوقود الرديئة
  • رداءة الطقس
  • احراق الفحم للتدفئة في الشتاء
  • المصانع الكثيرة في الصين
  • سبب آخر
    1. أخبار باللغتين الصينية والعربية 双语新闻

    تعليق: كيف تحول بشار الأسد من صديق إلى عدو للغرب؟

    2013:09:12.17:07    حجم الخط:    اطبع

    تعرض وسائل الإعلام الأمريكية صورة قديمة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري جنبا إلى جنب مع الرئيس بشار الأسد على طاولة العشاء، وقد التقطت هذه الصورة في عام 2009، في دمشق، وكان جون كيري آنذاك رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ.

    ذكرت وسائل الإعلام البريطانية مؤخرا، أن وزير الخارجية الأمريكية جون كيري الذي يقوم بحملة نشطة لإقناع الكونجرس ودول أخرى بالموافقة على شن ضربة عسكرية ضد سوريا، يظهر للعالم في صورة قديمة في عشاء حميمي مع بشار الأسد الذي وصفه بـ " هتلر". في الواقع، ما عدا الولايات المتحدة هناك عديد من الساسة الغربيين لديهم ماضي حلو مع بشار الأسد، حيث انه قبل سنوات قليلة فقط ، كان بشار الأسد نزيل قصر الإيليزي في فرنسا وقصر باكنغهام في بريطانيا. أليس هو نفسه بشار الأسد الذي كانت زوجته محبوبة صانعي الموضة الغربية. فكيف تحول بشار الاسد في غضون بضع سنوات من ضيف مرحب به إلى عدو يراد الإطاحة به تماما من قبل الدول الغربية ؟

    يعتقد تيان وين لين خبير في شؤون الشرق الأوسط في معهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة، أن تغيير الدول الغربية موقفها تجاه بشار الأسد يشبه ما حدث مع معمر القذافي. حيث أن زعماء بريطانيا وفرنسا كان لديهما علاقات جيدة مع معمر القذافي، ومع ذلك، فإن الدول الغربية لم تتعاطف معه بعد ظهور الاضطرابات في ليبيا.

    وأشار تيان وين لين، إلى أن التبادلات وعلاقات الصداقة بين الدول الغربية والدول النامية تواجه الكثير من الحالات، وبمجرد أن الطرف الآخر لا يمكن أن يوفر المصالح تنتهي الصداقة، وقد يصبحون أعداءا أيضا، والقذافي مثال جيد، وموقف هذه البلدان تجاه نظام بشار الأسد كذلك.

    وقال تيان وين لين، إذا ما تحدثنا عن ذلك من ناحية الجوهر، فإن الدول الغربية لا تحب أن تشدد دول الشرق الأوسط على نهج سياسات مستقلة، ومع ذلك، فإن الغرب ليس لديه أي وسيلة لتحقيق ذلك في الحالة السلمية ، لذلك تحافظ على صداقاتها مع هذه الدول. وبمجرد ظهور اضطرابات ومشاكل في أي دولة في منطقة الشرق الأوسط، فإن الدول الغربية تتحول إلى عدو .

    ويرى تيان وين لين،إن سبب دعم الدول الغربية لبشار الأسد هي الإصلاحات التي قام بها رؤساء بعض دول الشرق الأوسط بما في ذلك بشار الأسد، ما جعل الدول الغربية تعتقد بأنها علامات تحول هذه الدول إلى أنظمة غربية.

    وأوضح تيان وين لين، أن بشار الأسد بعد توليه السلطة اتخذ سياسات الخصخصة وغيرها من السياسات الجديدة، والأمر الذي ينطبق على متطلبات مصالح نظام اقتصاد السوق المعولم في عدد كبير من الدول الغربية، لذلك استخدمت هذه الدول دبلوماسية ودية للغاية لتشجيع بشار الأسد على تعزيز الإصلاح. لكن ، اكتشاف الدول الغربية بأن بشار الأسد ينتهج سياسة جديدة وأوقف الإصلاح بسبب آثاره السلبية، وهذا طبعا خروج على مصالح الغرب، أدى إلى إبداء الاثنين متصدعان على حد سواء.

    تعتقد مجلة الأطلسي الشهرية في الولايات المتحدة أن الإصلاحات الاقتصادية الليبرالية الجديد لبشار الأسد أدت إلى زيادة الفجوة بين الأغنياء والفقراء في سوريا، والتي تسببت أيضا بشكل غير مباشر لظهور معارضين لبشار الاسد.

    علاقة الدول الغربية ببشار الأسد قائمة على مصالحها. وأشار تيان وين لين، إلى إن نظام بشار الأسد كان مواتيا لحماية المصالح الغربية في زمن السلم، ولكن عندما ظهرت مشاكل في نظام بشار الأسد، وجدت الدول الغربية منافع كبيرة في الإطاحة به، على سبيل المثال، الاستفادة من الإطاحة ببشار الأسد لإضعاف القوة الإيرانية. ونظرا للقوة جيوسياسية والناعمة وغيرها من العوامل،فإن الدعوة لإسقاط نظام بشار الأسد هو من أجل الحصول على المزيد من الفوائد في الشرق الأوسط.



    [1] [2] [3]

    /صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

    الأخبار ذات الصلة

    تعليقات

    • إسم

    ملاحظات

    1. حافظوا على القوانين، والانظمة المعنية التى وضعتها جمهورية الصين الشعبية، وحافظوا على الاخلاق على الانترنت، وتحملوا كافة المسؤوليات القانونية الناتجة عن تصرفاتكم بصورة مباشرة وغير مباشرة.
    2. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين كافة الحقوق فى ادارة الاسماء المستعارة والرسائل المتروكة.
    3. لصحيفة الشعب اليومية اونلاين الحق فى نقل واقتباس الكلمات التى تدلون بها على لوحة الرسائل المتروكة لصحيفة الشعب اليومية اونلاين داخل موقعها الالكترونى.
    4. تفضلوا بابلاغ [email protected] آراءكم فى اعمالنا الادارية اذا لزم الامر.